الرئيسيةالهدهدمفتي الهند يبريء الحزب الحاكم من الإساءة للنبي وينفي اضطهاده للمسلمين

مفتي الهند يبريء الحزب الحاكم من الإساءة للنبي وينفي اضطهاده للمسلمين

- Advertisement -

وطن – على خطى شيوخ السلطان في العالم العربي والإسلامي، نفى مفتي الهند أبوبكر أحمد، أن يكون هناك اضطهادا للمسلمين في الهند، زاعما أن الحكومة الهندية تكافح التطرف، على الرغم من تطاول المتحدثين باسم الحزب الحاكم على النبي محمد وزوجته عائشة.

وقال “أحمد” في تصريحات أدلى بها إلى موقع “كيوبوست”، هامش وجوده في العاصمة المصرية، القاهرة، للمشاركة في مؤتمر حول مواجهة التطرف إن الإساءة إلى الرسول لا تعبر عن الموقف الرسمي للحكومة الهندية، وإنها بمثابة تصريحات فردية، مشيراً إلى أهمية الاحترام وتقبُّل الآخر.

وأشار إلى أن حكومة بلاده وجميع الحكومات تسعى لمكافحة التطرف؛ ولكن هناك مَن يتمسك بالأفكار المتطرفة، داعيا المسلمين إلى أهمية الوسطية اقتداء بالرسول الكريم والآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة.

إدانات عربية وإسلامية رسمية

يشار إلى انه تعبيرا عن الاستياء وانصياعا لموجة الغضب التي اجتاحت جميع البلاد العربية والإسلامية ضد الحزب الحاكم في الهند، طالبت دول عربية وإسلامية عديدة الحكومة الهندية بالاعتذار واستدعت السفراء الهنود لديها للاحتجاج رسميا على تلك التصريحات.

وقالت منظمة التعاون الإسلامي -المؤلفة من 57 دولة- إن هذه الإساءات تأتي “في سياق تصاعد حدة الكراهية والإساءة للإسلام في الهند وفي إطار الممارسات الممنهجة ضد المسلمين بها والتضييق عليهم، خاصة في ضوء مجموعة من القرارات بمنع الحجاب في المؤسسات التعليمية في عدد من الولايات الهندية وعمليات هدم لممتلكات المسلمين، إضافة إلى تزايد أعمال العنف ضدهم”.

وعلى المستوى الشعبي، عاد وسم “مقاطعة المنتجات الهندية” ليتصدر الوسوم الصاعدة على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في دول الخليج، حيث طالب ناشطون بالمقاطعة نصرة للرسول الكريم.

إجراءات الحزب الحاكم في الهند

وفي الهند، وجّه زعماء حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي -الذي يرأسه رئيس الوزراء ناريندرا مودي– المسؤولين إلى توخي “الحذر الشديد” عند الحديث عن الدين في المنتديات العامة.

رئيس الوزراء ناريندرا مودي

ونقلت وكالة رويترز عن اثنين من زعماء الحزب الحاكم أن هذه التوجيهات الشفهية أبلغت لأكثر من 30 من كبار المسؤولين وبعض الوزراء الفدراليين المصرح لهم بالمشاركة في النقاشات التي تستضيفها القنوات الإخبارية الهندية التي تبث غالبا على الهواء مباشرة لملايين المشاهدين.

ونقلت الوكالة نفسها عن قيادي بارز في الحزب ووزير في الحكومة الهندية قوله “لا نريد أن يتحدث مسؤولو الحزب بطريقة تؤذي المشاعر الدينية لأي طائفة… يجب ضمان نشر مبادئ الحزب بطريقة متطورة”.

وقد اضطر الحزب أمام ردود الفعل الغاضبة في العالم الإسلامي، إلى تعليق عضوية المتحدثة باسمه نوبور شارما يوم الأحد، إثر تصريحاتها المسيئة للرسول الكريم، كما فصل الحزب متحدثا آخر باسمه هو نافين كومار جندال بعدما كتب تعليقات مماثلة على تويتر، سرعان ما حذفها.

اقرأ ايضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث