الخميس, فبراير 2, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةحياتناتعرف على تفاصيل أول عملية قيصرية في التاريخ

تعرف على تفاصيل أول عملية قيصرية في التاريخ

لم يكن من الممكن إنقاذ حياة المرأة أثناء عملية قيصرية قديماً

- Advertisement -

وطن– نعلم جميعًا هذا النوع من الجراحة، لكن هل تعلم متى تم إجراؤها لأول مرة؟

مفهوم العملية القيصرية

إن مفهوم العملية القيصرية، أي القدرة على إنجاب طفل من خلال البطن، هو مفهوم قديم جدًا وقد ارتبط في مختلف الثقافات بقوى أو خصائص خاصة تُنسب إلى الأطفال الذين يولدون بهذه الطريقة.

على وجه الخصوص، كانت هناك شائعات بأن يوليوس قيصر ولد بهذه الطريقة. لكن يبدو أنها مجرد شائعات، لأنه في العصور القديمة لم يكن من الممكن إنقاذ حياة المرأة أثناء عملية قيصرية، بحسب مجلة ” موي إنتريسنتي” الإسبانية.

من جهة أخرى؛ أعلن ملك روما الثاني نوما بومبيليوس، أنه لا يمكن دفن أي امرأة حامل متوفاة دون إخراج الجنين من رحمها. وهو وصف يعود إلى العملية القيصرية، حتى ولو أجريت العملية بعد وفاة الأم.

بموجب القانون، كان من الضروري إجراء هذا على المرأة لمعرفة ما إذا كان جنينها لا يزال على قيد الحياة.

من ناحية أخرى، بدأت العملية القيصرية والأطفال الذين يولدون بهذه الطريقة في الارتباط بخصائص معينة مثل القوة أو المصير غير العادي.

- Advertisement -

من الممكن التفكير في الرواية التراجيدية ماكبث والنبوة التي أدت إلى سقوطه والتي كانت العملية القيصرية فيها عنصرًا مصيريًا.

أصل كلمة الولادة القيصرية؟

وفق ترجمة “وطن”، إن أصل الكلمة محل نقاش، حيث قد تكون الصلة بالولادة الأسطورية ليوليوس قيصر الذي كان “قويًا جدًا”. بحيث لا يمكن أن يولد بشكل طبيعي.

ومع ذلك، فإن هذا محل نقاش، حيث يُنسب المصطلح إلى روسيت مع أطروحته المنشورة عام 1581. وبعد ذلك تم تبني مصطلح العملية القيصرية في مختلف البلدان حول العالم.

وعلى مدى فترة طويلة من التاريخ، كانت العمليات القيصرية تجرى بعد الوفاة على النساء. أول إشارة لعملية قيصرية يتم إجراؤها على امرأة على قيد الحياة كانت في عام 1500، ومع ذلك، فهي لم تسجل رسميًا.

حدثت الحالة الأولى التي تم قبولها دون اعتراض عام 1610 في ألمانيا. تم إجراؤها من قبل الجراحين Seest و Trautmann على امرأة أصيبت بسهم.

أجريت العملية القيصرية مع بقاء الطفل على قيد الحياة، لكن الأم ماتت بعد 25 يومًا بسبب تعفن الدم. هذا أدى إلى إدانة الجراحين، لأن العملية تسببت في وفاة الأم. ومع ذلك، لا تزال تمارس إذا ماتت المرأة الحامل قبل الولادة.

عملية قيصرية

يتم إجراء العملية القيصرية اليوم كشيء روتيني، واستمرت العمليات القيصرية، على الرغم من أنها تؤدي إلى وفاة الأم. لكن الأطفال يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة في كثير من الحالات.

كانت المشاكل الرئيسية المرتبطة بالعملية؛ هي الالتهابات وإدارة الألم في أثناء الجراحة. تضمنت الاكتشافات المهمة في هذا الصدد استخدام الكلوروفورم، الذي قدمه جيمس يونغ سيمبسون والمضادات الحيوية التي ظهرت بفضل عمل لويس باستير وروبرت كوخ وجوزيف ليستر، الذين قدموا معالجة مطهرة لمنطقة الجراحة.

التطورات التي حسنت التقنية

في عام 1882، قدم أطباء أمراض النساء الألمان فرديناند أدولف كهرر وماكس سانجر، مفهوم خيوط الفضة والحرير لإغلاق الرحم بعد الولادة القيصرية.

أدت هذه التقنية إلى مزيد من النجاحات وتم تبنيها وتحسينها في أوائل القرن العشرين.

ساعد إدواردو بورو في عام 1876 في حل مشكلة أخرى من مشاكل الولادة القيصرية، وهي عدوى الرحم، عن طريق إجراء استئصال الرحم بعد الولادة القيصرية، ما أدى إلى نتائج أفضل للأمهات.

في القرن العشرين، تم إتقان الأساليب المطورة سابقًا وأصبحت العملية القيصرية إجراءً له مخاطره. ولكنه أكثر روتينية، والذي يضمن في كثير من الحالات بقاء الأم والطفل على قيد الحياة.

جراحة ثورية

اليوم يستمر استخدام كلمة الولادة القيصرية ومشتقاتها في العديد من اللغات التي تعود إلى ممارسة قديمة وإلى كلمة قيصر نفسها. على الرغم من أن آخرين ربطوا المصطلح قيصرية، بأنها تفيد كلمة “القطع” في اللاتينية. تتم مناقشة أصل الكلمة حتى يومنا هذا، على الرغم من أنه تم إدخاله رسميًا في المفردات في القرن السادس عشر.

لكن للإجابة على السؤال الأول، فيما يتعلق بالولادة القيصرية الأولى في التاريخ، يمكننا النظر في الجراحة الثورية التي أجريت عام 1610.

على الأقل، هي الأولى الموثقة جيدًا. لكن من الواضح أن العملية قد أجريت من قبل لمحاولة إنقاذ جنين المرأة المتوفاة وأن إجراء العملية القيصرية بشكل أو بآخر يعود إلى أقدم العصور. كانت العملية التي يتم إجراؤها اليوم كشيء أكثر روتينية، مستحيلة أو كانت مرتبطة بالخرافات والأساطير سابقا.

اقرأ أيضاً:

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث