الرئيسيةحياتناجدري القرود يثير الرعب في أوروبا بعد انتشاره.. ما علاقة المثليين جنسياً؟

جدري القرود يثير الرعب في أوروبا بعد انتشاره.. ما علاقة المثليين جنسياً؟

وطنجدري القرود مرض فيروسي نادر يشبه مرض الجدري الذي يصيب البشر. وتم إعلان القضاء عليه عام 1980.

ينتشر بين المثليين

ورغم أن أعراضه أخف كثيراً من أعراض الجدري إذ يشفى معظم المصابين في غضون بضعة أسابيع، فإنه قد يكون مميتا في حالات نادرة.

تحقق الصحة في ثماني حالات محتملة لمرض جدري القردة في إسبانيا. وهو مرض متوطن بالأساس في إفريقيا، فضلا عن أنه يمكن أن ينتقل من الحيوانات إلى البشر.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تريد الإضاءة، على الإصابات بجدري القردة التي تكتشف في هذا البلد منذ بداية مايو، خصوصا في مجتمع المثليين.

8 حالات في مدريد

في هذا السياق نشرت صحيفة “الكونفيدينسيال” الإسبانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على مرض جدري القرود الذي تسبب في بروز ثماني حالات محتملة في مدريد.

وحاليا تجري الصحة الإسبانية دراستها في المركز الوطني لعلم الأحياء الدقيقة. لتحديد ما إذا كان التنبيه من هذا المرض ضروري والخطر قريب من السكان.

وبحسب ما ترجمته “وطن”، فإن هذا المرض معروف أيضًا باسم جدري القرود وينتج بعد الإصابة بفيروس ينتمي إلى جنس الفيروسات القشرية.

حيواني المصدر

إنه مرض “فيروسي حيواني المصدر” يمكن أن يصيب الرئيسيات غير البشرية والقوارض وبعض الثدييات الأخرى. ولكن يوجد بالفعل تاريخ معين للإصابة بالعدوى لدى البشر. لا سيما في الحالات المكتشفة في بلدان مختلفة، وفقًا للبيانات التي تم جمعها من قبل منظمة الصحة العالمية بشأن جدري القرود.

وطبقا لما ذكرته الصحيفة، لقد تم الإبلاغ عن آخر حالة مسجلة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية في ولاية ماريلاند بالولايات المتحدة في نوفمبر 2021. عندما حدثت حالة مستوردة من جدري القرود في أحد سكان الولايات المتحدة الذين سافروا مؤخرًا إلى نيجيريا. لكن لم يتم الكشف عن مصدر العدوى النسبة للحالات التي ظهرت في إسبانيا.

كما أوضح مركز سلامة الأغذية والصحة العامة، التابع لجامعة أيوا. فإن هذا المرض مستوطن في وسط وغرب إفريقيا وينتشر في “مضيفات حيوانية غير معروفة”. لذلك “بشكل دوري” ينتشر على أنه “مرض حيواني المصدر” عند البشر، أي كمرض يمكن أن ينتقل إلى البشر.

أول تفشي لجدري القردة

لهذا السبب، يعتبر مرضًا حيوانيًا، على الرغم من أن مصدره متأصل دون منازع في الحياة البرية. أي أن العامل الذي يستضيف الفيروس عند البشر، لم يتم تحديده بعد.

كان أول تفشٍ لجدري القردة خارج إفريقيا في الولايات المتحدة في عام 2003. وفي ذلك الوقت دخل الفيروس أمريكا الشمالية من خلال قوارض أفريقية غريبة تم استيرادها كحيوانات أليفة وكلاب البراري المحلية المصابة وشديدة التعرض للعدوى.

تسبب هذا في إصابة ما يقارب من 70 شخصًا. وفي أثناء تفشي مرض جدري القرود البشري في عام 2003 في الولايات المتحدة، نُسب التعرض إلى الاتصال بكلاب البراري التي تم إيواؤها مع قوارض أفريقية مصابة بالفيروس، علما و أنه تم استيراد هذه الحيوانات من غانا.

الأعراض والانتقال

تماشيًا مع ما تم الإبلاغ عنه حتى الآن بشأن الحالات المشتبه بإصابتها بجدرى القردة في مدريد، فإن هذا المرض “النادر جدًا” ينتقل عن طريق الجهاز التنفسي. لذلك يمكن أن يحدث الانتقال في هذه الحالة من خلال ملامسة السوائل. وبالتالي، يمكن أن ينتقل الفيروس المسؤول عن هذا المرض عن طريق “الهباء الجوي. أو من خلال سحجات الجلد أو عن طريق الاتصال المباشر بالدم أو سوائل الجسم، أو من خلال ابتلاع الأنسجة المصابة”.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن ينتقل الفيروس أيضًا من خلال لدغة حيوان مصاب. منذ عام 2018، وفقًا لما أوردته منظمة الصحة العالمية، تم الإبلاغ عن ست حالات بشرية أصيبت بجدري القردة في بلدان غير موبوءة. نتيجة للمسافرين الذين قدِموا من نيجيريا إلى دول مثل سنغافورة أو المملكة المتحدة أو أيرلندا.

عادة ما تكون الأعراض التي تحدث مماثلة لأعراض جدري الماء. مع ظهور الحمى وألم عضلي، وتضخم العقد اللمفية الأربية – الغدد المتضخمة – والطفح الجلدي على اليدين والوجه.

هذا وفي بعض الحالات التي أبلغت عنها منظمة الصحة العالمية، كان هناك أيضًا أعراض على غرار؛ سعال أو قيء أو طفح جلدي في الوجه أو الأعضاء التناسلية.

أعراض جدري الماء

ويُذكر أن أعراض جدري القرود تتشابه مع أعراض جدري الماء أو ما يسمى الحماق، مع ظهور الحمى والألم العضلي أو الطفح الجلدي على اليدين والوجه. وقد تختلف فترة الحضانة حسب تفشي المرض أو دراسة الحالة المعنية.

ففي أول تفشي لمرض جدري القرود خارج إفريقيا، تراوحت فترة حضانة المرض لـ 70 فردًا مصابًا من 4 إلى 24 يومًا. بمتوسط ​​14.5 يومًا. ومع ذلك، يمكن أن تختلف من 5 إلى 21 يومًا.

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث