الرئيسيةحياتناما سبب حملة مقاطعة "شي إن" وما علاقتها بدعم المثليين جنسيا؟

ما سبب حملة مقاطعة “شي إن” وما علاقتها بدعم المثليين جنسيا؟

- Advertisement -

وطن – أعلنت ماركة “شي إن” أحد أبرز براندات الملابس على حسابها بموقع إنستغرام أن جميع أرباحها ستذهب لدعم المثليين، مروجة صورا لأكسسوارات عليها علم “الرينبو”، وهو الأمر الذي استفز الكثيرين الذين طالبوا بمقاطعة الشركة لدعمها الشذوذ.

وتعبيرا عن الغضب، أطلق ناشطون سعوديون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” وسما بعنوان: ” مقاطعه شي ان”، طالبوا فيه الجميع بقاطعة الشركة، في حين قام العديد من المغردين بإزالة التطبيق عن هواتفهم المحمولة.

ردود أفعال غاضبة ضد الشركة ودعوات لمقاطعتها

وعلق أحد الحسابات على “تويتر” بعد إزالته تطبيق الشركة عن هاتفه، قائلا: “الحمد لله”.

من جانبها، قالت المغردة، سبأ بنت عبدالمجيد: “تم حذف البرنامج”.

وشارك المغرد، سليمان التميمي، في حملة مقاطعة “شي إن، قائلا: “نحنُ قومٌ أعزنا الله بالإسلام نحنُ على الفطرة السليمة نحنُ أفضل البشر وأحبها الى الله افتخروا بالإسلام واعتزوا به وحاربوا أعـداء الفطرة السليمة”.

وقال مغرد آخر معبرا عن غضبه من إعلان الشركة دعم المثليين:” لعنه الله عليهم ، اخخ ي حظي اول مره اطلب منهم و القاهم يدعمون المخانيث اذهبو الى الجحيم لابارك الله فيكم”.

شي إن تدعم الشواذ وتخصص أرباحها لدعمهم

ولم يكتفي موقع وحسابات “شي إن” الرسمية الأصلية الناطقة بالإنجليزية، على الترويج لمنتجات للمثليين، بل أكد أن جميع الأرباح سوف تذهب إلى فئة الشواذ حول العالم، من أجل دعمهم، الأمر الذي زاد من لهيب الغضب لدي العملاء في المنطقة العربية، وسط مطالبات بتدخل الجهات المختصة المختلفة، من أجل إيقاف التعامل مع المتجر بكافة فروعه، سواء على أرض الواقع، أو من خلال شبكة الأنترنت.

ما هو متجر شي إن؟

يشار إلى أن متجر “شي إن” يُعد واحداً من المتاجر الإلكترونية الكبيرة على مستوى العالم. حيث يقوم ببيع وتقديم صيحات الموضة العالمة ومُستحضرات التجميل التي دائماً ما تحظى بإعجاب الملايين حول العالم. وذلك بالإضافة إلى تقديم خدمة التوصيل للعُملاء في الدول الأوروبية وبعض من دول الخليج العربي مثل المملكة العربية السعودية.

اقرأ ايضا:

شيراز ماضي
شيراز ماضي
صحفية فلسطينية، درست اللغة العربية والصحافة في جامعة بيت لحم، مهتمة بالشأن الفلسطيني بشكل خاص، والعربي بشكل عام، حصلت على العديد من الدورات في الصحافة الاستقصائية والدعم والمناصرة والتغطية الصحفية الميدانية والسلامة المهنية وإدارة صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها. لدي معرفة وخبرة جيدة في التصوير الصحفي والمونتاج وتعديل الصور. وعملت كمراسلة ومعدة تقارير لدى موقع شبكة قدس الإخبارية وموقع دنيا الوطن، ومحررة في راديو بيت لحم 2000، وأخيرا التحقت بفريق موقع (وطن) بداية عام 2022، كمحررة وناشرة للأخبار بالأقسام السياسية والمنوعة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث