الرئيسيةالهدهدمرت 8 سنوات.. طفل عراقي من أحضان داعش إلى تلميذ متفوق

مرت 8 سنوات.. طفل عراقي من أحضان داعش إلى تلميذ متفوق

- Advertisement -

وطن – خطف طفل عراقي أيزيدي الأنظار بقوة، بعدما تمكن من الفرار من قبضة تنظيم داعش، وذلك بعدما تم اختطافه رفقة والدته وأخيه الأكبر في 2014.

الطفل يدعى حاجم خيري عبد الله، ويبلغ من العمر 11 عاما، وقد تمكن من الهرب رفقة أمه وأخيه من قبضة تنظيم داعش، علما بأن حاجم كان يبلغ 3.5 سنة عندما تم اختطافه، واستغرقت مدة اختطافهم عامين ونصف.

ونشر “خيري”، والد الطفل، صورة لـ”حاجم” مؤخرا، تظهر شهادة تفوقه في المدرسة، وأرفقها بعبارة من بطش داعش إلى تلميذ متفوق، وذلك بعد حاز المركز الأول في الصف الخامس الابتدائي.

الأب كشف أن ابنه تعرض خلال فترة اختطافه إلى غسل دماغ وتعبئة متطرفة، وذلك لتحويله – كما قال – إلى قنبلة موقوتة شأنه شأن الأطفال المختطفين لدى التنظيم.

وأشار الأب إلى أن ابنه عاد إلى طبيعته بعد فترة من هروبه وعودته إلى كنف العائلة.

اختطاف الطفل وأخيه ووالدتهما جرت عندما سيطر داعش على قضاء سنجار في محافظة نينوى شمالي العراق عام 2014.

تصدرت قصة حاجم المشهد العراقي، حيث استقبله رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي رفقة أخيه، ووصفهما بأنهما من الشجعان.

الكاظمي رحب بالطفل وعائلته وبارك له تفوقه الدراسي، واستمع إلى قصته، بعدما أجبره تنظيم داعش على أن يكونوا جزءا مما يسمى بـ”أشبال الخلافة” قبل أن يفر رفقة والدته وأخيه، وينخرط مجددا في المجتمع، ويصبح متفوقا دراسيا.

ووصف الكاظمي الطفل بالنموذج الشجاع الذي تمكن من مواجهة الظروف الصعبة واستطاع أن يحول اختطافه من قبل العصابات الإرهابية إلى قصة نجاح كبير.

واعتاد تنظيم داعش، اعتقال أعداد كبيرة من النساء والأطفال لاستخدامهم في عملياته للتمويه على خصومه ومن يقعوا في دائرة الاستهداف بالنسبة للتنظيم، ويبدأ الأمر باختطاف هؤلاء والزج بهم في معسكرات تتبع التنظيم، وتلقينهم الأفكار التي يستند إليها الدواعش، كخطوة أولى قبل إدراجهم ضمن هيكل التنظيم بشكل فعلي.

اقرأ أيضا:

خالد السعدي
خالد السعدي
صحافي كويتي متخصص في الشؤون السياسية، يناقش القضايا العربية والإقليمية، حاصل على ماجستير في الإعلام من جامعة الكويت، وعمل في العديد من المنصات الإخبارية ووكالات الأنباء الدولية، وعمل منتجا لأفلام استقصائية لصالح جهات نشر عربية وإقليمية، وترأس تحرير عدة برامج تلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

- Advertisment -

الأحدث