الرئيسيةحياتناماذا يحدث للجسم عند شرب مياه من زجاجة متروكة تحت الشمس؟!

ماذا يحدث للجسم عند شرب مياه من زجاجة متروكة تحت الشمس؟!

- Advertisement -

وطن- من السهل جدا أن نفترض أن العديد من الأشخاص يحتفظون بزجاجة ماء أو اثنتين في سياراتهم للإستعمال عند الحاجة.

شرب مياه من زجاجة متروكة تحت الشمس

في حين كانت هناك مناقشات ومعلومات متباينة تم تقديمها حول ما إذا كان من الآمن شرب المياه المعبأة في زجاجات التي تُركت معرضة لأشعة الشمس، إلا أن هناك إجابة واضحة حول هذا الموضوع، وفق موقع tastingtable

 لا ينصح شرب مياه من زجاجة متروكة تحت الشمس طويلاً
لا ينصح شرب مياه من زجاجة متروكة تحت الشمس طويلاً

لماذا لا يجب أن تشرب من المياه المعبأة المعرضة للحرارة؟

يشرح العلماء المتخصصون في البلاستيك أنه كلما زادت سخونة زجاجة الماء، كلما تسربت المواد الكيميائية السامة الموجودة داخل البلاستيك إلى المياه الموجودة في الزجاجة.

شارك موقع قناة ناشيونال جيوغرافيك دراسة أجريت عام 2008. وحللت المدة التي يمكن أن تتحمل فيها زجاجة الماء الحرارة قبل أن تصل إلى مستوى غير آمن من الأنتيمون السام المستخدم في البلاستيك.

وجدت الدراسة أن المياه المعبأة آمنة في طقس تكون فيه  70 درجة فهرنهايت. لكن خلال الأيام الحارة، ليس هذا هو الحال.

عندما تتعرض زجاجات المياه للحرارة الشديدة، يستغرق الأمر خمسة أسابيع فقط من التعرض لهذا القدر من الحرارة حتى يتم الكشف عن مستويات غير آمنة من الأنتيمون في الماء.

هذا ما عليك تجنبه

لذلك، لتجنب شرب المياه غير الآمنة، من المهم التأكد من استهلاك المياه المعبأة التي تحتفظ بها في سيارتك وتغييرها بانتظام.

جرب شراء زجاجة ماء عندما تحتاجها بدلًا من ترك زجاجات إضافية في الشمس لفترة طويلة.

يمكنك أيضًا الاحتفاظ بزجاجة قابلة لإعادة الاستخدام في متناول الأيدي حتى تتمكن من ملؤها متى احتجت إلى ذلك دون التعرض لخطر ترك الماء في الشمس لفترات طويلة من الوقت.

 

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث