الإثنين, ديسمبر 5, 2022
الرئيسيةحياتنا5 نصائح من طبيب للحصول على أسنان بيضاء

5 نصائح من طبيب للحصول على أسنان بيضاء

لا توجد منتجات معجزة

- Advertisement -

وطن– اليوم تعد الإنترنت مصدراً لتنوع المنتجات أو الحيل الغريبة لتبييض الأسنان، لكن الواقع والعلم دحضوا العديد من هذه الممارسات.

إذا كنت شخصًا يهتم بصورته كثيرا، فمن المؤكد أنك قرأت أو شاهدت منتجًا عبر وسائل الإعلام أو في مواقع التواصل الاجتماعي، يعدك بأسنان ناصعة البياض في غضون أسابيع (لا تزيد عن أسبوعين تقريبًا).

اعلانات تبييض الأسنان
اعلانات تبييض الأسنان

قد يهمك أيضاً:

نحن نتحدث عن معاجين الأسنان والمساحيق والمنتجات التي تحتوي على الكربون النشط أو حتى “الملصقات” المبيضة. في الحقيقة؛ معظم هذه المواد الكيميائية لا تحقق ما تعلن عنه. وفي معظم الحالات تكون ضارة أيضًا بأسناننا.

- Advertisement -

كما هو الحال في التغذية أو مستحضرات التجميل، لا توجد منتجات معجزة. لهذا السبب اتصلنا بأخصائي في هذا المجال، حتى تتمكن من تقديم نصيحة حقيقية للحصول على ابتسامة صحية دون الوقوع في الفخ.

فيما يلي استعرضت صحيفة “إل ديباتي” الإسبانية خمسة توصيات لتبييض الأسنان:

1.- تنظيف دوري

بحسب ترجمة “وطن”، أقصر طريقة للحصول على ابتسامة بيضاء بقدر الإمكان هي الحفاظ على عملية التنظيف المنتظم.

تنظيف الأسنان
تنظيف الأسنان
- Advertisement -

تشرح الدكتورة جيسيكا فرنانديز، أخصائية تجميل وتقويم الأسنان: “نظافة الفم بطريقة جيدة والنظافة عند طبيب الأسنان مرة واحدة على الأقل في السنة، هي أكثر من كافية”.

لقد ثبت أن دخان التبغ يجعل درجة لون الأسنان داكنة، ولكن هناك أيضًا أطعمة يمكن أن تفسد لمعانها الطبيعي.

 

بالنسبة لها، لا توجد منتجات معجزة قادرة على التبييض في ثلاث دقائق، بغض النظر عن مقدار استخدامها يوميًا.

2.- لا تأكل بين الوجبات

على الرغم من أنها تبدو نصيحة أكثر نموذجية لأخصائي التغذية أكثر من طبيب الأسنان، فإنها منطقية تمامًا.

مع كل وجبة تتغير درجة حموضة الفم ما يؤثر حتما على أسناننا. وإذا أكلنا خمس مرات في اليوم وقمنا بتنظيف أسناننا مرتين أو ثلاث مرات فقط، فإننا نعرض صحة أسناننا للخطر.

تلخص الطبيبة قائلة: “في كل مرة نأكل فيها، يتغير الرقم الهيدروجيني للفم، ما يجعلنا أكثر عرضة للتسوس”.

3.- اختر الأطعمة المناسبة

بطبيعة الحال، لا ينصح بالتدخين. لقد ثبت أن دخان التبغ يجعل درجة لون الأسنان داكنة، ولكن هناك أيضًا أطعمة يمكن أن تفسد لمعانها الطبيعي.

المنتج المسؤول عن ذلك؛ هو القهوة، على الرغم من وجود أطعمة أخرى لها هذه الخاصية الضارة.

الكثير من القهوة يضر الأسنان
الكثير من القهوة يضر الأسنان

لكن بحسب الطبيبة، فإن “شرب الكثير من القهوة أو الشاي هو أكثر ما يلوث أسناننا”. تماما مثل البنجر أو الشمندر، فلونه الأحمر يمكن أن يضر بلون الأسنان، لكننا لا نأكله ثلاث مرات في اليوم لذلك لا خوف على تغير لون الأسنان.

قد يهمك أيضاً:

في المقابل؛ نميل إلى شرب أكثر من قهوة واحدة في اليوم”.

وأوضحت: “إذا كنا نفرط في شرب القهوة أو الشاي، فيجب أن تكون النظافة عند طبيب أسنان، في كثير من الأحيان لمنع البقع من أن تصبح دائمة”.

4- كن حذرا مع السكر

يضر السكر بابتسامتنا وهذا ما يؤكده الخبراء. وفقا لفرنانديز، “من المثالي اتباع نظام غذائي متوازن، دون الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسكر. وقبل كل شيء عدم تناول الكثير منها عديد  المرات في اليوم.

إذا تناولنا المنتجات السكرية بكثرة مع تطبيق بعض عادات الأكل السيئة، فستكون أسناننا غير جذابة بالمرة”.

5.- العلاجات الطبية

كما قلنا في البداية، يجب أن نكون حذرين من المنتجات المعجزة، تلك المعاجين أو المساحيق التي تحتوي على الكربون المنشط أو التي تشبه رغوة صابون غسالة الأطباق.

“هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من مساحيق ومعاجين ومواد لاصقة للتبييض على وسائل التواصل الاجتماعي. لكن بحسب المختصة فرنانديز، فان العلاقات الطلية هي الأجدر لتنظيف الأسنان وتبييضها بشكل فعال.

من أجل عدم التضليل، من المهم أن تعرف أن لون الأسنان يشبه لون العين. فللوراثة تأثير كبير ولهذا السبب يمكن أن تكون درجة لون الأسنان لشخصين لهما نفس عادات الرعاية والنظافة مختلفة. ومع ذلك، هناك طرق للحفاظ على البياض الطبيعي للأسنان.

اقرأ أيضاً:

المصدرإل ديباتي
معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث