الرئيسيةالهدهدحفلة عيد ميلاد تؤدي إلى اغتصاب في ريف دمشق

حفلة عيد ميلاد تؤدي إلى اغتصاب في ريف دمشق

وطن– تعرضت فتاة من ريف دمشق إلى اعتداء جنسي بعد إجبارها على تناول حبوب مخدرة.

وفي التفاصيل التي كشفتها وزارة داخلية النظام على موقعها الإلكتروني فإن فتاة تدعى “س . ع” ادعت لدى شرطة جرمانا بأن صديقتها المدعوة “لجين. هـ” استدرجتها إلى منزل أحد أصدقائها في “حي الجناين” بحجة الاحتفال بعيد ميلادها وهناك تعرضت للاعتداء الجـنسي من قبل شخص بعد أن أجبرها على تعاطي المواد المخدرة.

وأشار المصدر إلى أنه وبعد التحري والمراقبة ألقت “شرطة ناحية جرمانا” القبض على المدعوة “لجين. هـ” والمدعو “احمد. خ” والحدث “شادي. ر”.

اغتصاب طفلة وذبحها ورميها بحاوية قمامة في منبج بريف حلب بسوريا!

مادة الكريستال المخدرة

وبتفتيش المنزل عثر على مادة الكريستال المخدرة والأدوات المستخدمة بالتعاطي وبالتحقيق معهم اعترفوا بإقدامهم بممارستهم الدعارة السريةـ، وتعاطيهم للمواد المخدرة بتسهيل من قبل شخص متوارٍ عن الأنظار.

كما عثر على الفتاة القاصر “منى . ع” تولد ٢٠١٠ وعلى ٢٠٠٠ حبة دوائية مخدرة من أنواع مختلفة ” كبتاغون، زولام، بالتان”.

وبالتحقيق مع صاحبة المنزل المدعوة “هناء. ك” زوجة المتواري اعترفت بإيوائها للقاصر المذكورة وتسهيل الدعارة السرية لها بالاشتراك مع زوجها لقاء المنفعة المادية.

جنس مقابل الإيواء

كما اعترفت أنها تستدرج الزبائن عن طريق أحد مواقع التواصل الاجتماعي وبالتحقيق مع الفتاة القاصر “منى” اعترفت بتغيبها عن منزل ذويها وتعرضها للاستغلال الجـنسي من قبل المذكورين مقابل إيوائها لديهم.

ومازال البحث مستمراً عن المتواري، وسيتم تقديم الملقى القبض عليهم إلى القضاء المختص.

200 بيت دعارة في جرمانا وحدها

ونقل موقع fanack عن وسائل إعلام موالية للنظام أن عدد البيوت المخصصة لممارسة في الدعارة في مدينة جرمانا وحدها تجاوز 200 بيت.

إضافة إلى انتشار دعارة الذكور والدعارة العابرة للحدود حسبما جاء في سلسلة تحقيقات كشفت عن أن هذه النشاطات تدار من هذه المدينة التي يلقبها السوريون بـ “لاس فيغاس دمشق“.

اغتصاب طفلة من مهجري حمص في الباب بسوريا يتسبب باشتباكات مسلحة عنيفة

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث