الرئيسيةالهدهد"صفوك الشيخ" سوري يجدد البيعة لإسرائيل:"علينا وضع صور شارون في غرف نومنا"...

“صفوك الشيخ” سوري يجدد البيعة لإسرائيل:”علينا وضع صور شارون في غرف نومنا” (فيديو)

وطن- “سوري ومسلم سابق يفتخر بصهيونته وتصهينه تعلموا يا عرب”، بهذه العبارة المستفزة علق الصحفي الصهيوني “إيدي كوهين” على فيديو نشره لمدون سوري يدعى “صفوك الشيخ” يمجد فيه الصهاينة ويدعي انتمائه لهم.

صفوك الشيخ: أنا صهيوني وأفتخر

الفيديو المشار إليه عنونه “صفوك”، المثير للجدل والمعروف بمواقفه غير المتوازنة بـ”نجدد البيعة والولاء والوفاء لأخوتنا وأبناء عمومتنا اليهود ونقول لهم أنا صهيوني وأفتخر. ولم أجد أشرف وأطيب منكم ولم أجد أوضح منكم ولم أجد أصدق منكم، نحن معكم وعدونا واحد.”

وقال “الشيخ” في الفيديو المذكور أن لديه رسالة صغيرة يتمنى أن تصل إلى الأخوة الفلسطينيين ودول الشعارات والمماتعة.”

وأضاف: “كفى تخويناً للأمة والخليج العربي الطاهر.”

باحثة سعودية تصل تل أبيب: “أشعر أني في بيتي”.. وإيدي كوهين: أهلا بك في بلدك الثاني!

 

وبانفعال تابع المدون السوري الذي يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية:” الخليج أصل العرب” ثم أتبعها بضحكة ساخرة، وأردف بدون خجل أن “زمن الجاسوسية ولى.. أنا صهيوني وأفتخر”.

وبعدها بدأ السوري المتصهين بتهجية كلمة صهيوني، مضيفا: “تخونون الأمة وأنتم تجلسون في حضن إيران التي قتلت 6 مليون عربي مسلم”.

وتابع “توزعون أوسمة وطنية.. هل التطبيع مع إيران وطنية بل يجب أن نضع صور شارون وزعماء إسرائيل في غرف نومنا”

شكوك واسعة بشأن شخصية صفوق الشيخ

ويشار إلى أنه أثيرت الكثير من الشكوك حول شخصية صفوق الشيخ وعمالته لنظام الأسد، وبخاصة حين ظهر في فيديو من منطقة “الميماس” غرب حمص رغم إدعائه بكونه معارضاً.

وتساءل ناشطون وقتها عن كيفية دخوله إلى منطقة تسيطر عليها حواجز النظام، وأشار الشيخ في فيديو قديم له إلى أن ثمن أي حاجز للنظام دولار واحد (ما يعادل 1000 ليرة سورية) وحينها يمكنك أن تذهب أينما تشاء.

وتابع بنبرة حادة: “كل الكلاب الشاردة والمتسولة من عناصر جيش النظام على الحواجز يشمون رائحة الدولار، ويمكن رشوتهم بكل سهولة وحينها يسمحون لك بأن تسب الأسد من الابن للجد.”

ولكن هذه المواقف والتصريحات الكاذبة كشف زيفها فيديو آخر نشره “الشيخ” فيما بعد على منصة “توك توك”، وهو يضع حذاءاً على رأسه ويمتدح نظام الأسد.

وقال في الفيديو المذكور:”أدعو 26 مليون سوري داخل وخارج سوريا إلى “تقبيل حذاء بشار الأسد” لأنه –حسب زعمه- حماهم من الإرهابيين ونظف سوريا من الإرهابيين.”، ثم أنزل الحذاء ـ الذي لم يشر إلى ماذا يرمز ـ ثم قبله ووضعه على رأسه مرة أخرى.

عاصفة هجوم على السوري المتصهين صفوك الشيخ

وأثار اعتبار “الشيخ” نفسه صهيونياً عاصفة من الإستياء والردود الغاضبة حيث خاطبته “ســــــارة الــمــســبــاح” قائلة:”أنت منو أصلا ! نحن! تكلم عن نفسك ! لا فكر لا عقيدة لا قضية لا مبدأ لا عزة نفس ولا اختلاق حتى.”

واستدركت:”خلك واضح وقول مصلحتك معاهم وآنت حر بعدها ولكن لاتبرر وتتحجج بحال العرب ! ”

أما “دايم العز” فعلق على فيديو الشيخ قائلاً، إن “المبادئ لا تتجزأ يا صفوك أنت مهجر من بلدك جراء جرائم الأسد وبطشه، وفي نفس الوقت تجدد البيعة وتفتخر بالصهاينة الذين هجروا الفلسطينيين من بلدهم من قبلك ! عجيب.”

ووصف “ثائر مسلم الحلبي” المدون المثير للجدل بأنه “أغرب كائن جمع المتناقضات في نفسه”، وخاطبه قائلاً :”ياصفوك كل صاحب فطرة سليمة يكره إيران المجوسية كلنا كلنا نكره ونعادي إيران ..بس مو مبرر حتى تصير خادم للإحتلال الصهيوني”.

وبدوره خاطب “أبو يمن” المطبع السوري بلهجة تقريع واصفاً إياه بالحمار الذي يبحث عمن يعتني به، حيث قال:”لو ما أنت حمار وغبي ماكنت فرقت بين الكيان الصهيوني والكيان الفارسي، كلاهما وجه واحد ومختلفين بالأسماء والشعارات فقط وهم أخوة وكيان واحد وكتاب واحد.

إيدي كوهين: شعوب العرب لا تهمنا فهي لا حول لها ولا قوة المهم هم ولاة أمورهم الذين يهرولون نحونا

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث