الرئيسيةحياتناجفاف بحيرة في أمريكا يكشف عن رفات ضحايا المافيا 

جفاف بحيرة في أمريكا يكشف عن رفات ضحايا المافيا 

وطن– تم العثور على رفات بشرية في بحيرة ميد في ولاية نيفادا التي ضربها الجفاف بالقرب من لاس فيغاس. ومن المتوقع أن يؤدي انخفاض منسوب المياه في الخزان إلى الكشف عن المزيد من الجثث.

حسب صحيفة ميرور البريطانية، اكتشفت أحد القوارب الأسبوع الماضي برميل يحتوي على رفات بشرية، لرجل تعتقد الشرطة أنه مات متأثرا بطلق ناري في بحيرة ميد.

كما تعتقد الشرطة أن أعضاء المافيا الذين تواجدوا في المنطقة، كانوا يتخلصون من جثث أعدائهم في المياه العميقة.

جثة في برميل

اختفى جون روسيلي، وهو أحد رجال العصابات في لاس فيغاس في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، في عام 1976 .

وبعد بضعة أيام عُثر على جثته في برميل فولاذي قبالة سواحل ميامي.

ضحايا المافيا

وتعتقد شرطة لاس فيغاس أن القتل حدث بين منتصف السبعينيات وأوائل الثمانينيات. لأن الضحية كان يرتدي أحذية مصنوعة خلال تلك الفترة.

ومن جهته، قال الملازم راي سبنسر، المحقق في جرائم القتل، لشبكة سي بي إس نيوز في لاس فيغاس: “ستكون هذه القضية صعبة للغاية”.

احتمال اكتشاف جثث أخرى

وأضاف سبنسر “هناك احتمالات كبيرة للغاية لاكتشاف براميل أخرى بها رفات بشرية جديدة مع انخفاض منسوب المياه”.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، تم بالفعل العثور على جثة أخرى، حيث كانت الشقيقتان، ليندسي ولينيت ملفين، على قارب تجديف عندما رصدتا هياكل عظمية بشرية.

ضحايا المافيا

في هذا الإطار، قالت خدمة المتنزهات الوطنية، التي تقوم بدوريات في بحيرة ميد إن “التحقيق جار، ولا توجد معلومات أخرى متاحة في الوقت الحالي.”

ومع ذلك، قالت الشرطة إنه لا يوجد دليل حتى الآن يشير إلى أن الوفاة سببها جريمة قتل.

ضحايا المافيا

تقع البحيرة على الحدود مع ولاية أريزونا. وقد تم إنشاؤها بواسطة سد هوفر في ثلاثينيات القرن الماضي وتجدر الإشارة إلى أن مستويات مياه السد حاليًا عند أدنى مستوياته.

اقرأ أيضاً:

المصدرميرور
ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث