الرئيسيةالهدهدالحج ليس آمنا.. اعتقال داعية سوري شهير داخل الحرم المكي بسبب الدعاء...

الحج ليس آمنا.. اعتقال داعية سوري شهير داخل الحرم المكي بسبب الدعاء على بشار الأسد

- Advertisement -

وطن – كشف حقوقيون أن السلطات السعودية اعتقال الشيخ عبدالعليم عبدالله عضو مجلس الأمناء في المجلس الإسلامي، وأحد مرافقيه داخل الحرم المكي بسبب الدعاء على رئيس النظام السوري بشار الأسد المتهم بارتكاب جرائم حرب ضد شعبه.

وقال منظمة سند الحقوقية في تغريدة عبر “تويتر”: “أنباء عن اعتقال الشيخ عبدالعليم عبدالله عضو مجلس الأمناء في المجلس الإسلامي، وأحد مرافقيه داخل الحرم المكي بتهمة رفع الصوت بالدعاء.. سند ومنظمات أخرى قد أطلقت تحذيراً منتصف الشهر الحالي أن الحج ليس آمنا رغم دعاوى النظام الزائفة أن دخول الحجاج بسلام”.

أثارت هذه المعلومة تفاعلا كبيرا بين النشطاء على موقع تويتر، إذ قال حساب باسم “علماء السلطان”: “لا زلنا في بداية أيام الحج وقد بدأت الاعتقالات في صفوف ضيوف الرحمن! اعتقال عبد العليم عبد الله شرعي في الحرم المكي يوم أمس بتهمة رفع الصوت في الدعاء على بشار الأسد”.

وغرد “سعيد بن ناصر الغامدي”: “اعتقال عبد العليم عبد الله شرعي فيلق الشام وعضو مجلس الأمناء في المجلس الاسلامي اعتقل في الحرم المكي بتهمة رفع الصوت في الدعاء على بشار الأسد !!” .

وغرد “Hakuna Matata” نقلا عن الناشط في حقوق الايغور عبد الولي أيوب قوله: “عار على الحكومة السعودية ما تفعله معنا، إذا كانوا لا يريدوننا أن نأتي لأداء فريضة الحج، لماذا لاتقول لا نريدك هنا؟، لماذا يساعدون #الصين في القبض علينا وتـعذيبنا؟ “.

وذكر “عبد الله”: “الحج ليس آمنا”.

وتفاعل حساب “رادار حركة الاصلاح”: “يحدث فقط في السعودية، اعتقال عبد العليم عبد الله شرعي فيلق الشام وعضو مجلس الأمناء في المجلس الاسلامي في الحرم المكي قبل قليل بتهمة رفع الصوت في الدعاء على بشار الأسد ومعه احد المرشدين الآخرين.. الحج اصبح مصيدة للمسلمين لكي ينعم بها اعداء الله”.

ومسبقًا، أطلق مجموعة من النشطاء والدعاة ومنظمات الحقوقية حملة على “تويتر” بعنوان: “الحج ليس آمنا“، في مواجهة استغلال السلطات السعودية لموسم الحج لأغراض سياسية من خلال ملاحقة الحجاج والقبض عليهم وتسليمهم لدولهم على غرار ما فعلت مع المعتمرين “الإيغور”.

وفي بيان نشر عبر الحساب الرسمي للحملة، أكد المشاركون أن وجـود المشاعر المقدسة ضمـن جغرافيـة الحكومة السعودية يوجـب عليهـا القيـام بحقوق الحجيج لا باعتبارهـا أفضـل دولـة أو أرشـد حكـم بل بحكم موقـع مكة المكرمـة والمدينة المنورة في نطاقهـا الجغـرافي، وهـذا أمـر مـلـزم لهـا.

واتهم البيان الحكومة السعودية، بـ”تعمد تسييس الحرمين وبشكل واضح ومتكرر، وجعـل الحـج والعمـرة أداة للقمـع ووسيلة لتصفية الخصوم، وطريقـا لـدعـم أنظمـة قمعيـة، فقـد اعتقلت قوات الأمن السعودي عـددا مـن حـجـاج بعض الدول الذين يعيشون في المنفى مثل مصر وليبيا واليمن وسوريا، وحجاج الأقلية المسلمة الصينية كالإيغور، وقـد عمـدت الحكومـة السـعودية بعـد أن منحـت تأشيرات نظاميـة تقتضـي الحمايـة والرعايـة إلـى اعتقال أعـداد مـن الحجاج والـزوار وتسليمهم لدولهـم وأنظمتهم المشهورة بقمعها وانتهاكها للحقوق”.

اقرأ ايضا:

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. 10000 مرة تصرح السعودية بأن لاتسييس للحج ولا رفع لشعارات سياسية في الحج بس اللي مايفهم مشكله !!!!!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث