الرئيسيةالهدهدهل تخطط إيران لتكرار سيناريو "حادث منى 2015" بموسم الحج هذا العام؟

هل تخطط إيران لتكرار سيناريو “حادث منى 2015” بموسم الحج هذا العام؟

- Advertisement -

وطن- اتهم مغردون إيران بسعيها إلى تنفيذ مخطط مشبوه خلال موسم الحج الحالي، سيكون شبيها بما قامت به منذ سنوات وإحداث البلبلة في أوساط الحجاج بموسم حج 2015 والذي عرف حينها إعلاميا بـ”حادث تدافع منى”.

وأفاد ناشطون بتويتر أن العشرات من الأفواج الإيرانية باتت في طريقها إلى المملكة العربية السعودية عبر العراق، وفقا لاتفاقية الكاظمي -الخامنئي بفتح أبواب الحدود لهم دون تأشيرة وبعشرات الآلاف بحجة الحج وعبر باصات للحرس الثوري الإيراني التي تتوجه للسعودية حالياً.

2500 زائر يومياً

وكشف موقع “يس العراق” أن رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية صادق حسيني، أعلن في الاتفاق مع العراق على تفويج 2500 زائر يوميا إلى العتبات المقدسة بالعراق عبر الحدود البرية. مبينا أن هذا العدد سيرتفع تدريجيا إلى 15 ألف شخص يوميا.

وقال “حسيني” في تصريح صحفي لقد تقرر بموافقة المعنيين فتح الحدود البرية العراقية الأسبوع المقبل، بعد أن كانت قد أغلقت بسبب وباء كورونا.

وأضاف: تم الاتفاق مع العراق على تفويج 2500 زائر يوميا إلى العتبات المقدسة بالعراق عبر الحدود البرية، وسيرتفع هذا العدد تدريجيا إلى 15 ألف شخص يوميا ومن المؤكد أنه سيكون هنالك عدد لافت خلال مراسم مسيرة الأربعين.

الإعلامي العراقي الموال للسعودية سفيان السامرائي، غرد عن هذه الشكوك صراحة وقا:”أفواج إيرانية في طريقها الى مكة المكرمة عبر العراق بسبب إتفاقية الكاظمي -الخامنئي بفتح ابواب الحدود لهم دون تأشيرة وبعشرات الالاف بحجة الحج وعبر باصات للحرس الثوري الإيراني التي تتوجه للسعودية حاليا.”

مسؤول إيراني في بعثة الحج: نبحث مع السعودية دفع الدية كاملة لذوي قتلى حادثة منى

وتابع في تغريدته التي رصدتها (وطن):”أيضا خطاب التعبئة الذي شحن فيه خامنئي الحجاج قبل أيام يؤكد نيتهم المشبوهة.”

“تسييس الحج” وحادث تدافع منى

وألمح مراقبون إلى أن خطاب التعبئة الذي شحن فيه خامنئي الحجاج قبل أيام ـ حسب وصفهم ـ يؤكد نية الإيرانيين المشبوهة في إثارة البلبلة والفوضى في المشاعر المقدسة وتسييس الحج.

وقالوا إن ذلك سيأتي على غرار ما فعلوا في موسم حج 2015، فيما عُرف بتدافع منى، يوم 24 سبتمبر 2015، الذي أدى إلى مقتل 769 شخصاً على الأقل وإصابة 694 آخرين حسب الرواية الرسمية السعودية.

وتورط بحادثة منى ـ وفق تقارير سابقة ـ عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين الذين توفي بعضهم أثناء حادثة التدافع وكانوا قد دخلوا موسم الحج دون جوازات دبلوماسية.

ويصل عددهم الإجمالي لـ16 شخصية أمنية وعسكرية ودبلوماسية، بينهم سفير إيران السابق بلبنان غضنفر ركن أبادي الذي كان يُعتبر رجل طهران في لبنان.

إشعال الفوضى

ولاقى هذا الخبر ردود وتعليقات واسعة من قبل السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي” تويتر”.

واستعاد بدر فرحان الأصفر ما حصل من تجربة مريرة للحجاج الإيرانيين عام 1987 م عندما قام بعض حجاجهم باعمال شغب وفوضى فعادوا إلى إيران في توابيت أكثر من 400 قتيل.

وأضاف: “نتمنى أن يفهموا أن الحج مناسك ليس من بينها اشعال الفوضى”.

فيما دعا صاحب حساب باسم “طير شلوى” إلى تذكر ما فعله الحجاج الإيرانيون عام 1987.

وأضاف أن الناس تحج “لطلب الغفران من الذنوب والسلام وهؤلاء- أي الحجاج الإيرانيين- يحولون موسم الحج لمظاهرات ولطم وتطبير وزحف”.

واستدرك أن ممارسة هذه الخزعبلات ممنوعة في موسم الحج “وإلا فالقوات الخاصة جاهزة لكل من يفكر بتعكير صفو الحج.”

بينما تساءل “مصعب إيهاب”: “هل يستطيع المصريون الحج للقدس والصلاة وإقامة شهر رمضان مثلا والاعتكاف داخل الاقصى فيها.. طالما يوجد فيها اتفاقية سلام وتبادل سفر وحرية ممارسة الشعائر حتى لو تصل الي داخل تل ابيب نفسها؟”، وذلك في إشارة منه إلى الاتفاقية بين العراق وإيران بخصوص الحج.

فيما أبدى “أبو زيد عنداوي” استغرابه كيف يسمح الكاظمي للايرانيين بالدخول بهذا العدد الضخم بحجة الحج.”

تزامناً مع بدء موسم الحج .. إيران تشتكي السعودية للإنتربول بسبب حادثة منى!

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث