الرئيسيةالهدهدالتحريض ضد اللاجئين مستمر.. ثاني قتيل سوري في تركيا خلال أسبوع

التحريض ضد اللاجئين مستمر.. ثاني قتيل سوري في تركيا خلال أسبوع

- Advertisement -

وطن-تتواصل جرائم قتل السوريين في تركيا، ما أثار غضبا واسعا، بالتزامن مع خطاب سياسي معادٍ لللاجئين السوريين في تركيا.

وقُتل الشاب السوري سلطان جبنة، على يد شاب تركي طعنًا بالسكين؛ إثر شجار حدث في منطقة تقسيم وسط ولاية إسطنبول.

مشروع عودة اللاجئين السوريين لسوريا يعود للواجهة واستطلاع رأي لـ”جس النبض”

الشاب البالغ من العمر 21 عامًا، والمنحدر من مدينة حمص، كان قد تدخل لفض شجار بين عدد من الشباب الأتراك.

إلا أن “سليمان” تعرض لطعنة قاتلة نُقل جثمانه على إثرها للمستشفى، وذلك لتشريح الجثة ومعرفة أسباب الوفاة.

شعارات نازية ضد العرب واللاجئين السوريين watanserb.com
شعارات نازية ضد العرب واللاجئين السوريين على الجدران في تركيا

تضاف هذه الواقعة إلى سلسلة من حوادث مشابهة، فقبل أسبوع قتل الشاب السوري شريف الأحمد (21 عاما)، في مدينة إسطنبول بعد تعرضه لإطلاق نار في الرأس والقدم.

شريف خالد الأحمد.. نهاية مأساوية لشاب سوري في إسطنبول

قبل ذلك أيضًا، قُتل الشاب نايف النايف (19 عاما) في منطقة بيرم باشا بمدينة إسطنبول بعد اقتحام منزله وطعنه بالسكين في الصدر.

وثار ناشطون غضبا من جرّاء هذه الاعتداءات، إذ قال حساب يدعى “ابن العربي”: “العنصرية تضرب أطنابها في المجتمع التركي بفعل المعارضة التركية الخائنة للدولة والشعب”.

شعارات نازية ضد العرب واللاجئين السوريين على الجدران في تركيا

وأضاف: “مقتل شاب سوري يعمل حلاق في منطقة تقسيم على يد شاب تركي …ماذا استفاد التركي من عملية القتل سوى سجن مؤبد في الدنيا وجهنم في الآخرة”.

وغرد “kaled”: “لآن مقتل شاب سوري يعمل حلاق ويدعى سلطان من أهالي حمص طعناً على يد تركي في منطقة تقسيم” بمدينة إسطنبول،

طبعا لكي نستبق تحليل السواركة فالقاتل علوي كردي من جماعة غولن ومطلوب بقضايا مخدرات”.

وكتب “𝑨𝒉𝒎𝒆𝒅 𝑻𝒂𝒎𝒆𝒓”: “الجريمة الثانية خلال أيام.. مقتل شاب سوري طعنا على يد تركي في منطقة تقسيم في إسطنبول، الضحية يدعى سلطان جبنة وينحدر من محافظة حمص، هذا وشهدت منطقة باغجلار جريمة مروعة قبل أيام أيضا حيث أقبل 6 أتراك على قتل الشاب “شريف الأحمد” 21 عاما”.

زيادة جرائم قتل السوريين تزامن مع تحريض متواصل ضدهم من قِبل قوى المعارضة، التي هددت بشكل مباشر بطرد اللاجئين.

تصريحات حكومية تركية تثير الهلع بين اللاجئين السوريين

تواصل جرائم قتل السوريين في تركيا
تواصل جرائم قتل السوريين في تركيا

وكان زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال قلجدار أوغلو قد توعّد بإرسال السوريين لبلادهم في ظرف عامين حال وصول المعارضة إلى السلطة.

موجات الكراهية ضد السوريين ظهرت أيضًا في نتائج استطلاع رأي أجري قبل أسابيع، وبين أن 21% من السكان يشعرون بكراهية اللاجئين السوريين، وأن أكثر من 17% من السكان يرغبون في إيذائهم.

وسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاحتواء موجات الكراهية ضد اللاجئين السوريين، بتعهده بأنه لن يعيد أبدا اللاجئين السوريين إلى بلادهم بالقوة، وذلك في رسالة لم تكن موجهة فقط اللاجئين لكنها حملت تحديا في مواجهة المعارضة.

وقال أردوغان إن بلاده ستوفر الحماية للاجئين السوريين البالغ عددهم أكثر من 3.5 مليون لاجئ، وقال إنهم مطرودون من أرضهم بسبب الحرب.

دعوى مؤدبة لترحيل اللاجئين السوريين من تركيا

المصدرتحرير وطن
خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث