الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةتقاريرمنصور بن زايد وراء نقل ثروات الأثرياء الروس إلى الإمارات .. "بلومبيرغ"...

منصور بن زايد وراء نقل ثروات الأثرياء الروس إلى الإمارات .. “بلومبيرغ” تكشف التفاصيل

اشتهر الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، خارج الإمارات بأنه صاحب بطل كرة القدم الإنجليزي "مانشستر سيتي". وفي الداخل، هو نائب رئيس الوزراء

- Advertisement -

وطن – قالت وكالة “بلومبيرغ” إن مالك نادي “مانشستر سيتي” الإنجليزي، الشيخ منصور بن زايد، تولى ملف إدارة العلاقات مع الأثرياء الروس الراغبين في نقل ثرواتهم إلى الإمارات منذ غزو أوكرانيا .

الشيخ منصور بن زايد
الشيخ منصور بن زايد

واشتهر الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بحسب التقرير خارج الإمارات بأنه صاحب بطل كرة القدم الإنجليزي “مانشستر سيتي”. وفي الداخل، هو نائب رئيس الوزراء وعضو قوي في العائلة المالكة الإماراتية.

وهو أيضا شقيق الحاكم الفعلي لدولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد، ومستشار الأمن القومي الشيخ طحنون بن زايد، أحد أقوى أفراد العائلة المالكة في البلاد.

وقبل غزو أوكرانيا، رافق منصور شقيقه محمد بن زايد في اجتماعات مختلفة مع الشركات الروسية.

وفي عام 2019، كان حاضرًا عندما التقى محمد بن زايد ببوتين في أبو ظبي.

بوتين ومحمد بن زايد
بوتين ومحمد بن زايد

“وظيفة وراء الكواليس”

ومع ذلك فإن للشيخ منصور بن زايد، أيضًا “وظيفة وراء الكواليس” والتي أصبحت أكثر أهمية في الأشهر الحالية، وهي تنسيق العلاقات مع الأثرياء الروس الذين يسعون إلى نقل ثرواتهم للإمارات. بحسب عدد من الأفراد المطلعين على تعامل أبوظبي مع الروس، والذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم.

- Advertisement -

وحتى في الوقت الذي قامت فيه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى، بإغراق روسيا بآلاف القيود المالية الجديدة، مما يجعلها الدولة الأكثر تعرضًا للعقوبات في العالم، لم تفرض الإمارات العربية المتحدة أي قيود عليها.

وقال العديد من الأشخاص المطلعين على الأمر، إن المسؤولين هناك اتخذوا موقفًا مفاده أن أبو ظبي تحترم القانون الدولي. ولكن ليس مطلوبًا منها اتباع الإجراءات التي تنفذها دول معينة وأن الإمارات لها الحق في تبني سياساتها الخاصة.

واتخذ حلفاء آخرون للولايات المتحدة، بما في ذلك إسرائيل والهند، موقفًا مماثلاً.

لكن هذا النهج أثار مخاوف بعض المسؤولين الغربيين القلقين من وجود ثغرات في برامج العقوبات الخاصة بهم.

نقل أباطرة الأعمال الروس أصولًا إلى الإمارات

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعرب نائب وزير الخزانة الأمريكي “والي أديمو” في مكالمة مع مسؤولين إماراتيين، عن مخاوف واشنطن بشأن نقل أباطرة الأعمال الروس أصولًا إلى الإمارات. على حد قول شخصين على دراية بالمناقشات.

وقال العديد من الأشخاص إن كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال الأثرياء والمديرين التنفيذيين الماليين من روسيا، يتواصلون بشكل متزايد مع الشيخ منصور ومكتبه.

وذلك للمساعدة في إدارة العمليات الحكومية في الإمارات. مضيفين أن الروس أصبحوا مهتمين أكثر بالاستثمار في الإمارات الدولة الشرق أوسطية منذ غزو روسيا لأوكرانيا.

وقالوا إن البعض يتسوق لشراء بنتهاوس في دبي. بينما يريد البعض الآخر شراء سيارات فاخرة أو يحتاجون إلى مساعدة في فتح حسابات مصرفية وشركات مالية.

وقال الأهالي إن وزارة شؤون الرئاسة بقيادة الشيخ منصور قدمت مساعدات أكبر منذ الغزو.

ويعتبر المسؤولون الإماراتيون جهود الشيخ منصور جزءًا من استراتيجية الحكومة الأوسع نطاقًا، لجذب الأعمال التجارية العالمية والحفاظ على العلاقات الاستراتيجية مع الشرق والغرب، وفقًا للعديد من الأشخاص.

واحتل الروس المرتبة الرابعة بين السائحين في دبي خلال الشهرين الأولين من عام 2022 بحوالي 137000 سائح، أي أكثر من ضعف العام السابق.

السياح الروس في الإمارات
السياح الروس في الإمارات

 

وتوترت العلاقات بين الإمارات والولايات المتحدة منذ وقت ليس ببعيد.

وتحتاج الإمارات والسعودية إلى الولايات المتحدة لبذل المزيد من الجهد لمواجهة الهجمات الصاروخية من مقاتلي الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

وفي غضون ذلك، رفضت السعودية والإمارات حتى الآن، طلبات واشنطن لزيادة إنتاج النفط وخفض التكاليف.

وصرحت “جودي فيتوري”، الأستاذة في كلية “جورج تاون” والتي تبحث في العلاقة بين التدفقات النقدية والسلامة على مستوى الولايات المتحدة، بأن الخلافات حول تغطية العقوبات ستبقى مسألة شائكة.

وقالت: “إذا اتخذ العالم إجراءات صارمة ضد التدفقات الروسية غير المشروعة وكان هذا أساسًا لتلك الاقتصادات. فقد يتعين على الولايات المتحدة قبول أنها سيكون لها نفوذ أقل بكثير في هذه العلاقات الدبلوماسية التي تتحرك إلى الأمام”.

منصور بن زايد

والشيخ منصور بن زايد هو ملياردير ورئيس مجلس إدارة المؤسسة المالية المركزية في الإمارات.

وبالإضافة إلى ذلك فهو عضو في مجلس إدارة شركات مختلفة مع شركة النفط الحكومية الكبيرة Adnoc. وصندوق الثروة السيادي في أبو ظبي، الذي يشرف على أكثر من 800 مليار دولار.

وفي مقر إقامته كان منصور بن زايد راعيًا لألعاب القوى. حيث يدعم المناسبات الأنيقة من كرة القدم إلى سباقات الخيل لمسافات طويلة.

المصدربلومبيرغ
باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث