الرئيسيةحياتناتونس.."المشعوذ بلقاسم" اغتصب 900 سيدة بمُقابل مادي منهن والتفاصيل صادمة

تونس..”المشعوذ بلقاسم” اغتصب 900 سيدة بمُقابل مادي منهن والتفاصيل صادمة

وطن- اعتقلت السلطات في تونس، شخصاً يدعي أنه معالج روحي، بعدما اعترف علناً بخداع مئات النساء من أجل إقامة علاقات جنسية معه.

أنشطة مشبوهة

وبحسب ما نقلت وكالة “فرانس برس“، عن مصادر قضائية، فقد تم اعتقال المعالج الروحي الذي عرفت قضيته باسم “المشعوذ بلقاسم”، بعد بث تقرير تلفزيوني اعترف فيه بالجريمة.

حيث قامت صحفية في قناة “الحوار التونسي“، بالادعاء أنها زبونة جديدة، فحاول المتهم إقناعها بأن العلاقة الجنسية بينهما هي علاج المشكلة التي تواجهها.

وقالت المتحدثة باسم محكمة أريانة بضواحي تونس، فاطمة بوقطاية، إن الرجل كان يخضع للتحقيق قبل بث التقرير. بسبب أنشطته المشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي.

بولغا كاهولي

ويسمي المتهم نفسه على صفحته عبر “فيسبوك”، باسم “بولغا كاهولي”، ويجذب ضحاياه – نساء فقط –  عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المتهم للصحافية إن أساليبه تعطي نتائج مضمونة، مدعياً أنه تم شفاء ما بين 800 و900 امرأة عن طريق ما أطلق عليه اسم “الجلسات الجنسية”.

وأعطى المتهم الذي يدعي أن لديه قدرات ضد “السحر الأسود”، في حديثه للصحفية المتخفية، موعداً لها. مردفاً: “الليلة سنقيم معا علاقة جنسية وستتعافين بالتأكيد”.

سعر الجلسة الجنسية!

ويحدد المتهم لكل سيدة، عدداً معيناً من الجلسات الجنسية، بحجة علاجها من الأمراض التي تعاني منها.

وحدد المتهم للصحفية 14 جلسة جنسية، بسعر 210 دينار تونسي (68 دولار).

وخلال البرنامج، قالت إحدى ضحاياه. وهي طالبة تبلغ من العمر 25 عاماً، إنها تعرضت لاستغلال جنسي لمدة ثلاث سنوات على يد المتهم.

فواكه جافة وملابس داخلية

ونقلت صحيفة “الصريح” المحلية، أقوال المتهم خلال التحقيقات الأولية الجارية معه.

وقد اعترف المشعوذ بلقاسم، أنه كان يوهم ضحاياه بقدرته على علاجهم بصفة نهائية من ‘الجن العاشق’، والمشاكل المتعلقة بالتأخر في الزواج والقدرة على الإنجاب.

وأشار المتهم إلى أنه كان يطلب من ضحاياه معاشرته وجلب فواكه جافة وملابس داخلية. موهما الضحية بأنه لن يعاشرها. بل سيقوم بتسهيل لقائها بينها وبين الجن وسيكون حاضرا فقط داخل الغرفة ليتمكن وفق مزاعمه من إخراجه.

تهديد وابتزاز

وكان المشعوذ يأمر ضحيته بإعداد منزل شاغر ليتمكن من تأمين ‘حصص العلاج’ في مكان هادئ وبعيدا عن أعين الناس.

وبمجرد أن تطمئن له الضحية حتى يستفرد بها. وتتحول المسألة إلى عملية اغتصاب واعتداء جنسي بعد أن يقوم بتصوير ضحيته وهي بصدد معاشرته.

كما اعترف المتهم أنه كان يبتز ضحاياه بالصور والفيديوهات.مما دفع معظمهن للخضوع له حيث كان يعاشرهن متى ما رغب في ذلك.

المصدرفرانس برس
رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث