الرئيسيةحياتناأردنية تتعرض لهتك عرض 60 مرة داخل باص مدرسة!

أردنية تتعرض لهتك عرض 60 مرة داخل باص مدرسة!

وطن– تعرضت فتاة أردنية، إلى هتك عرض بالإكراه على مدار 11 عاماً، لأكثر من 60 مرة، دون أن يعلم أحد بمعاناتها.

60 مرة

وكشفت محاولة انتحار الفتاة، ما تعرضت له من هتك عرض على مدار سنوات، على يد سائق الباص الذي كان يقلها إلى المدرسة.

وذكرت قناة “رؤيا” المحلية، أن المدعي العام أمر بإيقاف السائق على خلفية القضية. كاشفة أن سائق الباص كان ينقل طلاب وطالبات المدارس دون ترخيص 15 يوما في مركز الإصلاح والتأهيل.

ووجه المدعي العام جناية هتك العرض مكررة 60 مرة قابلة للتجديد، للسائق الثلاثيني.

11 سنة!

وقالت القناة إن الفتاة تعرضت إلى الاستغلال الجنسي من قبل سائق الباص منذ أن كانت تبلغ من العمر 7 أعوام إلى أن بلغت سن الرشد.

وأشارت القناة إلى أن الفتاة تبلغ من العمر الآن 18 عاماً.

وقال مصدر مقرب من التحقيق: “بدأ سائق الباص ارتكاب أفعاله بحق المجني عليها منذ أن كانت في سن السابعة بتقبيلها. إذ اعتاد نقلها من المنزل إلى المدرسة بواسطة باص خاص غير مرخص”.

وتابع المصدر: “تطور الأمر تدريجيا لدى سائق الباص ووصل إلى اللمس. واستمر في ذلك مدة طويلة إلى أن طلب من المجني عليها ممارسة بعض الأفعال وهتك العرض”.

محاولة فاشلة

ولم تتمكن الفتاة من إخبار أسرتها بما تتعرض له، خوفاً من أسرتها، بحسب المصدر.

وأردف: “بقيت الفتاة صامتة على تعرضها لهتك العرض لعدة سنوات. إلى أن رحلت أسرتها إلى منطقة أخرى وانتقلت الفتاة أيضا إلى مدرسة أخرى”.

وبعد مرور عدة سنوات، عادت الفتاة من جديد لتقطن في المنطقة ذاتها التي غادرتها.

وحين علمت الفتاة أن سائق الباص نفسه الذي هتك عرضها أكثر من مرة، سيقلها من المنزل إلى المدرسة، حاولت الانتحار.

إلا أن محاولة الفتاة باءت بالفشل. وحين قامت الشرطة بالتحقيق معها حول الدافع،  اعترفت بما كان يحدث معها.

وأحيلت القضية إلى مدعي عام الجنايات الكبرى.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث