الرئيسيةالهدهدسوريا.. شبكة دعارة داخل جامعة البعث بحمص يديرها مسؤولون

سوريا.. شبكة دعارة داخل جامعة البعث بحمص يديرها مسؤولون

وطن- فتحت حادثة “ريتا جابر” طالبة السكن الجامعي بجامعة البعث في حمص، والتي وجدت مكبلة اليدين وبحالة إغـماء، باب التساؤلات عن حقيقة ما جرى لها.

شبكة دعارة في جامعة البعث السورية بحمص

حيث كشفت هذه الحادثة عن وجود “شبكة للدعارة” داخل الوحدة الثانية من سكن الطالبات، يديرها مسؤولون في السكن الجامعي.

وتجبر الشبكة الطالبات وتستدرجهن لممارسة الجنس، مستغلين أوضاعهن المادية.

برعاية “آل الأسد” .. جريمة طائفية بامتياز حدثت في جامعة “البعث”

وأثارت الحادثة ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرت صفحة “جيفارا طرطوس- شبكة أخبار نور حلب”، المُهتّمة بفضح ممارسات مسؤولي وضبّاط نظام الأسد على “فيسبوك” رواية ادعت أنها الحقيقة، وهي محاولة قتل الطالبة منعا لحدوث فضيحة مرتبطة بشبكات دعارة.

صدمة بسوريا والأمر تخطى “الدعارة” الداخلية.. توصيل فتيات إلى لبنان “دليفري” وشبكات مشبوهة تعمل ليل نها

ودون وجود تأكيدات من مصادر متطابقة، قالت عدة صفحات محلية إن مسؤولين حزبيين في الجامعة، يقومون بابتزاز بعض الطالبات الجميلات بصورهن وإجبارهن على ممارسة الجنس في الفنادق والشقق الخاصة.

مسؤولون يديرون شبكة الدعارة

وبدوره اتهم أدمن صفحة “نور حلب عبد الحميد” بعض المسؤولين المتورطين ومنهم رئيس اتحاد الطلبة بجامعة حمص، علي الحمادي، وصديقته بتول يونس، وأمين فرع حزب البعث بالجامعة فائق شدود.

وكذلك تم توجيه الاتهام للمدعوة دارين حمدو، مشرفة الوحدة العاشرة سابقاً ، ونجل العميد (حسين جمعة) الذي يشغل منصب رئيس فرع الأمن الجنائي بدمشق، وشخص يدعى محمد مطر.

والذين الذين اعتادوا- كما قال أدمن الصفحة- على استدراج الطالبات لممارسة الجنس، مستغلين أوضاعهن المادية.

كما لفتت الصفحة إلى أن مهمة ابن رئيس فرع الأمن الجنائي بدمشق، وهو عضو في اتحاد الطلبة هي تخويف الطالبات وتهديدهن في حال محاولة رفض العمل أو محاولة الهروب والتكلم لفضح ما يجري.

متاجرة بأعراض وشرف الطالبات

وتساءل أدمن الصفحة في منشور على “فيسبوك” هل تحول أمين فرع جامعه البعث المدعو فائق شدود إلى بوّاب ملهى ليلي وزعيم لعصابه زعران. للتلاعب بأعراض وشرف الطالبات بالسكن الجامعي وإجبارهن على الفاحشة تحت التهديد؟”

وتابع تساؤلاته:”وهل اختصرت مهام رئيس اتحاد الطلبة بتوريد الطالبات وإرسالهن للمزارع والشقق المفروشة.”

بيع فتيات سوريات في الخارج

الجدير ذكره، أن “رئيس النيابة العامة” في دمشق، نبيل الشريباتي، أكد في كانون الثاني/يناير الفائت، أن أكثر من 80%، من حالات الاتجار بالأشخاص تتعلق بالنساء والأطفال واستغلالهم جنسيا.

وقال “شريباتي” في تصريحات لموقع “المشهد”، إن السنوات الأخيرة شهدت تصاعدا في جرائم الإتجار بالبشر في سوريا.

موضحا أنها وصلت في بعض الحالات إلى تهريب الأشخاص إلى خارج الحدود لاستغلالهم في الخارج.

وكشف تحقيق الموقع المحلي، أيضا عن حالات بيع للفتيات في سوريا، وتهريبهم إلى خارج الحدود لاستغلالهن وبيعهن في دول مجاورة.

لبنان.. سوريات يعملن في شبكة دعارة يفاجئن المحقق بما كشفنه عن طلبات الزبائن!

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث