الرئيسيةحياتنالماذا تريد الولايات المتحدة حظر سجائر النعناع؟

لماذا تريد الولايات المتحدة حظر سجائر النعناع؟

وطن- أصدرت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية “إف دي إيه” مقترحا طال انتظاره لحظر سجائر بنكهة المنثول (سجائر النعناع) وجميع نكهات السيجار مؤكدة أنه يمكن لعامة الناس إرسال تعليقاتهم وستقرر بدورها الإدارة إذا كانت ستصدر قرارا نهائيا بعد مراجعة ما يصلها من آراء.

وفي هذا السياق، أشار موقع “news18” إلى أن كان هناك أكثر من 18.5 مليون مدخن لسجائر المنثول تبلغ أعمارهم 12 عاما فأكثر بالبلاد في عام 2019 مع معدلات استخدام مرتفعة بشكل خاص بين الشبان ومتوسطي العمر والأمريكيين من أصل أفريقي.

لماذا تحظى سجائر المنثول بشعبية كبيرة في صفوف المراهقين؟

سجائر المنثول
سجائر المنثول

المنثول هو مركب يعطي نكهة منعشة لأي شيء يضاف إليه، بما في ذلك السجائر. وهو موجود بشكل طبيعي في نباتات النعناع والنباتات الأخرى ويمكن أيضاً إنتاجه صناعياً.

بالنسبة للسجائر بنكهة المنثول، نجد أنه يعطي إحساسًا بالراحة للمدخن. بالإضافة إلى ذلك، فهو يجعل التدخين سلسًا جدًا ويخفف من آلام التهاب الحلق. ولهذا السبب، أصبح المنثول النكهة المفضلة، خاصة بين المدخنين والشباب الجدد.

من قال إنّ السجائر الإلكترونية أقل ضررًا من التبغ؟ تقرير يكشف حقائق مرعبة!

لماذا الحظر؟

لئن كانت هذه السجائر تجعل التدخين أكثر سلاسة وتعطي طعمًا خفيفًا، إلا أن  أنها تجعل من الصعب على الناس الإقلاع عن التدخين. غالبًا ما يكون مدخنو سجائر المنثول أكثر إدمانًا للتدخين من أولئك الذين يدخنون سجائر أخرى.

كما يزيد المنثول من عدد مستقبلات النيكوتين في الدماغ، ومع شعور المدخن بإحساس بالبرودة في الفم فضلا عن النكهة اللذيذة، فمن المحتمل أن يزيد بالوقت إدمانه لهذه السجائر.

ما مدى فعالية الحظر؟

من خلال مقترحها، قالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن حظر سجائر المنثول سيساعد في إنقاذ الأرواح، كما تهدف هذه الخطوة إلى الحد من إدمان التدخين لدى الشباب وزيادة عدد المدخنين الذين يقلعون عنه. 

وفي بيان له، قال وزير الصحة والخدمات الإنسانية كزافييه بيسيرا إن “القواعد المقترحة ستساعد في منع الأطفال من أن يصبحوا الجيل القادم من المدخنين، وتساعد المدخنين البالغين على الإقلاع عن التدخين.”

5 أسرار حول السجائر الإلكترونية لم تسمع بها من قبل!

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث