الرئيسيةحياتناقلق انفصال الزوجين..7 علامات تشير إلى هذا الاضطراب

قلق انفصال الزوجين..7 علامات تشير إلى هذا الاضطراب

وطن– كيف نعرف إذا كنا نعاني من اضطراب قلق الانفصال كبالغين؟ ما العلامات التي تشير إلى أن آلام انفصال الشريك عبارة عن اضطراب؟

قد يكون قضاء الوقت بعيدًا عن شريكك أمرًا صعبًا. وفي الواقع، من الطبيعي أن تشعر بالوحدة والقلق بسبب الانفصال مع مرور الأيام. ولكن عندما يسيطر القلق والعصبية والسلبية العاطفية على مشاعرك وتصرفاتك بسبب ذلك، فأنت تعاني من قلق الانفصال. كيف يمكننا معرفة ما إذا كنا نواجه اضطراب قلق الانفصال هذا؟

ما هو قلق الانفصال الزوجي؟

يُعتبر القلق من الانفصال حالة تؤثر على الصحة العقلية للأطفال وتنبع أساسًا من الخوف من الهجران.

وفي الإصدارات السابقة من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية من أجل تشخيص اضطراب قلق الانفصال، كان هناك افتراض بأن الأعراض تبدأ قبل سن 18، وفقا لموقع “موندو بسيكولوغوس” الإسباني.

قد يهمك أيضاً:

حاليًا، تدعم التحقيقات المختلفة فكرة أن البالغين يمكنهم تجربة قلق الانفصال. وفي الواقع ، هذا مدرج في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، الإصدار الخامس (DSM-5). بهذه الطريقة، يمكن أن ينبع قلق انفصال الزوجين من حقيقة أننا من خلال هذه الرابطة نتذكر التجارب العائلية في طفولتنا.

بسبب مشاعر الاتصال هذه و خوفًا من فقدان هذا الشخص كثيرًا، قد نشعر بقلق الانفصال إلى درجة أن يصبح اضطرابا. يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من القلق أن ينتهي بهم الأمر بالمعاناة من سلسلة من الأعراض التي تؤثر على صحتهم العقلية وعلاقاتهم الاجتماعية، بحسب ترجمة “وطن”.

أعراض قلق الانفصال

يمكن التعرف على اضطراب قلق الانفصال من خلال علامة رئيسية واحدة: الشعور بالصدمة والمعاناة الشديدة التي لا تطاق، لا سيما عند التفكير في الانفصال عن الشريك. بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من قلق الانفصال كبالغين من الأعراض التالية:

القلق المستمر: يمكن أن يسبب قلق الانفصال شعور بالقلق المتكرر بشأن وفاة شريكك أو تعرضه للأذى أو الانفصال.

عدم الراحة: في مواجهة هذا الاضطراب، غالبًا ما يكون لدى الأشخاص خوف غير منطقي من عدم التواجد مع شريكهم.

الضيق: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون باضطراب قلق الانفصال من بعض الضيق أو الانزعاج عندما يغادر شريكهم المنزل.

الحاجة للسيطرة: من العلامات الأخرى لهذا الاضطراب بالتحديد السيطرة المستمرة على شركائهم، أي أنهم يشعرون بالحاجة إلى معرفة مكانهم  ومتى سيعودون.

صعوبة النوم بدونهم: القلق من الانفصال يعني أيضًا الشعور ببعض المضايقات من خلال عدم القدرة على النوم مع من تحب. في الواقع، حتى هذا يمكن أن يسبب الأرق.

قلة التركيز: يمكن أن تكون صعوبة التركيز في العمل والمدرسة أو الجامعة أيضًا بسبب قلق الانفصال بين الزوجين.

الخوف من انفصال الشريك: قد يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب أيضًا من بعض القلق من الانفصال أو القلق بسبب انخفاض درجات المحبة بين الزوجين والذي يتضمن الخوف من الشعور بأن شركائهم قد يتخلوا عنهم.

بالإضافة إلى معاناتهم من هذه الأعراض، قد يعاني الأشخاص المصابون باضطراب قلق الانفصال من علامات جسدية أخر ، مثل اضطراب المعدة أو الصداع. في حال شعرت أنك مصاب بالعديد من هذه الأعراض، فمن المحتمل أنك تعاني من هذا الاضطراب.

كيف يؤثر القلق على الانفصال؟

على الرغم من أنه قد يبدو أن هذه المشاعر “طبيعية” في البداية، فإن القيام بها باستمرار يمكن أن يؤثر على صحتنا العقلية والجسدية:

التأثير على الصحة العقلية: العيش مع حالة الخوف المستمر هذه يجعلنا أكثر تفاعلًا مع الآخرين. وكذلك اتخاذ القرارات من الخوف من فقدان أحد الأحباء. يمكن أن تؤثر هذه الأنواع من المواقف على صحتنا العقلية، بما أنها تنطوي على القلق.

التأثير على العلاقات: الثقة مهمة في أي علاقة. في مواجهة مشاعر القلق من الانفصال، يمكن أن تنعدم الثقة، مثل موقف التملك والسيطرة والغيرة.

كيف تتعامل مع قلق الانفصال في العلاقات؟

في مواجهة هذا الاضطراب من الضروري العمل على تحسين المشاعر والعواطف السلبية التي قد تنشأ بسببه. من أجل التعامل مع قلق الانفصال في علاقتك، نوصيك بالنصائح التالية:

التعرف على العلامات: الخطوة الأولى هي التعرف على علامات قلق الانفصال لدى الزوجين. للتعرف عليهم، يمكنك التحدث إلى العائلة أو الأصدقاء أو حتى شريك حياتك.

تقبل مشاعرك: بدلاً من محاولة إنكار أو التخلص من المشاعر السلبية التي يمكن أن تنشأ جراء الانفصال، نوصيك بمحاولة قبولها دون الحكم عليها أو محاولة القضاء عليها بشكل مباشر.

التعلم من العلاقات الصحية الأخرى: يمكن أن تساعدك مراقبة الأزواج الآخرين في علاقات أكثر صحة في تحديد الخطأ الذي قد يحدث في سلوكك مع شريكك.

اعمل على تقديرك لذاتك: الأشخاص الذين يعانون عادة من قلق الانفصال في علاقتهم قد يعانون منه بسبب نقص احترام الذات. بالنظر إلى ذلك، نوصيك بمحاولة العمل على زيادة قيمتك الشخصية وكذلك اغتنام وقت فراغك بدون شريك حياتك بطريقة مفيدة بالنسبة لك.

احصل على روتين يومي جيد: يمكن أن يساعدك اتباع روتين أو تحديد أهداف شخصية بدون الشريك في التعامل مع قلق الانفصال.

اذهب إلى العلاج: إذا كنت تعتقد أن أعراض اضطراب قلق الانفصال تؤثر عليك أكثر مما ينبغي، فمن الضروري أن تذهب إلى طبيب نفسي متخصص لتلقي العلاج.

واختتم الموقع بالقول إن قلق الانفصال يمكن أن يتسبب للزوجين في مواجهة العديد من المشاكل مع بعضهم البعض وفي علاقاتهم الخارجية.

في الواقع، فإن فصل هذا النوع من السلوك والمواقف التي تعتمد على شريكك عن حياتك الاجتماعية وعلاقاتك، سيجعلك تشعر بالرفاهية وستصبح روابطك مع الآخرين أكثر متعة.

اقرأ أيضاً:

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث