الرئيسيةتقاريرخطاب جمال مبارك من الإمارات برعاية ابن زايد.. هل أعطت أمريكا الضوء...

خطاب جمال مبارك من الإمارات برعاية ابن زايد.. هل أعطت أمريكا الضوء الأخضر لرحيل السيسي؟

وطن – يتصدر اسم جمال مبارك، محركات البحث ومواقع التواصل في مصر والوطن العربي منذ ساعات، عقب نشر النجل الأكبر للرئيس المصري الراحل الذي أطاحت به ثورة 25 يناير، بيانا بالفيديو شمل عدة رسائل مباشرة وأخرى مبهمة.

ظهور جمال مبارك في الإمارات وخطابه المفاجئ

خطاب جمال مبارك الذي تزامن مع تواجده وشقيقه علاء في الإمارات، لتأدية واجب العزاء في الشيخ خليفة بن زايد، أوضح فيه جمال أنه أصدره لإعلان براءة والده حسني مبارك وجميع أسرته من كل التهم التي أدينوا بها سابقا.

إلا أن العديد من المحللين والشخصيات العامة، رأوا أن هذا البيان لا يقتصر على مجرد ما أعلنه جمال. 

لافتين إلى أن هناكوراء الأكمة ما ورائها، بحسب وصفهم مشيرين لأهداف ورسائل غير مباشرة من وراء هذا الخطاب المفاجئ.

رسالة للغرب من الإمارات وبرعاية ابن زايد

وظهر جمال مبارك وهو يعلن في خطاب له وجهه باللغة الإنجليزية، براءة أسرته من كل التهم التي نسبت إليهم ورفع الحجز عن ثرواتهم، كما وجه كلمة لوالده الراحل حسني مبارك.

جمال مبارك يفاجئ الجميع في فيديو علني: “لا يمكننا الصمت أكثر من هذا”

 

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخطاب نجل مبارك، ولكن غالبية التعليقات تجاهلت ما ذكره جمال بشأن براءة عائلته. 

وركزت تلك التعليقات على تحليل الهدف من هذا الظهور المفاجئ، وفي هذا التوقيت تحديدا وخاصة أنه تزامن مع لقائه حاكم أبوظبي ورئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد.

جمال مبارك على عرش مصر العام القادم.. تغريدة دفعت علاء مبارك للرد خوفا على أخيه:”حرام عليك هيحبسوه”

 

ورأى البعض أن ظهور جمال مبارك في الإمارات، ثم ظهوره الآن وهو يتحدث الإنجليزية في رسالة واضحة للغرب، هيدليل علي ما يدار الآن في الخفاء“.

 جمال مبارك رئيسا للجمهورية

والمثير للجدل أكثر هو تصدر وسم بعنوانجمال مبارك رئيسا للجمهورية، التريند المصري بتويتر، ما دفع البعض للقول بأنمعركة تكسير العظامبدأت بين النظام القديم ورجال مبارك، وبين نظام السيسي.

وفي تحليله لهذا الخطاب من وجهة نظره، قال الإعلامي المصري البارز أسامة جاويش، إن بيان جمال مبارك باللغة الإنجليزية وخطابه للخارج هورسالة قوية من قطاع مؤثر من بقايا دولة مبارك لرأس السلطة الحالي.”

كيف سيتعامل السيسي مع جمال مبارك؟

وأوضح أنه لا يعتقد أن السيسي سيتعامل بهدوء مع ظهور جمال مبارك المفاجئ وبهذا الشكل المعد بشكل قوي. 

كما توقعجاويشخروج عبدالفتاح السيسي بخطاب غاضب، يهدد فيه بأنمن يريد حكم مصر سيتخلص من الجيش قبل السيسيحسب وصفه.

فيما دون الناشط الحقوقي هيثم أبوخليل:”بأسرع مما نتوقع.. جمال مبارك من أبوظبي يبث كلمة يدافع فيها عن جرائم وفساد العائلة!”

محمد بن زايد وصناعة القرار المصري

وأكدأبوخليلفي تغريدته التي رصدتها (وطن) على أنخروج علاء وجمال من مصر، يؤكد مدى تأثير محمد بن زايد شخصياً في صناعة القرار في مصر.”

هل ستكتمل القصة ويشكل علاء وجمال صداع للسيسي ونظامه..أم الإتفاق باللعب في مساحة تبيض سمعة مبارك وعصابته فقط ؟!”

هل صدر ضوء أخضر أمريكي برحيل السيسي؟

آخرون ذهبوا للقول بأنه ربما صدر الضوء الأخضر من أمريكا المتحكمة بالنظام الدولي لرحيل السيسي، حيث أنه أصبح خطرا على النظام العالمي بسبب سياساته التي تهدد بانفجار شعبي في مصر قد يضر بمصالح أمريكا.

ودعم هؤلاء وجهة نظرهم بصدور خطاب جمال مبارك هذا، بالتزامن مع زيارته للإمارات ولقائه محمد بن زايد، أحد أذرع مخططات أمريكا السرية في المنطقة، متسائلين هل جاء كل هذا مصادفة؟

 آيات عُرابي: هذا هو هدف الظهور المتكرر لـ”جمال مبارك”

ودون ناشط باسم خالد ما نصه:”إدارة امريكا كانت عايزة جمال مبارك، 

السيسي الفاشل عمل انقلاب وأوباما رفض إلحاح السيسي بالذهاب إلى البيت الأبيض ورفض منحه الأباتشي.”

وأضاف موضحا:”ونتيناهو أقنع أوباما بأن منع الاباتشي عن الفاشل السيسي يضر بأمن إسرائيل، فقام اوباما بالسماح بعد الحظر.. أمريكا غير مقتنعة أن السيسي يملك كفاءة للادارة.”

مصر على فوهة بركان

وتعيش مصر الآن فعليا على فوهة بركان ـ بحسب وصف نشطاء ـ قد يثور في أي لحظة ودون إنذار، وأرجعوا ذلك لتردي الوضع الاقتصادي بشكل كارثي وغلاء المعيشة ما زاد من معدلات الفقر والبطالة والجريمة.

وذلك فضلا عن المناخ الحقوقي السام حيث تضج معتقلات السيسي بآلاف المعتقلين السياسيين، وباتت المعارضة معدومة تماما ولا يوجد حتىمعارضة مصطنعةكما كان يحدث أيام مبارك.

 وعلق ناشط باسم علاء بيومي:”شاهدت دقائق قليلة من خطاب جمال مبارك الموجه للخارج دفاعا عن سمعة أسرته، وأكثر ما لفت تظري هو أن الخطاب مكتوب بشكل جيد، وأن جمال مبارك يتحدث الانجليزية بإتقان وطلاقة، وأن لديه قدرة خطابية عالية.” 

وتابع:”واضح جدا الإعداد له ولقدراته الخطابية والفكرية.”

فيما غرد آخر:”تخيل يا مؤمن إن السيسي وصل بينا لمرحة إنه جعلنا نقول (جمال مبارك رئيسا للجمهورية).. وهي دي أول شهادات نجاح الثورة المضادة، إنك تتمني رجوع الجلاد عشان أرحم من الجزار.. علي العموم لم نشوف ما ستئول إليه الأيام.”

وقالت أحلام عبر الوسم:”اللهم اضرب الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بين أيديهم سالمين.”

من حلم 25 يناير إلى كابوس العسكر مجددا

وسخر آخر من رئيس النظام عبدالفتاح السيسي ونشر صورة له مع الوسم الذي تصدر التريند المصري، وعلق بقوله:”قسما بالله اللي هيقول جمال مبارك رئيسا للجمهورية لهشيله من بطاقة التموين.”

وتعيش مصر حاليا بحسب محللين فترة من أصعب الفترات في تاريخها، بعدما وأد السيسي أول تجربة للحكم المدني الديمقراطي في البلاد عبر انقلابه الذي قاده ضد الرئيس الراحل محمد مرسي.

وتحول فجأة حلم المصريين عقب ثورة 25 يناير بالحرية والعدالة الاجتماعية، إلى كابوس تمثل في عودة نظام العسكر وبصورة أشرس بكثير مما كان عليها أيام المخلوع حسني مبارك.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث