الرئيسيةالهدهدعلى غرار سرقات الإمارات لتاريخ عُمان.. المغرب يسطو على تراث هذه الدولة...

على غرار سرقات الإمارات لتاريخ عُمان.. المغرب يسطو على تراث هذه الدولة وفضيحة مدوية

- Advertisement -

وطن– يبدو أن عدوى السطو على التاريخ والحضارات قد انتقلت من الإمارات إلى المغرب، حيث اتهم من قبل ناشطين بالسطو على تراث دولة أوزبكستان.

سرقات مغربية لتراث أوزباكستان

وكشفت صفحة أوزبكية، معنية بنشر أخبار السياحة، عما أسمته “سرقة المغاربة لصور بلدهم ومعمارهم”.

- Advertisement -

وراج هذا المنشور للصفحة الأوزبكية على مواقع التواصل وسط سخرية واسعة من الأمر، حيث علق ناشط بقوله: “فضائح السرقات المراكشية للتاريخ والحضارة تصل إلى أوزبكستان .. صفحة أوزبكية تشكو من سرقة المراكشيين لصور بلدهم ومعمارهم”.

ولا تقتصر الاتهامات الموجهة للمغرب بسرقة التراث من أوزبكستان، لكن ناشطين كثر من الجزائر نشروا عبر موقع تويتر مقاطع فيديو تظهر ما قالوا إنها سرقة مغربية للتراث الخاص بالجزائر أيضا.

وذكر حساب باسم “موسطاش junior” في هذا الشأن: “لقد تم مركشة لأغنية لمحمد لخضر السائحي الجزائري والتي ألفها سنة 1971 أصبحت تُردد في مدارس مراكش .. مملكة طناش القرن ماقدرتش تألف أغنية لأطفالها”.

- Advertisement -

فيما سخر ناشط يدعى “عبد اللطيف ميلودي”: “هذا يسمى محشي ورق عنب طبق مشرقي مصري شامي لا اعلم مذاقه غير مشهور في بلاد المغرب العربي.. يكفي أن يطبخ مرة واحدة في المروك و يصبح طبق من التراث المغربي سرقه المشارقة”.

“التائهون في الأرض” لا يتوقفون عن السطو على تراث سلطنة عمان .. هذه المرّة هدفهم الخنجر العماني!

وتساءل ناشط يدعى “سليمان بلخماس”: “أين وزارة الثقافة الجزائرية مما يحدث من سرقة للتراث من طرف المخزن، ووزارة الثقافة عندهم.”

مضيفا:”لم نسمع لوزارتنا حسا بعد الفضيحة الأخيرة حول صورة المرأة النايلية التي نسبت إلى التراث المغربي في معرض الامارات التي تقوم بالتحقيق في الموضوع وفضح التزوير المغربي..؟!

الإمارات لها السبق في هذا الأمر

اتهامات المغرب بسرقة التراث تأتي على غرار اتهامات شبيهة تُوجه ضد الإمارات في هذا الصدد، ولها تاريخ يُوصف بالأسود في هذا الصدد، مثل محاولات السطو على تراث الجارة سلطنة عمان وصولًا إلى دولة اسكتلندا.

وسبق أن تم تداول مقطع فيديو رصدته “وطن”، لإحدى فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي، استعرضت فيه فرقة موسيقية إماراتية معزوفة تراثية ونسبتها لنفسها.

وتبين أن المعزوفة الموسيقية التراثية هي في الأصل أسكتلندية شهيرة
تعرف باسم “Scotland Ahoy Rotterdam / موسيقى القرب الاسكتلندية.

كما ثبتت عدة سرقات للتاريخ العماني وحضارة السلطنة من قبل عيال زايد في الإمارات، وكان أبرزها نسب الملاح العماني البارز أحمد بن ماجد لتاريخ الإمارات، الأمر الذي تسبب بجدل واسع وقتها.

سرقات عيال زايد لم تقتصر على تراث عمان.. فضيحة جديدة للإمارات وسطو على تقنيات عسكرية

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. تنقلون عن صفحات جزاءرية مشبوهة !! علما انهم الاكثر سطوا وسرقة للتراث المغربي من طبخ و صناعة تقليدية و معمار … صحافة صفراء و البلوعات !

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث