مسجد تابع للاتحاد التركي الإسلامي يتعرض لهجوم بالزجاجات الحارقة في فرنسا (صور)

وطن – تعرض مسجد تابع للاتحاد التركي الإسلامي للشؤون الدينية شمال شرق فرنسا لهجوم بالزجاجات الحارقة ليلة الجمعة، فيّ اوّل اعتداء ضد المسلمين بعد تنصيب الرئيس إيمانويل ماركون رئاسة ثانية للبلاد .

وأفاد موقع البوابة الإخبارية “France Bleu” أن مجهولين ألقوا ثلاث عبوات حارقة على واجهة مسجد المركز التابع لجمعية الإسلام التركي DITIB والواقع في شارع دو جينيرال ميتمان في مدينة ميتز.

زجاجات حارقة تستهدف مسجداً في فرنسا
زجاجات حارقة تستهدف مسجداً في فرنسا

وبحسب المصدر فإن الزجاجات الحارقة لم تتسبب في نشوب حريق.

هجوم بالزجاجات الحارقة على مسجد في فرنسا
هجوم بالزجاجات الحارقة على مسجد في فرنسا

وفور وقوع الحادث توجه عمدة ميتز، فرانسوا جروسديدير إلى مكان الحادث.

وأظهر “ميتز” تضامنه مع الجالية المسلمة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وعبر على حسابه في تويتر عن إدانته للحادث قائلاً: “أدين بأشد العبارات هذا العمل الناجم عن الإسلاموفوبيا”.

“آمل أن يتم التعرف على الجناة ومعاقبتهم بشدة”.

كما دعا العمدة جروسديدير “جميع المواطنين” إلى التجمع “لإظهار التضامن مع مواطنينا الذين تعرضوا للهجوم”. مضيفاً أن الأمر بالدفاع عن “التسامح وحرية المعتقد وحرية الثقافة”.

إدانات 

وبدوره أكد مركز الاتحاد الاسلامي الهجوم ضد مسجد ديتيب ميتز وأدان هذه الاعمال الشائنة التي ترتكب بحق المساجد التي هي مصدر سلام وطمأنينة.

اقرأ أيضاً: 

وأعرب المركز عن دعمه للمسلمين، معلناً أنه سيتم الشروع بالعمل الضروري في أقرب وقت ممكن لازالة الضرر الناجم .

ودعا المركز إلى الوحدة ضد الاعمال التي تضر بالسلام اوطني والعيش المشترك داعياً جميع السكان إلى توخي اليقظة في مواجهة مثل هذه الأعمال الاستفزازية.

بدورها قالت لجنة التنسيق للجمعيات الإسلامية التركية (CCMTF) في بيان لها إن الحوادث المعادية للمسلمين والعنصرية وكراهية الأجانب آخذة في الازدياد في البلاد.

وشدد البيان على أن الهجوم الأخير يتعلق برهاب الإسلام الذي أصبح أكثر وضوحا خلال الانتخابات الرئاسية.

كما أدان مرصد الأزهر الشريف ما وقع مؤخرًا من اعتداء عدد من المتطرفين على أحد المساجد في مدينة ميتز الفرنسية، واصفًا ما وقع بأنه “اعتداء عنصري”.

ونشر مرصد الأزهر عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك منشورا جاء فيه: تعرض أحد مساجد مدينة ميتز في فرنسا لاعتداء عنصري بثلاث زجاجات حارقة ما أسفر عن تضرر واجهة المسجد.

وتعد فرنسا من أكبر الدول الأوربية من حيث حجم الجالية المسلمة، فحتى منتصف 2016. كان يعيش فيها نحو 5.7 ملايين مسلم، بما يشكّل 8.8% من مجموع السكان.

في حين تقف هذه النسبة في مجموع الاتحاد الأوربي عند حدود 4.9%، مع توقعات بأن ترتفع إلى 11.2% بحلول عام 2050، وفق إحصاءات مركز الأبحاث الأمريكي.

اقرأ أيضا: 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث