الرئيسيةالهدهدشيرين أبو عاقلة تتحدث عن ما تمثله لها مدينة جنين التي استشهدت...

شيرين أبو عاقلة تتحدث عن ما تمثله لها مدينة جنين التي استشهدت على أبوابها!

وطن – بعد أيام على استشهادها على أعتاب المدينة، أعاد ناشطون تداول مقال لمراسلة قناة “الجزيرة” في الأراضي المحتلة، الشهيدة شيرين أبو عاقلة نشرته في أكتوبر/تشرين أول الماضي تحدثت فيه عن مكانة ومعزة مدينة جنين على قلبها.

وقالت الشهيدة شيرين أبو عاقلة في مقالها المنشور على “فلسطين هذا الأسبوع“: “ربما كانت مصادفة أعادتني عشرين عامًا إلى الوراء. عندما وصلت إلى جنين في أيلول (سبتمبر) ، لم أكن أتوقع أن أعيش من جديد هذا الشعور الساحق. لا تزال جنين هي نفس الشعلة التي لا تنطفئ والتي يعيش فيها الشباب الشجعان الذين لا يخافون من أي غزو إسرائيلي محتمل.”

الشهيدة شيرين أبو عاقلة

وأوضحت أن نجاح هروب أسرى من سجن جلبوع دفعها إلى قضاء عدة أيام وليالي في المدينة. مشيرة إلى أن الأمر كان مثل العودة إلى عام 2002 عندما عاشت جنين شيئًا فريدًا ، على عكس أي مدينة أخرى في الضفة الغربية. لافتة إلى أنه مع اقتراب نهاية انتفاضة الأقصى انتشر مسلحون في أنحاء المدينة وتجرأوا علناً على اقتحام المخيم.

جنين الأسطورة

واستذكرت الشهيدة “أبو عاقلة” أنه “في عام 2002 ، أصبحت جنين أسطورة في أذهان الكثيرين. المعركة في المخيم ضد قوات الاحتلال في نيسان ما زالت حاضرة بقوة في أذهان سكانه ، حتى أولئك الذين لم يولدوا بعد عندما حدثت”.

وأوضحت انه “بالعودة إلى جنين الآن ، بعد 20 عامًا ، واجهت العديد من الوجوه المألوفة. التقيت في أحد المطاعم بمحمود الذي رحب بي بسؤال “هل تتذكرني؟” أجبته: “نعم ، أنا أتذكرك.” من الصعب أن تنسى هذا الوجه وتلك العيون.

وتابع: “خرجت من السجن قبل شهور”. كان محمود مطلوباً من قبل الإسرائيليين عندما التقيت به خلال سنوات الانتفاضة.”

وأكدت الشهيدة في مقالها على أنها “عشت مشاعر القلق والرعب تلك التي عشناها في كل مرة التقينا فيها بشخص مسلح في المخيم. محمود من المحظوظين. تم سجنه وإطلاق سراحه ، لكن وجوه كثيرين تحولت إلى رموز أو مجرد ذكريات لسكان جنين والفلسطينيين بشكل عام”.

وأضافت: “في جنين التقينا بأناس لم يفقدوا الأمل قط. لم يسمحوا للخوف أن يتسلل إلى قلوبهم ولم يكسرهم جنود الاحتلال. ربما ليس من قبيل المصادفة أن السجناء الستة الذين تمكنوا من الفرار هم جميعا من محيط جنين والمخيم.”

مدينة جنين في مسيرة شيرين أبو عاقلة

واعتبرت الشهيدة شيرين أبو عاقلة أن جنين ليست قصة سريعة الزوال في مسيرتها المهنية أو حتى في حياتها الشخصية. موضحة إنها المدينة التي يمكن أن ترفع معنوياتها وتساعدها على الطيران.

اقرأ أيضا:

كما أوضحت ان مدينة جنين “تجسد الروح الفلسطينية التي ترتجف أحيانًا وتسقط، لكنها، فوق كل التوقعات ، ترتفع لتتابع رحلاتها وأحلامها.”

الشهيدة شيرين أبو عاقلة

واستشهدت شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة، برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة خلال تغطيتها اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين صباح الأربعاء الماضي.

وكانت الشهيدة شيرين أبو عاقلة، 51 عاما والمولودة في القدس المحتلة، قد التحقت بالجزيرة في عام 1997، أي بعد عام من انطلاق القناة، ومقرها العاصمة القطرية الدوحة.

اقرأ ايضا:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث