الرئيسيةحياتنامخلوق شبيه بالسمك يحير العلماء.. عمره 390 مليون سنة

مخلوق شبيه بالسمك يحير العلماء.. عمره 390 مليون سنة

وطن-  اكتشف العلماء مخلوق غريب يبلغ عمر هذا المخلوق الشبيه بالسمك وله أربعة أطراف، 390 مليون سنة واكتُشف في اسكتلندا.

إنه اكتشاف عظيم يضاف إلى سجل تاريخ العلم. تصنيفه كمخلوق شبيه بالسمك -يبلغ من العمر 390 مليون عام تم العثور عليه في اسكتلندا قبل 130 عامًا- يضعه في أسفل شجرة عائلة الفقاريات. إنه أحد أسلاف الحيوانات ذات الأطراف الأربعة، بما في ذلك البشر، بحسب ما نشرته مجلة “موي إنتريسينتي” الإسبانية.

مكانك على الشجرة التطورية

اسم هذا المخلوق؛ Palaeospondylus gunni، وقد أصبحت واحدا من أكثر الفقاريات المتحجرة غموضًا؛ لم يتضح موقعها من حيث النشوء والتطور منذ اكتشافها في اسكتلندا عام 1890. وعلى الرغم من عمرها فإن موقعها على الشجرة التطورية لم يكن واضحًا حتى الآن.

تقول ديزي (يوجي) هو، باحثة وخريجة دكتوراه من الجامعة الوطنية الأسترالية (ANU)، “هذا الحيوان الغريب حير العلماء منذ اكتشافه في عام 1890 مثل اللغز المستحيل حله”.

ووفقا لما ترجمته “وطن”، وجد البحث الذي أجرته جامعة طوكيو بالاشتراك مع ANU ومختبر RIKEN Evolutionary Morphology، أن العينة كانت على الأرجح واحدة من أقدم أسلاف الحيوانات ذات الأطراف الأربعة.

يوضح الباحثون: “جعلت التحسينات الأخيرة في التصور ثلاثي الأبعاد عالي الدقة والتجزئة -هذه المهمة التي كانت مستحيلة- سابقًا- ممكنة”.

صعوبات في الفهرسة

هناك العديد من الأسباب التي جعلت تصنيف هذا الحيوان يمثل مشكلة كبيرة. حفريات هذا المخلوق وفيرة، ولكن نظرًا لأن Palaeospondylus كان صغير الحجم وأحافيره متضررة جدًا، كان من الصعب للغاية إعادة بناء تشريح الجمجمة.

قام الباحثون بتحليل الحفريات باستخدام التصوير المقطعي بالإشعاع السينكروتروني. والذي سمح لهم بتصوير الحفريات بدقة جيدة جدًا دون تدميرها ، لفحصها وإعادة بنائها بشكل شامل.

يقول هيراساوا: “إن التشكل الغريب لـ Palaeospondylus والذي يمكن مقارنته مع يرقات رباعي الأرجل، مثير جدًا للاهتمام من وجهة نظر وراثية تطورية، ومع وضع هذا في الاعتبار. سنواصل دراسة الجينات التطورية التي تسببت في هذا والتغيرات المورفولوجية الأخرى التي حدثت عند الانتقال من الماء إلى الأرض في تاريخ الفقاريات.”

جسم ثعبان البحر

كان للمخلوق رأس مسطح  وجسم يشبه ثعبان البحر، وعاش في قاع بحيرة من المياه العذبة في أقصى الشمال الشرقي من المرتفعات. كان لديه جهاز غريب على شكل سلة على أنفه وعموده الفقري الغضروفي متطور، ولكن لا توجد زعانف ظاهرة.

يتغذى على الأوراق وبقايا الحيوانات وغيرها من الحطام العضوي الذي سقط في قاع البحيرة من الأرض المحيطة. في ذلك الوقت، كانت اليابسة الاسكتلندية تقع جنوب خط الاستواء، حيث تقع وسط إفريقيا اليوم، لذلك كانت البيئة حارة وشبه قاحلة.

إنه اكتشاف تطوري مهم، حيث يعود تاريخ Palaeopondylus إلى نقطة في التاريخ عندما بدأت الفقاريات الأولى في الظهور من الماء.

وقالت الباحثة ديزي هو: “على الرغم من التحقيقات، ما زال من الصعب تحديد ماهية هذا الحيوان بدقة. حتى مع هذه المعلومات الجديدة، هناك حاجة إلى بحث طويل الأمد مع الجهود المشتركة للعلماء من جميع أنحاء العالم لإعطائنا إجابة مثالية لماهية الحيوان؛ Palaeospondylus gunni.”

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث