الرئيسيةالهدهد"الأردن مش بخير" وسم دشنته حسابات معارضة بالخارج تزامنا مع قرارات الملك...

“الأردن مش بخير” وسم دشنته حسابات معارضة بالخارج تزامنا مع قرارات الملك بحق الأمير حمزة

وطن – مع إعلان العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني عن نفاذ صبره بسبب تصرفات أخيه غير الشقيق، الأمير حمزة بن الحسين وقراره بفرض الإقامة الجبرية عليه وتقييد تركاته واتصالاته، انقسمت مواقع التواصل الاجتماعي حول القرارات الصادرة بحقه.

وتفاعلا مع الأمر، دشن ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسوما تصدرت قائمة الوسوم الأكثر تفاعلا على موقع التدوين المصغر “تويتر” في الأردن، كان أبرزها وسم “الأمير حمزة” ووسم باسم “رسالة الملك” ووسم “قضية الفتنة”، إلا أنه كان لافتا تصدر وسم آخر بعنوان: “الأردن مش بخير”.

وفي رصدها لجميع “الوسوم”، وجدت “وطن“، أن وسم ” #الأردن_مش_بخير“، كان الأبرز في توجيه الانتقادات اللاذعة للبيان الملكي الذي صدر حول أزمة الأمير حمزة، بل تعدى ذلك للتطاول على الملك نفسه.

وبالبحث عن مصدر “الوسم”، اتضح بأنه تم تداوله لأول مرة في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، من قبل ناشطة أردنية معارضة تدعى “ريم الريان”، مقيمة في الولايات المتحدة الامريكية ومؤيدة بشدة للامير حمزة، أثناء تداول قضية الطفل “أمير الرفاعي” الذي توفي نتيجة إصابته بمرض التليف الكيسي، حيث استنكرت التقصير من قبل الدولة تجاه الطفل أمير.

كما رصدت “وطن“، بأن الوسم تم إعادة تداوله في تغريدة للمعارض الأردني مارك حدادين قبل ثلاثة أيام من الإعلان عن القرارات الأخيرة التي أعلن عنها الديوان الملكي، حيث غرد متحدثا باسم ملتقى أبناء الأردن في المهجر: “لأن #الأردن_مش_بخير أخذنا على عاتقنا مع شركاؤنا وجميع الأردنيين الأحرار في الداخل والخارج مهمة التغيير واسترداد الأردن سُلطة وموارد”، ليرفق الوسم لاحقا مع تغريداته المناصرة للأمير حمزة، بعد القرارات التي قيدت تحركاته واتصالاته.

ومع صدور القرارات الخاصة بقضية الأمير “حمزة”، أعيد تداول الوسم بكثافة، ليحتل قائمة الوسوم الأكثر تداولا على منصة “تويتر”، حيث لوحظ أن غالبية الشخصيات المعارضة في الخارج غردت عبر الوسم نفسه.

وقال المعارض الأردني المقيم في فرنسا، عمر النظامي بني حسن معربا عن تضامنه مع الأمير حمزة: “ودرب المحبة يا غالي دربنا يا صاحبي ورفيق المحبة أنت إنسان لا يرضى بحكم المذلة نبحر سوياً من دون ربان نمشي ببحر فيه الأشواق أنا معك والبحر والغيم خلان ولن نفترق أبداً.”

وعادت الناشطة المعارضة “ريم الريان” للتغريدة عبر الوسم بالتضامن مع الأمير حمزة، مستعينة بالآية رقم “40” من سورة “التوبة”:” لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا”.

كما غرد عبر “الوسم” المحلل السياسي المعارض والمقيم في الولايات المتحدة، الدكتور نصير العمري، قائلا: “عبدالله الثاني يعتقل حمزة دفاعا عن الأمير حسين الهزيل من شعبية حمزة”.

وكذلك قام الناشط السياسي المقيم بالخارج المنتصر بالله أحمد بالتغريد عبر “الوسم” مهاجما الملك عبدالله: “جاء في #رساله_الملك ل #الامير_حمزه حينما تحاكم الرذيلة الفضيلة التهمة #حمزه لم يقدم للوطن شيء الواقع انت نهبت وسرقت وأفسدت كل شيء”.

قرار ملكي بتقييد حركة واتصالات الأمير حمزة

وكان الملك عبدالله أرجع قراره بحسب بيان الديوان الذي طالعته (وطن) ـ بسبب انتهاء جميع فرص الأمير حمزة التي منحها له لإصلاح نفسه بعد “قضية الفتنة”.

قرار ملكي بتقييد حركة واتصالات الأمير حمزة

وقال الديوان إنه “صدرت الإرادة الملكية السامية بالموافقة على توصية المجلس المشكّل بموجب قانون الأسرة المالكة، بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته، والتي رفعها المجلس للملك عبدالله الثاني منذ 23 كانون الأول الماضي.”

واتهم ملك الأردن أخيه حمزة، بأنه يتجاهل جميع الوقائع والأدلة القاطعة، ويتلاعب بالحقائق والأحداث لتعزيز روايته الزائفة.

واتهم الملك أيضا الأمير حمزة بأنه “يقدم مصالحه على الوطن بدلاً من استلهام تاريخ أسرته وقيمها، ويعيش في ضيق هواجسه بدلا من أن يقتنع برحابة مكانته ومساحة الاحترام والمحبة والعناية التي وفرناها له، يتجاهل الحقائق، وينكر الثّوابت، ويتقمص دور الضّحية.”

وأعلن أن الأمير حمزة “سيبقى في قصره التزاماً بقرار مجلس العائلة، ولضمان عدم تكرار أي من تصرفاته غير المسؤولة، والتي إن تكررت سيتم التعامل معها”.

وقد جاء إعلان ملك الأردن في نص إرادة ملكية مع رسالة طويلة وجهها للشعب الأردني، وذلك بعد أيام من عودته من الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ أيضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث