الرئيسيةالهدهدقناة "الإخبارية" السعودية تتعمد إهانة "أردوغان"

قناة “الإخبارية” السعودية تتعمد إهانة “أردوغان”

أردوغان يؤكد أن الزيارة تمت بناء على دعوة من الملك سلمان

- Advertisement -

وطن– على الرغم من حاجة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لهذه الزيارة، لإنهاء ملف قضية الكاتب لصحفي جمال خاشقجي، نشرت قناة الإخبارية السعودية تقريرا عن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمملكة. متعمدة إهانته والزعم بأن موافقة المملكة على الزيارة جاءت بعد إلحاح كبير منه.

وبدأ تقرير “الإخبارية” السعودية بالحديث عن زيارة “أردوغان” للمملكة بالقول: “الرئيس رجب طيب أردوغان في جدة بعدما أبدى رغبته مرارا في زيارة المملكة لتتحقق أخيرا بعد خمسة أعوام”.

وتابع التقرير قائلا إن “الزيارة يحتاجها أردوغان كثيرا نظرا لأهمية التواصل مع القيادة السعودية لاستكمال ترميم علاقاته مع دول العالم العربي”.

قد يهمك أيضاً:

- Advertisement -

ولفت التقرير إلى أن “أردوغان” يسعى من وراء اللقاء مع الملك سلمان بن عبدالعزيز لإعادة المياه إلى مجاريها، لإعادة إحياء مجلس التنسيق السعودي التركي الذي أنشئ عام 2016. وكانت آخر اجتماعاته عام 2018.

 

أردوغان يؤكد أن الزيارة تمت بناء على دعوة من الملك سلمان

- Advertisement -

وتأتي هذه المزاعم والادعاءات على الرغم من إعلان الرئيس التركي بنفسه بأن الزيارة تمت بناء على دعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز لزيارة المملكة.

وكان الرئيس التركي قد صرح في تغريدة له عبر لقائه بالملك سلمان في جدة مساء الخميس، قائلا: “أجرينا زيارة إلى المملكة العربية السعودية تلبية لدعوة خادم الحرمين الشريفين”.

وتابع بالقول:” ونحن كدولتين شقيقتين تربطهما علاقات تاريخية وثقافية وإنسانية، نبذل جهودا حثيثة من أجل تعزيز جميع أنواع العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية. وبدء حقبة جديدة بيننا”.

 

وأنهى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الجمعة، زيارته إلى مدينة جدة السعودية.

أردوغان يلتقي الملك سلمان
أردوغان يلتقي الملك سلمان

والتقى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان، لتنتهي بذلك مفاعيل الأزمة التي ضربت العلاقات الثنائية بين البلدين واستمرت عدة سنوات، وسط استكمال أنقرة سياستها تصفير المشاكل في العلاقات مع دول الإقليم.

أردوغان يلتقي محمد بن سلمان
أردوغان يلتقي محمد بن سلمان

خلافات أججت الصراع بين البلدين

وكانت خلافات عديدة طغت على العلاقات بين تركيا والسعودية. منها وجهات النظر المختلفة حيال التطورات السياسية والأمنية بالمنطقة، خصوصاً التي رافقت “الربيع العربي” والثورات المضادة، والموقف من الأزمة الخليجية والتطورات في ليبيا ومصر وشرق المتوسط.

وكانت العلاقة تأزمت، بشكل كبير، مع مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في العام 2018.

جمال خاشقجي watanserb.com
كان مقتل جمال خاشقجي “القشة التي قصمت ظهر البعير” في علاقات السعودية وتركيا

وعلى الرغم من أن القضية أدت إلى حجب وسائل إعلام البلدين بشكل متبادل، وحظر سعودي على استيراد البضائع التركية، وتراجع السياحة السعودية والحجم التجاري بين البلدين، فإن العلاقات بين الطرفين لم تنقطع نهائياً.

مراحل التقارب بين السعودية وتركيا

وبدأت مراحل التطبيع بحوارات ولقاءات على صعيد وزيري الخارجية على هامش المؤتمرات الدولية.

وتزايد هذا الأمر مع تغير المواقف الإقليمية والدولية والمصالحة الخليجية وتطبيع تركيا علاقاتها مع دول حليفة للسعودية، كالإمارات ومصر.

وكان أردوغان أعلن، في فبراير/شباط الماضي، أنه سيزور السعودية، لكن الزيارة تأخرت لنهاية إبريل/نيسان الحالي، لحل بعض مطالب الطرفين.

وعقب تخفيض الحملات الإعلامية بين البلدين، والتطبيع مع الدول الأخرى، وحصول حوار تركي ــ مصري. قالت مصادر خاصة لـ”العربي الجديد” في وقت سابق، إن الرياض ترغب بأن ينتهي ملف محاكمة قتلة خاشقجي بشكل نهائي في تركيا. وهو ما تم قبل أيام مع إحالة الملف للقضاء السعودي.

كما تحدثت المصادر عن طلب السعودية إسكات خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، التي رفض طلب اعتراضها على قرار المحكمة.

مطالب تركيا من السعودية

في المقابل، تضمنت مطالب أنقرة إعادة فتح المدارس التركية في السعودية، ورفع الحظر عن استيراد المنتجات التركية.

وقالت مصادر إعلامية تركية، قبل أيام، إن ثمة انفراجة في ملف رفع الحظر على المنتجات التركية من قبل السعودية.

اقرأ أيضاً:

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث