محمد السادس يعزز التطبيع.. وزيرة إسرائيلية في المغرب لعقد اتفاقية هامة

وطن- فيما وصفه ناشطون بتعزيز ملك المغرب محمد السادس، لاتفاقية التطبيع المشينة مع الاحتلال، قامت وزيرة إسرائيلية بارزة بزيارة للمغرب لأجل عقد اتفاقية هامة.

وبحسب وسائل الإعلام العبرية، فإن “أوريت فركاش هكوهين”، وزيرة العلوم والتكنولوجيا الإسرائيلية، تزور الرباط حاليا لتوقيع أول اتفاقية بمجال التكنولوجيا والعلم بين البلدين.

وغرد عن تلك الزيارة أيضا دافيد غوفرين، رئيس البعثة الإسرائيلية بالمغرب.

ليس تطبيعا.. أول رد رسمي من المغرب على تصريحات ترامب وهذا ما قرره الملك محمد السادس لأجل الجالية اليهودية

وقال بحسب ما رصدت (وطن):”نحن جد سعداء باستقبال السيدة أوريت فركاش هكوهين، وزيرة العلوم والتكنولوجيا الاسرائيلية، في زيارة للمغرب.”

وأوضح أن هذه الزيارة تأتي تزامنا مع أشغال اختتام الحدث الاقتصادي الكبير للابتكار.

وأضاف أنه سيتم بهذه المناسبة توقيع أول اتفاقية في مجال التكنولوجيا والعلم بين المغرب واسرائيل.”

ويشار إلى أنه في العام 2020، أعلنت المغرب استئناف العلاقات مع الكيان المحتل، بعد قطعها في العام 2000.

وصرحت “أوريت فركاش” أن المغرب وإسرائيل، اللذان يواجهان نفس تحديات الجفاف، مدعوان إلى تعزيز شراكتهما من أجل تدبير أفضل لندرة الموارد المائية.

وأكدت الوزيرة الإسرائيلية في كلمتها بالحفل الختامي للمنتدى الذي جاء تحت عنوان “المغرب – إسرائيل: تواصلوا من أجل الابتكار”، أن المقاولات الإسرائيلية المبتكرة يمكن أن تساهم بشكل كبير في تحقيق الأهداف التي حددها المغرب وإسرائيل في عدة مجالات، مثل تدبير المياه والطاقات المتجددة.

ولفتت إلى أن تجربة الاحتلال الناجحة التي هدفت لترشيد استهلاك المياه حيث كانت تعاني من ندرتها، مكنته حاليا من تلبية احتياجاته المائية بشكل كامل، مع فائض بنسبة 20%

جدير بالذكر أن مدينة الدار البيضاء المغربية، استضافت بين 23 و25 مايو، أعمال منتدى نظمته شركات خاصة تحت عنوان “المغرب ـ إسرائيل: تواصلوا من أجل الابتكار”، بحسب وكالة المغرب الرسمية.

المغرب وإسرائيل وقعا خلال المنتدى 13 مذكرة تفاهم في مجال الابتكار وصناعة التكنولوجيا الفائقة.

ويعد ذلك أحدث حلقة من سلسلة اتفاقيات التطبيع لتعزيز التعاون في مجالات عديدة منذ استئناف العلاقات بين البلدين.

نتنياهو: السلام مع المغرب سيكون “دافئا جدا” والشكر موصول للملك محمد السادس و”كوشنر” يُبارك

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث