الرئيسيةالهدهدهل يُلغي قيس سعيد مادة "دين الدولة الإسلام" من دستور تونس؟! (فيديو)

هل يُلغي قيس سعيد مادة “دين الدولة الإسلام” من دستور تونس؟! (فيديو)

- Advertisement -

وطن – أثارت تصريحات الرئيس التونسي قيس سعيد، الأخيرة بشأن الدستور التونسي والمادة الأولى فيه التي تنص على أن “دين الدولة هو الإسلام”، جدلا واسعا بين التونسيين وسط شكوك بإمكانية إقدامه على إلغاء هذه المادة.

وقال قيس سعيد خلال إشرافه على احتفال ديني، إن “الدولة ذات معنوية مثل الشركات.” وتساءل: “فما معنى أن يكون لها دين؟”.

- Advertisement -

كما انتقد الرئيس التونس من وصفهم بالمتشبثين بالفصل الأول من الدستور الذي ينص على أن دين الدولة التونسية هو الإسلام.

وقال ما نصه بحسب ما رصدت (وطن): “الإسلام هو دين الأمة وليس دين الدولة. ونحن لا نصلي أو نصوم بناء على هذا الفصل من الدستور وإنما نصلي بأمر من الله”.

وتابع الرئيس التونسي المنقلب على الدستور: “الإسلام هو دين عقل يقوم على العقل. وفي كل مرة وبالعديد من المناسبات يطلب منا الله أن نذكره وأن ننظر وأن نتدبر بالعقل.”

- Advertisement -

وشدد على أن “هذه هي مقاصد الإسلام الحقيقية بالحفاظ على النفس والعرض والمال والدين، وعلى الحرية.” مضيفا:”علاقتنا مع الله وليست مع الدولة أو أي جهة معينة.”

واستطرد:”وسنقف أمام الله فرادى لن يأتي معنا لا مجلس نيابي ولا حكومة تقف إلى جانبنا ونحن على الصراط. إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى.. فالمساواة يمكن أن تكون شكلية ولا تحقق العدل إطلاقا.”

غضب بين التونسيين 

تصريحات قيس سعيد، فجرت جدلا واسعا بين التونسيين الذين شنوا عليه هجوما عنيفا، محذرين من التلاعب بثوابت المسلمين وسط تشكيك بإمكانية إقدام سعيد على إلغاء المادة الأولى من الدستور التي تحدد دين الدولة.

وهاجمه أحد النشطاء بقوله:”يتحالف قيس سعيد مع التيار اليساري المتطرف في إطار حملته على النهضة، ولو من خلال إلغاء المادة الدستورية ” دين الدولة الاسلام” ومقابلها يدستر تفرده بالسلطة.”

وتابع موضحا:”وهو ما يخالف الاسلام أيضا. أيها الغبي الدولة ليست مثل الشركة ! الهوية ليست ترفا.”

ويشار إلى أن الفصل الأول من الدستور التونسي، ينص على أن “تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة، ودينها الإسلام والعربية لغتها والجمهورية نظامها. ولا يجوز تعديل هذا الفصل”.

وسبق أن صرح قيس سعيد، في العام 2020 بأن الصراع حول الإرث والميراث هو صراع خاطئ، وأن الأجدر هو تحقيق المساواة بين المرأة والرجل في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

اقرأ أيضاً: 

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث