الرئيسيةالهدهدوفاة عائلة سورية غرقت كلها في المياه الليبية أثناء محاولة السفر لأوروبا

وفاة عائلة سورية غرقت كلها في المياه الليبية أثناء محاولة السفر لأوروبا

وطن- في فاجعة مروعة تكشف عن مأسآة السوريين المستمرة في محاولات الهجرة واللجوء، توفيت أسرة سورية بأكملها غرقا في المياه الليبية، أثناء محاولتهم السفر لأوروبا.

وبحسب وسائل إعلام سورية فقد توفي الطبيب البيطري “أحمد ديب” المنحدر من محافظة القنيطرة جنوب غرب سوريا، وزوجته “إسراء الشولي” وأولادهما جميعا غرقا، أمام السواحل الليبية صباح، الثلاثاء.

كما توفيت أيضا برفقتهم السيدة “منيرة الشولي” وابنها، في المياه الإقليمية الليبية أثناء سفرهم إلى أوروبا.

وهيج الحادث المؤلم أحزان النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبينهم مقربون من عائلة الطبيب البيطري “ديب”.

شعارات نازية ضد العرب واللاجئين السوريين على الجدران في تركيا

ونعى النشطاء الضحايا في حادثة مؤلمة تكررت لدى العديد من السوريين الراغبين بالهجرة عن طريق السماسرة.

وفي هذا السياق رثى “أحمد الشولي” شقيقته إسراء وصهره أحمد ديب وأولادهما وابنة عمه منيرة الشولي وابنها، الذين غرقوا على سواحل الشط الليبي.

إنقاذ 17 مهاجراً

وكان جهاز حرس السواحل وأمن الموانئ الليبية، قد أفاد عن انقلاب قارب مهاجرين قرب شاطئ “مليتة” بتاريخ 23/5/2022.

وأشار بيان له إلى أن زورق الدورية التابع لجهاز حرس السواحل وأمن المواني برئاسة أركان القوات البحرية، تمكن من إنقاذ (17) مهاجراً.

وكان من بينهم 4 جثث وعدد 3 مفقودين كانوا في طريقهم نحو الشواطئ الأوروبية.

ولايات ألمانية تتحايل على اللاجئين السوريين للوصول إلى جوالاتهم

 

وفور إتمام عملية الإنقاذ تم إنزال المهاجرين في (نقطة مليتة)، وتم تسليمهم إلي الجهات المختصة.

متوفون ومصابون

ونشر الجهاز المذكور على صفحته في “فيسبوك” قائمة بخط اليد تضم أسماء المصابين الذين تم إنقاذهم ومعظمهم سوريو الجنسية.

وهم “عزت باشا”، “روهان السمان”، “مهند السمان” “نور باشا” و”نور الدنسولي”.

وكذلك:”محمد الشوكي”، “محمود أحمد”، “سائر أحمد”، “أحمد مصطفى” “هاني موسى”، و”سارة هاني” و”سجود المحمودي” و”سليمان عبد الحميد” مصري الجنسية.

أما المتوفين فهم “منيرة الشولي” و”عبد الرحمن الشاب”، و”إسراء الشولي” و”آية الديب”.

فيما لم تتضمن القائمة اسم الطبيب أحمد ديب، الذي يبدو أنه لم يكن قد عثر على جثته بعد.

وضع اللاجئين السوريين.. 5 مفاتيح لفهم الأزمة

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث