السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةالهدهدهكذا تضامنت بيلا حديد مع الفلسطينيين ورفضت "مسيرة الأعلام"

هكذا تضامنت بيلا حديد مع الفلسطينيين ورفضت “مسيرة الأعلام”

- Advertisement -

وطن – عبّرت بيلا حديد عارضة الأزياء الأمريكية من أصول فلسطينية، عن دعمها للفلسطينيين، بعد اعتداءات الإحتلال والمستوطنين عليهم خلال “مسيرة الأعلام” في مدينة القدس المحتلة يوم الأحد.

وعبر ستوري حسابها في انستغرام شاركت بيلا حديد، منشوراً من حساب المذيع المصري بقناة (MSNBC) أيمن محيى الدين على انستغرام يتحدث فيه عن مسيرة الأعلام، وما يرافقها من انتهاكات وهجمات للمستوطنين وقوات الاحتلال على الفلسطينيين.

كما أرفق المذيع تعليقه على مسيرة الأعلام، بصورة اعتداء مستوطنين على سيدة فلسطينية ورشها بالغاز في البلدة القديمة بالقدس.

- Advertisement -

وقال: “في مثل هذا اليوم من كل عام، يسير اليهود، سواء كانوا متطرفين أو مستوطنين غير شرعيين، عبر القدس الشرقية المحتلة للتهكم، واستعداء، وإهانة، ومهاجمة الفلسطينيين المقيمين في البلدة القديمة تحت ستار “الاحتفال بيوم العلم الإسرائيلي” الذي تمت الموافقة عليه من قبل الدولة”.

وقال: “إنهم يعتزمون السير مباشرة عبر الأحياء التي يسكنها الفلسطينيون، وبعضهم مسلح وآخرون تحميهم أذرع الدولة. وهم يفعلون ذلك لتذكير المحتلين (بموجب القانون الدولي) بأنهم يستطيعون فعل ما يريدون في هذه المدينة المحتلة دون عقاب”.

ومع ذلك، فإن الغرب، وتحديداً الولايات المتحدة، التي حاضرت العالم لسنوات حول مخاطر التطرف الديني يغض الطرف. لا إدانة ذات مغزى، ولا حتى أدنى عواقب.وفق المذيع

- Advertisement -

وأكمل: “تتجاهل الولايات المتحدة هذا التعصب الديني والتطرف الذي يهدف إلى تغيير التركيبة السكانية في القدس لتعزيز أيديولوجية دينية لن نقبلها أبدًا في ديمقراطيتنا العلمانية متعددة الثقافات والديانات”.

وقال: “اليوم رأينا ذلك مرة أخرى، التقطت هذه الصورة، لامرأة فلسطينية تتعرض للركل والرش بالفلفل من قبل القوميين اليهود في القدس الشرقية المحتلة”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by A Y M A N (@aymanm)

وكان العشرات من الفلسطينيين أصيبوا في اعتداءات نفذتها قوات الإحتلال، وقطعان المستوطنين، بالتزامن مع تنظيم “مسيرة الأعلام” الإستفزازية في القدس الأحد.

ولبيلا حديد مواقف ضد الإحتلال الاسرائيلي، إذ سبق وان وصفت جنود الاحتلال بـ”المختلين”، في تعليقها على اقتحام المسجد الأقصى وحصار المصلين بداخله.

وكتبت بيلا سابقاً: “ما يفعله الجنود الإسرائيليون في المسجد الأقصى، بمنتصف الصلاة. وفي شهر رمضان المبارك، لا يفعله إلا المختلون عقلياً”.

وتابعت: “لن أسمح لأي شخص بأن يبرّر أفعال الجيش الإسرائيلي”.

كما نشرت بيلا صورة السيدة التي انتشر فيديو الاعتداء عليها معقبة: “هؤلاء الناس الذين تقومون بضربهم بالرصاص المطاطي؟. هؤلاء من تخافون منهم؟ . إنه استعراض قوة مثير للاشمئزاز. كيف تجرؤون على ذلك خلال شهر رمضان الكريم؟”.

في حين هاجمت بيلا أيضاً كل من يدعم إسرائيل بطريقة عمياء حسب تعبيرها.

بيلا ذكرت في حينه أن إدارة انستجرام قامت بمنعها من النشر لمدة ساعتين، بسبب منشوراتها عن انتهاكات الجيش الإسرائيلي.

شيراز ماضي
شيراز ماضي
صحفية فلسطينية، درست اللغة العربية والصحافة في جامعة بيت لحم، مهتمة بالشأن الفلسطيني بشكل خاص، والعربي بشكل عام، حصلت على العديد من الدورات في الصحافة الاستقصائية والدعم والمناصرة والتغطية الصحفية الميدانية والسلامة المهنية وإدارة صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها. لدي معرفة وخبرة جيدة في التصوير الصحفي والمونتاج وتعديل الصور. وعملت كمراسلة ومعدة تقارير لدى موقع شبكة قدس الإخبارية وموقع دنيا الوطن، ومحررة في راديو بيت لحم 2000، وأخيرا التحقت بفريق موقع (وطن) بداية عام 2022، كمحررة وناشرة للأخبار بالأقسام السياسية والمنوعة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث