الرئيسيةالهدهدلماذا شكك أردنيون في رواية انتحار قاتل إيمان إرشيد؟! .. ووالدها يحسم...

لماذا شكك أردنيون في رواية انتحار قاتل إيمان إرشيد؟! .. ووالدها يحسم الجدل

- Advertisement -

وطن – أعلنت مديرية الأمن العام الأردنية فجر الاثنين، عن وفاة قاتل الطالبة في جامعة العلوم التطبيقية، إيمان ارشيد، متأثرا بجراحه بعد أن أقدم على إطلاق النار على نفسه أثناء محاصرة قوات الأمن له.

وقالت مديرية الأمن في خبر عاجل نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع التدوين المصغر “تويتر” الأمن العام: وفاة قاتل الفتاة متأثرا بإصابته بعد اطلاقه النار على نفسه”.

من جانبهم، شكك العديد من المغردين الأردنيين في رواية الأمن الأردني حول هوية الجاني، في حين تداول ناشطون معلومات تزعم بأن منفذ الجريمة الحقيقي هو نجل وزير وتم تسفيره للخارج.

وفي هذا السياق، قال حساب “الجوهرة”:” وكيف نتأكد ان هو فعلا أصلا القضية فيها غموض من اول مامنعت السلطات نشر تفاصيل القضية ولا في صورة وحدة للقاتل حتى كيف تبون نصدق ؟؟!”.

من جانبه، نشر حساب آخر مقطع فيديو يحوي معلومات تزعم بأن منفذ الجريمة هو نجل وزير وتم تسفيره للخارج خوفا من الثأر، وأن من سيعلنون عنه بأنه الجاني تابعا للأجهزة الأمنية.

أما المغرد، نهيل الجالودي، فعلق غير مقتنعا برواية الأجهزة الأمنية قائلا: “السيناريو في سذاجه واضحه غير مقنع بالمرة ليش واحد عارف هدفه وحددة وخطط له واقدم عليه ليش ليقتل حاله بعد اختباء ومطاردة كان قتل حاله بعد ما طخها لعاد مباشرة الجامعه مليانه كميرات وين فيديو لحظه قتلها.. قصة غامضه الله يرحمها ويصبر أهلها”.

وقال المغرد، إبراهيم، مشككا أيضا بما تم الإعلان عنه: “طيب انشروا الفيديو الي منعتو امن نشروا فالجامعة، وانشروا صوره وهوه ميت. مبين قضية ملفقة لشخص واصل”.

من جانبه، أكد مفيد ارشيد ولدة الطالبة “إيمان” أن صور المتهم بقتل ابنته تطابقت مع ما تم رصده له في الجامعة وجواز سفره وهويته.

وقال مفيد ارشيد إنه تبلغ رسميا بالقبض على المتهم لكنه أنهى حياته برصاصة في الرأس في ذات المكان.

وتقدم “ارشيد” في مقطع مصور بالشكر للأجهزة الأمنية على ما قدموه من احترافية في التعامل مع القضية.

وكانت السلطات الأردنية قد كشفت مساء، الأحد، عن هوية قاتل الطالبة إيمان إرشيد، بعد إعلان القبض عليه حيث قام بإطلاق النار على نفسه عقب محاصرة المكان الذي كان يختبأ به، وأوضحت أنه يدعى “عدي خالد عبدالله حسان”.

“عدي خالد عبدالله حسان” قاتل إيمان إرشيد

البيان الذي نشرته “مديرية الأمن العام” على حسابها الرسمي بفيسبوك ورصدته (وطن)، أوضح أن قوات الأمن توصلت إلى مكان القاتل المدعو “عدي خالد عبدالله حسان”، وأنه من مواليد 1985.

وأوضح البيان أنه تمت محاصرة مزرعة اختبأ بها في منطقة “بلعما”.

ورفض القاتل ـ بحسب رواية الأمن العام ـ تسليم نفسه، وهدد بالانتحار قبل أن يطلق النار على نفسه.

وأطلق “عدي خالد عبدالله حسان” على نفسه النار في منطقة الجانب الأيمن من الرأس (الصدغ الايمن). وتم نقله للمستشفى – قسم العناية الحثيثة، فاقداً للوعي والعلامات الحيوية.

وشدد البيان على أن القاتل خطط لجريمته واتبع أساليب مضللة ظنا أن باستطاعته الإفلات من العدالة.

كيف تم التوصل للقاتل؟

من جانبه أكد الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام أن الجهود المتواصلة التي باشرتها فرق التحقيق توصلت لمعلومات قادتها إلى تحديد مكان اختباء “عدي خالد عبدالله حسان”.

وأضاف أن قوة أمنية تحركت على الفور لتداهم الموقع. وحاصرت القاتل الذي أشهر سلاحه باتجاه رأسه، رافضاً تسليم نفسه ومهدداً بالانتحار.

حيث قامت القوة بمفاوضته إلا أنه رفض ذلك وأطلق النار على نفسه في منطقة الجانب الأيمن من الرأس (الصدغ الايمن) بحسب التقرير الطبي الأولي. وتم نقله للمستشفى – قسم العناية الحثيثة، فاقداً للوعي والعلامات الحيوية.

وبين الناطق الإعلامي أن جهوداً متواصلة في كافة النواحي الاستخبارية والعملياتية بدأت وفور ورود البلاغ عن الجريمة. حيث أوعز مدير الأمن العام منذ اللحظة الأولى بتشكيل فريق تحقيقي من كافة الوحدات المختصة للعمل على مدار الساعة وبإشراف مباشر منه.

اقرأ أيضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث