الرئيسيةتقاريرفايننشال تايمز: محمد بن زايد سيختار نجله "خالد" وليا للعهد رغم الاختلاف...

فايننشال تايمز: محمد بن زايد سيختار نجله “خالد” وليا للعهد رغم الاختلاف على مرشح توافقي

وطن – كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” بأن الرئيس الإماراتي محمد بن زايد الذي تولى منصبه قبل أيام عقب وفاة شقيقه الشيخ خليفة بن زايد، يعتزم تعيين نجله “خالد” الذي يشغل منصب رئيس جهاز امن الدولة وليا للعهد.

وقالت الصحيفة في تقرير لها ترجمته “وطن“، إنه مع وصول زعماء العالم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة هذا الأسبوع لتقديم التعازي في وفاة الشيخ خليفة، انتابت الدوائر الدبلوماسية تكهنات حول ما إذا كان خليفته محمد بن زايد، سوف يخالف التقاليد ويختار ابنه بدلاً من أحد إخوته كولي للعهد.

وأوضح التقرير أن ترشيح ولي العهد أو الوريث الظاهر يستخدم للإشارة إلى الاستقرار في أبو ظبي، الإمارة الغنية بالنفط التي تقود النظام الملكي في الخليج، والتي يمارس حاكمها السلطة بالتشاور مع أشقائه وعشائره القوية الأخرى.

توقعات باختيار نجله وليا للعهد

وأضاف التقرير أن مؤسس دولة الإمارات، الشيخ زايد – والد الشيخ خليفة ومحمد وغيرهما من المسؤولين المؤثرين – أشار قبل عقدين من الزمن إلى أن الخلافة يجب أن تمر من خلال أبنائه، لكن الكثيرين يتوقعون أن يختار محمد بن زايد البالغ من العمر 61 عامًا نجله الأكبر، خالد.

ولي العهد الاماراتي خالد بن محمد بن زايد

وقال التقرير إن هناك مخاوف واضحة من أن محمد بن زايد يريد تأسيس سلالته الخاصة عن طريق اختيار خالد. حيث نقل عن سينزيا بيانكو، الزميلة الزائرة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية قولها: “سيكون خروجًا كبيرًا عن ديناميكيات القوة التقليدية في الإمارات العربية المتحدة”.

وأضافت: “محمد بن زايد يقوم بالفعل بالمركزية – سيكون هذا مفرط المركزية بعد أن حوّلت 18 عامًا من تولي الشيخ محمد أبو ظبي ، من إعادة هيكلة عمليات الحكومة المحلية إلى إطلاق برامج التنويع استعدادًا لحقبة ما بعد النفط وقيامه بقمع المعارضة الداخلية وتدخله في النزاعات الإقليمية من ليبيا إلى اليمن لمنع الإسلام السياسي من ترسيخ مكاسبه بعد الربيع العربي.”

تمزيق القواعد من أجل تطبيع العلاقات مع إسرائيل

وأوضحت ان سيطرته زادت بعد أن أصيب الشيخ خليفة بجلطة دماغية عام 2014 وتقاعد من الحياة العامة. لافتة إلى أنه منذ ذلك الحين، أشرفت الأسرة الحاكمة على إصلاحات داخلية جذرية تسعى إلى علمنة المجتمع وتمزيق كتاب القواعد الإقليمية من خلال تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل”.

من جانبه، قال كريستيان كوتس أولريتشسن، زميل في معهد بيكر للسياسة العامة بجامعة رايس إن صغر سن محمد بن زايد سيجعل أبناءه خيارًا أكثر ترجيحًا من إخوته.

وأوضح أنه “يمكن لمحمد بن زايد أن يتوقع بشكل معقول أن يكون قائداً نشطاً لمدة عقدين آخرين على الأقل ، باستثناء اعتلال الصحة أو أي شيء غير متوقع ، لذا فإنه غريزي أنه يريد تسمية أحد أبنائه ولياً للعهد”.

فرص طحنون بن زايد

ونقل التقرير عن محللين قولهم إنه إذا اختار محمد بن زايد اتباع التقاليد العائلية وطرح أحد إخوته ، فإن المرشح الأكثر وضوحًا هو الشيخ طحنون ، مستشار الأمن القومي ذو الخبرة.

طحنون بن زايد

حيث أنه سبق ولعب دورًا محوريًا في التدخلات الإقليمية للبلاد على مدى العقد الماضي، بما في ذلك العمليات العسكرية في اليمن وليبيا ، مع بناء علاقات وثيقة مع الأجهزة الأمنية للحلفاء الغربيين والتعامل مع الدبلوماسية الحساسة مع المنافسين ، بما في ذلك إيران وتركيا.

كما أنه يشرف على ركائز اقتصاد أبوظبي ، بما في ذلك شركة أبوظبي القابضة وأكبر بنك في البلاد ، بنك أبوظبي الأول.

وأوضحت أن لديه أيضًا مصالح تجارية خاصة مترامية الأطراف ، بما في ذلك تكتل IHC (الشركة العالمية القابضة) الذي نما من شركة لتربية الأسماك إلى واحدة من أكبر الشركات في أبو ظبي مع موجة من عمليات الاستحواذ.

منصور وهزاع

كما يشتهر شقيق آخر، الشيخ منصور، نائب رئيس الوزراء ومالك نادي مانشستر سيتي لكرة القدم ، بمصالحه التجارية الواسعة ، لكنه ارتبط بفضيحة مالية ، أبرزها فضيحة(الصندوق السيادي الماليزي). ومن بين الإخوة الآخرين في الإطار الشيخ هزاع ، الذي كان يُنصب على أنه ولي عهد في المستقبل قبل عقد من الزمن.

الشيخ منصور بن زايد

وأشار التقرير إلى انه لا توجد إجراءات لاختيار ولي العهد، لافتا إلى ان الشيخ زايد سبق وعين خليفة وليًا للعهد بعد سنوات قليلة من صعوده في عام 1966 وقبل وفاته عين محمد بن زايد نائبًا لولي العهد. لكن بعض المراقبين المحليين مقتنعون بأنه من أجل حكومة مستقرة ، يمكن الإعلان عن ولي العهد بعد فترة الحداد البالغة 40 يومًا.

الشيخ هزاع بن زايد

الخيارات قليلة

وقال كريستوفر ديفيدسون: “إن قوة محمد بن زايد تعني أنه يتمتع بحرية التصرف “غدًا أو العام المقبل” ، لكنه قد يسمح “بتهدئة الغبار” ، مما يوفر بعض الوقت لابنه”.

وأوضح ان “الصورة المراد ترسيخها في وسائل الإعلام هي انه يمكن لمحمد بن زايد أيضًا أن يأخذ ورقة من كتاب قواعد والده. حيث يرشح أخًا وليًا للعهد وابنه كنائب لولي العهد ، أو إجراء توازن مماثل لمنح خالد مزيدًا من الوقت لينمو في هذا المنصب.”

واختتم التقرير بما أكدته سينزيا بيانكو بقولها: “إنهم يفكرون في عدد قليل من الخيارات – أحدها هو أن يكون هناك ولي للعهد بحكم القانون وبحكم الأمر الواقع”. “إنها تكتسب زخما لأنه لا يوجد على الإطلاق مرشح توافقي”.

اقرأ ايضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث