الرئيسيةالهدهد"وفاة السيسي" .. هل كان "الإختراق" المزعوم جسّ نبض لأمرٍ ما؟!

“وفاة السيسي” .. هل كان “الإختراق” المزعوم جسّ نبض لأمرٍ ما؟!

وطن – تسبب خبر “وفاة السيسي” في ربكة كبيرة للأجهزة الأمنية وجدل واسع ومتزايد قائم حتى الآن، حيث أن الجهة التي نشرت الخبر الكاذب بشأن وفاة رئيس النظام المصري على شبكتي “CBC” و”إكسترا نيوز” الإخباريتين لا تزال مجهولة.

وبينما أغلقت السلطات تطبيق “نبض” الذي نفى هو نفسه اختراقه وأنه موقع مؤمن جدا كاشفا أنه وعاء أخبار للمواقع المشتركة به وليس جهة تحرير، حدثت بلبلة حول الخبر المزعوم وكونه إشاعة أم “جس نبض لأمر ما”.

وفي هذا السياق اعتبر الإعلامي المصري المعارض عمرو عبدالهادي، خبر وفاة السيسي “ليس اختراقا ولكنه بالونة اختبار للشعب المصري من الأجهزة.”

مضيفا في عبارة مبهمة:”ولكن الخبر الصحيح سنسمعه عاجلا أم اجلا.”

الكاتب والسياسي المصري البارز جمال سلطان، قال من جانبه إن خبر إعلان وفاة السيسي الذي بثته شبكتا “CBC” و”إكسترا نيوز” يحمل علامات استفهام كبيرة على ما يجري في ظلام القاهرة.

وتابع موضحا:”الحديث عن اختراق وغلق الموقع لا يكفي تفسيرا، هناك أسئلة كثيرة عن الجهة التي تقف وراء ما جرى.”

وأضاف:”ولماذا تنشر هذا النص تحديدا دون أي دعاية سياسية.”

مطالبة للسيسي بالظهور علنا

الفنان والناشط المصري البارز عمرو واكد، طالب رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي بالظهور على الهواء مباشرة في كلمة للشعب للتأكد من كذب خبر وفاته وأنه إشاعة.

وكتب “واكد” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”احنا قرأنا خبر وفاة السيسي، وقولتم إن نبض تم اختراقها، ونبض قالت انها لم تخترق.”

ليضيف متسائلا:”مش واجب بردك يطل علينا بنفسه يطمئنا انه لسه عايش؟ ولا اللغط حول وفاة رئيس الجمهورية شيء مش مهم؟”.

واختتم عمرو واكد تغريدته بالقول:”عايزين نشوفه بعنينا وهو ماسك ميكروفون وبيسهب.”

ناشط آخر على تويتر علق على هذا الجدل بقوله:”تقريبا خبر وفاة السيسي تم تصنيعه في مختبرات القوات المسلحة!!! والله وعملوها اللي مش رجالة.”

فيما اعتبرت ناشطة باسم نجوى أن هذا الخبر الكاذب بمثابة “بشرى”. وتمنت أن تتزامن الحلقة الأخيرة من مسلسل “الاختيار” المخابراتي، مع وفاة حقيقية للسيسي.

كما كتب آخر ساخرا:”4 مرات متتالية بثتها قنوات تلفزيونية مصرية تنفي وفاة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وذلك بعد اختراق موقع نبض من قبل هاكرز وبث خبر وفاة السيسي.”

وتابع:”وقررت الحكومة المصرية إغلاق الموقع حتى اشعار آخر. خلينا في المدرجات ونتفرج يمكن تزبط المرة الجاية.”

بينما اعتبر أحمد فريد أن “موضوع تهكير cbc واكسترا نيوز وبث خبر وفاة السيسي هو رسالة من داخل النظام.. مش من بره”.

إدارة نبض تنفي الاختراق 

وعقب قيام السلطات بحظر التطبيق بعد ظهور خبر “وفاة رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي بصفحتي “CBC” و”إكسترا نيوز” في تطبيق “نبض” وإعلانهما اختراق حسابيهما، نفت إدارة التطبيق أنه تم اختراق تطبيقها.

وأشارت إدارة “نبض” في بيان رصدته (وطن) إلى أن المنصة مؤمّنة بجميع وسائل الأمن والحماية المتّبعة عالمياً.

وقالت: “ننوه بأن المصادر في التطبيق لديها لوحة التحكم الخاصة بها لنشر محتواها الخاص في التطبيق، مثل شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى”.

اختراق نبض ونشر خبر وفاة السيسي
نبض نفت اختراقها ونشر خبر وفاة السيسي

كما نوهت الإدارة أيضاً إلى أن تطبيق “نبض” لا يقوم بتحرير أو كتابة أي خبر. وأن جميع الأخبار المتواجدة في التطبيق تنشر عبر حسابات المصادر الإخبارية.

وكان خبر وفاة السيسي المكذوب، قد أحدث ضجة كبيرة في مصر والوطن العربي وبلبلة بين النشطاء بمواقع التواصل حتى نفت الحكومة هذا الخبر وأكدت أنه شائعة.

كما تعيش مصر أسوأ فترة في تاريخها على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، منذ صعود السيسي لسدة الحكم وانقلابه على الرئيس الراحل محمد مرسي.

اقرأ أيضاً: 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. كل عام وانتم بخير وبركة لا تنتهي والحمد لله على نعمة الاسلام وليخسئ الخاسؤن واعداء الاسلام . مهما طال عمر البشر سينتهي اما بالرحمة عليه او اللعنة عليه . واكيد السيسي الخسيسي ابن اليهودية من ضمن حكام العرب الذين سيلقون ما لا نهاية من اللعنة عليهم وعلى اعمالهم الاجرامية و مصيرهم جهنم وبئس المصير . ان لم يكن اليوم غدا ان شاء الله

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث