الرئيسيةالهدهدانفجارات مميتة تهز أفغانستان .. مُصّلون قتلوا وهم راكعون (صور)

انفجارات مميتة تهز أفغانستان .. مُصّلون قتلوا وهم راكعون (صور)

أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات

وطن – أسفرت سلسلة انفجارات في أنحاء أفغانستان، الخميس، عن مقتل ما لا يقل عن 10 أشخاص وإصابة العشرات، وفقًا للشرطة ومسؤولي المستشفيات، بحسب “أسوشيتد برس”.

انفجارات مميتة تهز أفغانستان

ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن هذه الانفجارات المميتة. لكنها استهدفت في الغالب الأقلية الشيعية في البلاد، وجميع الشواهد تدل فرع تنظيم الدولة في ولاية خراسان.

وقال الدكتور غوص الدين أنواري، رئيس المستشفى الرئيسي في شمال مزار الشريف، إن أسوأ الهجمات الثلاثة وقعت في شمال مزار الشريف.

وقتل ما لا يقل عن 10 من المصلين أثناء ركوعهم أثناء الصلاة، وأصيب 40 اخرون، وتم نقلهم في سيارات إسعاف وسيارات خاصة.

10 من المصلين أثناء ركوعهم في الصلاة
10 من المصلين أثناء ركوعهم في الصلاة

ووقع الانفجار في مسجد “ساي دوكين” شمال مزار الشريف. بينما يعيش المسلمون شهر رمضان المبارك.

وفي وقت سابق الخميس انفجرت قنبلة على جانب طريق في العاصمة كابول وأصابت طفلين بجروح.

واستهدفت تلك القنبلة أيضًا الأقلية الشيعية في البلاد، حيث ضربت حي “داشت بارشي” في كابول، الذي تهيمن عليه الأقلية الشيعية في أفغانستان.

ليست الأولى

وقبل يومين أيضا وفي نفس المنطقة، انفجرت عدة انفجارات استهدفت مؤسسات تعليمية أسفرت عن مقتل 6 أشخاص على الأقل، معظمهم من الأطفال، وإصابة 17 آخرين.

وقال مطيع الله روحاني، رئيس الإعلام والثقافة في إقليم قندوز، إن انفجارا ثالثا، الخميس، وقع في ولاية قندوز الشمالية، وأصاب سيارة تقل ميكانيكيين تعاقدت معها حركة طالبان الحاكمة.

انفجارات تأتي بعد شهور من الهدوء النسبي

وتأتي سلسلة التفجيرات المميتة، الخميس، بعد شهور من الهدوء النسبي في أفغانستان وبعد حملة قمع ضد تنظيم الدولة الإسلامية في خراسان من قبل حكام طالبان في البلاد في الأشهر الأولى بعد توليهم السلطة.

ويُنظر إلى تنظيم داعش، الذي يعمل في أفغانستان منذ عام 2014، على أنه أكبر تحد أمني يواجه حكام طالبان في البلاد، بعد سيطرتها على السلطة في أغسطس.

وشنت حركة طالبان حملة واسعة ضد مقرات تنظيم الدولة الإسلامية في شرق أفغانستان.

أقلية “الهزارة” الشيعية في أفغانستان

وفي غضون ذلك، دعا المدافعون عن أقلية “الهزارة” الشيعية إلى وقف أعمال القتل.

ويشكل “الهزارة” حوالي 9٪ من سكان أفغانستان البالغ عددهم 36 مليون نسمة. ضمن المجموعات العرقية الأخرى، مثل الطاجيك والأوزبك.

تنظيم الدولة في أفغانستان

استهدف فرع الدولة الإسلامية في السابق المدارس، لا سيما في حي “دشت برشي” الذي يهيمن عليه الشيعة.

وفي مايو من العام الماضي، قبل أشهر من سيطرة طالبان على السلطة في كابول قُتل أكثر من 60 طفلاً، معظمهم من الفتيات عندما تم تفجير قنبلتين خارج مدرستهم في حي “داشت بارشي” أيضًا.

وشارع “داشت بارشي” وأجزاء أخرى من غرب كابول هي منازل للأقليات الشيعية في أفغانستان. والتي استهدفت في الغالب من قبل الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية. ومع ذلك لم يعلن أحد حتى الآن مسؤوليته عن التفجيرات الأخيرة.

اقرأ أيضاً:

المصدرapnews
باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث