الرئيسيةحياتناتاجر سيارات سوداني يوثق آخر لحظاته قبل انتحاره بطريقة مروعة.. نطق الشهادتين...

تاجر سيارات سوداني يوثق آخر لحظاته قبل انتحاره بطريقة مروعة.. نطق الشهادتين وطلب مسامحته! (فيديو)

- Advertisement -

وطن– تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يوثق اللحظات الأخيرة في حياة تاجر سوداني قرر التخلص من حياته بالقفز إلى النيل.

تاجر سيارات

ويظهر التاجر بالفيديو، وهو يوقف سيارته لدة كبري الحلفايا، وينزل مسرعاً منها ويقفز إلى مياه النيل وسط دهشة المارة والمتواجدين.

وذكر ناشطون أن الرجل يعمل تاجراً للسيارات في سوق “الكرين” في العاصمة الخرطوم. ويدعى عبدالعظيم احمد علي.

فشل كلوي

وقالوا إنه سافر مؤخراً إلى مصر للاطمئنان على صحته، واكتشف أنه يعاني من فشل كلوي.

وعاد التاجر عبدالعظيم حزيناً إلى السودان، خاصة أنه فقد اثنان من أشقائه بسبب الفضل الكلوي، فقرر التخلص من حياته لوضع حد للمعاناة والألم قبل اشتدادهما.

وأشار الناشطون إلى أن التاجر قبل انتحاره، هاتف أصدقائه وودعهم، وطلب منهم أن يأتوا لأخذ السيارة.

اللحظات الأخيرة

وعثرت عائلة عبدالعظيم لاحقاً على فيديو، له وهو يؤكد أنه بكامل قواه العقلية. وأنه قرر الانتحار برمي نفسه من أعلى الكوبري.

وظهر عبدالعظيم في آخر لحظاته في السيارة قبل قفزه إلى النيل، وهو يقول: “ضاقت بي الحياة من بأسها وظلمها. سامحوني”.

وأقسم عبدالعظيم أنه لا خيار أمامه سوى الانتحار، لأنه لا ريد أن يتعذب ويتسبب بعذابات الآخرين معه.

نطق الشهادتين وطلب المغفرة

ونطق التاجر بالشهادتين وطالب الجميع بالدعاء له بالرحمة والمغفرة وأن يتقبله الله ويدخله الجنة مع الشهداء والصديقين.

وأوصى عبدالعظيم في نهاية الفيديو، عائلته بعدم البكاء عليه، وإقامة سرادق عزاء له مكرراً طلب مسامحته والعفو عنه. ثم ترجل من السيارة نحو حتفه.

وسبق أن ذكرت منظمة الصحة العالمية، أن السودان تأتي في المرتبة الثانية عربياً من ناحية معدلات الانتحار.

وتحصر المنظمة فقط عدد من انتحروا بالفعل ، في حين يتجاوز عدد المحاولات الفاشلة هذا الرقم بكثير.

وبحسب المنظمة، يعد الانتحار رابع سبب للوفاة بين اليافعين من الفئة العمرية بين 15 – 19 عاما.

وتحل مصر في المرتبة الأولى عربيا من ناحية معدلات الانتحار، متفوقة في ذلك على دول تشهد نزاعات مسلحة وحروبا أهلية. وتليها السودان ثم اليمن فالجزائر.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث