الرئيسيةالهدهدبريطانيا تقرر سحب كتاب شهير مسيء للمسلمين ..شاهد كيف أظهرهم!

بريطانيا تقرر سحب كتاب شهير مسيء للمسلمين ..شاهد كيف أظهرهم!

وطن – قررت جامعة أوكسفورد البريطانية سحب سلسلة كتاب شهير للأطفال ضمن سلسلة قصص “العيون الزرقاء” من المكتبات والأسواق بسبب شكاوى حول رسائله العنصرية ضد المسلمين.

ونشرت دار جامعة أوكسفورد للطباعة، في عام 2001، سلسلة للأطفال، أبطالها 3 أطفال وهم بيف وتشيب وكيبر، يجولون بلدانا وثقافات مختلفة.

وفي إحدى كتب السلسلة الشهيرة، يسافر الأطفال إلى بلاد في الشرق الأوسط، حيث يواجهون أشخاصا “غير ودودين” في مكان “مخيف”.

وبحسب ما أوردته “سكاي نيوز“، يتم نقل الشخصيات الشابة إلى أرض أجنبية، ليجدوا أنفسهم في سوق شارع مزدحم ، يبدو أنه في مكان ما في الشرق الأوسط.

ويظهر السكان مرتدين ثيابا بسيطة وقديمة، بينما ظهرت امرأة مرتدية النقاب، وبدى على الرجال العبوس بشنب كثيف، كما ظهرت حيوانات الماعز وسط السوق المزدحم، وهي كلها علامات تدل على العنصرية والنظرة الفوقية تجاه مناطق الشرق الأوسط، فتقول بيف: “دعونا نبقى معًا. الناس هنا لا تبدو ودية للغاية.”

وقالت الشخصية الأخرى ويلف: “أنا لا أحب هذا المكان. إنه مخيف”.

جامعة أوكسفورد تعيد تحرير القصة

واخبرت أكسفورد للطباعة والنشر القناة البريطانية أن العنوان نُشر في الأصل في عام 2001 وتم تحريره في عام 2012 ، مع تغيير الجملة الأخيرة من النص في الصفحة المعنية لتصبح: “سيكون من السهل أن نفقد بعضنا البعض في مثل هذا المكان المزدحم”.

وقال الناشر إن الكتاب تم سحبه من التداول في مارس من هذا العام بعد مراجعة مستقلة ولم يعد متاحًا للشراء.

وأكدت دار النشر أنه تم تدمير المخزون المتبقي من الكتاب ، على الرغم من أن عددًا صغيرًا من النسخ قد يظل في سلسلة التوريد ؛ أو “قد تظل بعض العناوين القديمة متاحة في المكتبات ، أو كنسخ مستعملة”.

المصدرسكاي نيوز
سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث