الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةالهدهدبينما الأقصى يُدنّس .. سفارة الإمارات للإسرائيليين: "عطلة مليئة بالسلام والمحبة" وردود

بينما الأقصى يُدنّس .. سفارة الإمارات للإسرائيليين: “عطلة مليئة بالسلام والمحبة” وردود

الإمارات صمتت ولم تستنكر -على الأقل- ما حدث للمسجد!

- Advertisement -

وطن – في الوقت الذي كان جنود الإحتلال الإسرائيلي يقتحمون المسجد الأقصى المبارك، ويدنسونه بأحذيتهم، ويعتدون على المصلين المعتكفين بداخله، كانت سفارة الإمارات في إسرائيل تهنئ الإسرائيليين بما يسمى “عيد الفصح”.

سفارة الإمارات في تل أبيب تتمنى عطلة سعيدة للإسرائيليين! 

ونشر حساب سفارة الإمارات في إسرائيل على تويتر، تغريدة تهئنة للإسرائليين، جاء فيها: “سفارة الإمارات العربية المتحدة في تل أبيب تتمنى لشعب إسرائيل عطلة سعيدة في عيد الفصح، مليئة بالسلام والمحبة”.

- Advertisement -

ولم تتطرق السفارة إلى ما تعرّض له المصلون والمعتكفون في المسجد الأقصى، الجمعة، من اعتداءات وحشية، نفذها جنود الاحتلال.

بينما لم تستنكر -على الأقل-، الإمارات عبر وزارة خارجيتها ما حدث من تدنيس للأقصى.

وفي تعليقه على تهنئة السفارة الإماراتية للإسرائليين بـ”عيد الفصح”، قال المعارض الإماراتي البارز أحمد الشيبة النعيمي: “شعب الامارات بريء من قذارة المطبعين من الحكومة الإماراتية ممثلة بسفارتها على أرض فلسطين المغتصبة. السفارة و السفير الإماراتي يمثلون الخزي و العار. حيث يتعامون عن ما يحدث في الاقصى والقدس من جرائم الكيان الصهيوني. بل يهنئونه على جرائمه”.

- Advertisement -

بينما علّق المعارض الإماراتي عبدالله الطويل على ما جرى في الأقصى بقوله: “الأقصى لا خوف عليه طالما هناك أحرار وحراس وهبوا حياتهم دفاعاً عن طهارته من دنس محتل غاصب!. الخطر الحقيقي هو التطبيع وغسل عقول الشعوب. وزرع الباطل في قلوبهم وعقولهم. الخطر هو الأنظمة العربية الخائنة والخانعة والتي لن تهرب من غضب الله ومقته”.

في حين نشرت الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع بياناً بشأن الإنتهاكات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى.

وقالت الرابطة إن صمت الأنظمة العربية المطبعة عن ما يحدث في المسجد الأقصى يكشف بشكلٍ فاضح حقيقة الهدف من اتفاقيات التطبيع، والتي تجعل من تلك الدول “شاهد زور” لا يسمع لا يرى ولا يتكلم.

وشددت على ان مواصلة الدول العربية لاتفاقيات التطبيع مع الكيان الصهيوني في ظل الانتهاكات التي تلاحق المسجد الأقصى تمثل خيانة كبرى لا مبر لها.

اقتحام الأقصى والإعتداء على المصلين 

ومع بداية ساعات فجر، الجمعة، أقدمت قوات كبيرة من قوات الاحتلال على اقتحام الأقصى وهاجمت المصلين بقنابل الصوت والغاز والرصاص المعدني، وأصابت عشرات الفلسطينيين.

وكانت حصيلة اعتداءات الاحتلال على الأقصى أكثر من 160 مصابا في صفوف المصلين، بعضهم وصفت إصابتهم بالخطيرة، ونحو 400 معتقل.

كما نجم عن الاعتداءات تخريب وتدمير في المسجد ومصلياته خاصة المصلى القبلي الذي اعتكف فيه نحو 2000 مصل.بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا

في حين قدرت دائرة الأوقاف الإسلامية، أن 60 ألفا أدوا صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في رحاب قبلة المسلمين الأولى، رغم اجراءات الاحتلال العسكرية، ومحاولته عرقلة وصول المصلين إلى القدس.

اقرأ أيضاً: مقربون من محمد بن سلمان يشيطنون المرابطين في الأقصى! (شاهد)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. فلسطين
    الاقصى
    الشهداء
    الاسرى
    كلها قضايا للشر فاء فقط وليس للخونه والاذلاء

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث