الرئيسيةحياتنا"رولز رويس" تكشف عن أغلى سيارة في العالم "Boat Tail" المذهلة (صور)

“رولز رويس” تكشف عن أغلى سيارة في العالم “Boat Tail” المذهلة (صور)

بقيمة 60 مليون جنيه إسترليني

وطن – كشفت شركة “رولز رويس” البريطانية النقاب عن سيارتها الثانية في ثلاثية Boat Tail وهي من أغلى السيارات الجديدة في العالم بقيمة 60 مليون جنيه إسترليني.

سيارة Boat Tail من رولز رويس
سيارة Boat Tail من رولز رويس

وفقا لتقرير نُشر في صحيفة ديلي ميل البريطانية، رفضت الشركة الإعلان عن إسم العميل الجديد. لكنها قالت إن Boat Tail الجديدة قد تم إنشاؤها بواسطة ذراع “كوتش بيلد” المصمم خصيصًا له، تكريمًا لوالده وتراث عائلته.

أغلى سيارة في العالم

كما أكدت الشركة على أن السيارة، التي تبلغ تكلفتها 20 مليون جنيه إسترليني، صنعت يدويًا في المقر الرئيسي للشركة في جودوود في ساسكس، والتي توظف أكثر من 2000 شخص.

سيارة Boat Tail
سيارة Boat Tail

كما سيتم الكشف عن السيارة ذات البابين والأربعة مقاعد في حدث كونكورسو دي إليجانزا المرموق في فيلا ديستي على ضفاف بحيرة كومو في شمال إيطاليا يوم السبت.

بينما أشارت الصحيفة إلى أن أبعاد السيارة الجديدة هي نفس أبعاد أول سيارة Boat Tail التي تم الكشف عنها في عام 2021، والتي قيل أنها صممت خصيصا لثنائي ثري.

وفي ذلك الوقت، رفضت رولز رويس التكهنات التي تقول بأن المشترين الغامضين لهذه السيارة كانا مغنية البوب ​​بيونسيه ومغني الراب جاي زي مشيرة إلى أن هذه التكهنات لا أساس لها من الصحة.

ما الجديد في هذه السيارة؟

يبلغ معدل سرعة السيارة حوالي 155 ميل /الساعة. وتأتي كذلك بمحرك من طراز v12 ذات سعة 6.75 لتر
يشبه الجزء الخلفي من الليموزين سطح اليخت ويفتح مثل أجنحة الفراشة ليكشف عن “جناح الاستضافة”. مع جانب واحد به أكواب وزجاجات للمشروبات الباردة والمرطبات، والآخر لتقديم المأكولات الفاخرة.

يحتوي غطاء المحرك على رقائق الميكا المصنوعة من الألومنيوم البرونزي والذهبي الناعم مع طبقة من الكريستال. وهو مصمم لإضفاء الدفء والعمق على مظهر السيارة.

كما تحتوي العتبات السفلية على خيوط منسوجة من الذهب الوردي.

في حين تتألف المقصورة الداخلية والمقاعد من جلود متطابقة بلون الكونياك مع لمسات نهائية من الذهب الوردي وصدف اللؤلؤ.

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث