الرئيسيةالهدهدخطأ طبي كارثي.. "مقص جراحي" نسيه الأطباء في بطن مريضة سورية منذ...

خطأ طبي كارثي.. “مقص جراحي” نسيه الأطباء في بطن مريضة سورية منذ 12 عاماً

- Advertisement -

وطن- في ظل تدهور الوضع الصحي بسوريا لم يعد من الغريب أن يجد الأطباء في بطن المريض قطعة قماش أو أداة جراحية أو غيرها بسبب غياب المراقبة وعدم المحاسبة على الأخطاء الطبية التي كثرت في البلاد في ظل الحرب.

وفي هذا السياق عثر أطباء في أحد المشافي الحكومية داخل بطن مريضة على مقص جراحي “منسي” منذ 12 عام.

التصوير الشعاعي اكتشف المقص

وأفاد موقع “هاشتاغ” الموالي أن السيدة شعرت بألم شديد في البطن راجعت بسببه مشفى “المواساة” بالعاصمة السورية دمشق.

وحين إجراء معاينات عديدة منها صورة “شعاعية طبقي محوري” ورنين مغناطيسي، ليكتشف وجود المقص.دون ذكر معلومات عن مكان العملية السابقة أو ظروف إجرائها.

المصدر أشار إلى أن المرأة بدأت تشعر بألم وأوجاع أكثر عند الاقتراب من جهاز الرنين، فطلب الأطباء إجراء صورة_شعاعية ليتبين وجود مقص جــراحي منسي منذ أن أجرت عملية سابقة قبل 12 سنة.

وتساءل متابعون عن إمكانية وجود المقص لمدة 12 عام، دون حدوث التهاب أو إنتان ولم تشعر به حتى قدومها لمشفى “المجتهد”.

وفاة واحدة على الأقل يومياً بسب الأخطاء الطبية

وكان تقرير صدر عن وزارة الصحة في سوريا قبل الثورة بسنوات قليلة، أكد وجود حالة وفاة واحدة على الأقل يومياً في إحدى المستشفيات الخاصة أو العامة، نتيجة الإهمال أو ضعف الخبرة أو نتيجة الخطأ في التعامل مع التجهيزات الطبية.

700 دعوى إيذاء وتسب بالوفاة في المحاكم السورية

وأضاف التقرير المذكور أن 90% من الوفيات ناتج عن أخطاء في التشخيص والعلاج وسوء الرعاية.

وكان عدد كبير من المراقبين الاجتماعيين والحقوقيين قد أكدوا بأن معدل الأخطاء الطبية في سوريا يفوق بعدة أضعاف نظيره في الدول الغربية.

ورغم ذلك كان من النادر أن نسمع عن طبيب سوري وقف أمام القضاء بسبب خطأ طبي.

وأفاد أرشيف “القصر العدلي” التابع للنظام، بوجود 700 دعوى مصنّفة بين عامي 2014 و 2017 تحت بندي “التسبب بالإيذاء أو التسبب في الوفاة”، وذلك بسبب عدم وجود قانون خاص بالأخطاء الطبية.

مأساة هزت الأردن.. وفاة طفلتين أردنيتين بعمر الزهور والسبب خطأ طبي (فيديو)

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث