الرئيسيةحياتناهل كان كوكب الأرض متجمداً؟!

هل كان كوكب الأرض متجمداً؟!

وطن – نشرت مجلة “موي إنتريسنتي” الإسبانية، مقالا سلطت من خلاله الضوء على أسباب تجمد مياه كوكب الأرض؛ استنادا على بيانات علمية ودراسة تعود لكبار العلماء في علم الجيولوجيا.

“ستاردات 12543.56.003 سفينة اUSS Enterprise”

سجل كابتن السفينة الرسالة التالية: “نحن في مدار حول كوكب جليدي. أخبرتنا البعثة التي أَرسَلتها أن العالم مغطى بالكامل بطبقة من الجليد يبلغ سمكها كيلومترًا واحدًا. متوسط ​​درجة الحرارة 40 درجة تحت الصفر. وفقًا لعلماء الجيولوجيا، فإن القارة الوحيدة الموجودة تتفكك ببطء من جليدها. وبحسب أجهزة الاستشعار نحن على اليابسة، ولا توجد طريقة لتحديد ما إذا كنا في قارة أو محيط، إن الأنهار الجليدية الشاسعة تتشقق لأنها تنزلق ببطء على المنحدرات”.

كما يقول “بونز”، المسؤول الطبي: “كما أن المحيط متجمد تمامًا؛ نحن محاطون بامتداد مسطح من اللون الأبيض اللامع الذي يضيء بأشعة الشمس من سماء صافية”.

ويوضح: “في الحقيقة يمكنك رؤية بعضها في بعض الأحيان. إنها مثل الضفائر الممدودة المصنوعة من بلورات الجليد الصغيرة من ثاني أكسيد الكربون. يبدو أنه لا توجد حياة على السطح أو القليل جدًا منها. يوجد أكسجين حر في الغلاف الجوي، ما يشير إلى أنه على الأقل يجب أن يكون هناك كائنات حية تقوم بعملية التمثيل الضوئي. تشير مستشعراتنا إلى أن الحياة في قاع البحر: لا يوجد فيها أكثر من طحالب وبكتيريا تعيش في أماكن دافئة، بالقرب من البراكين المغمورة وفي أماكن معينة في قاع المحيطات، حيث اختفت الحمم البركانية من الداخل عبر صدع في القشرة المحيطية الرقيقة. كل شيء يشير إلى أنه لم يتغير شيء لمنذ ملايين السنين”.

اقرأ أيضاً: في أي بلد يقع مركز الأرض؟

وفق ترجمة “وطن”، فإن ما قيل أعلاه يشبه إلى حد ما أحد فصول سلسلة Star Trek الأسطورية، عندما يصل طاقم Enterprise إلى أحد تلك الأماكن التي لم يزرها أحد من قبل.

ومع ذلك، لا ينبغي أن تبدو هذه الصورة لكوكب فضائي غريبة جدًا بالنسبة لنا لأن هذا ما كان عليه كوكبنا قبل 750 مليون سنة، عندما تجمد الكوكب بأكمله: إنها ظاهرة Snowball Earth ،Snowball Earth.

يُذكر أنه في الستينيات، بدأ الجيولوجيون في اكتشاف أول دليل على حدوث تجلد هائل في الماضي. مع زيادة الاكتشافات، كانت المفاجأة أكبر وأعظم.

أشارت البيانات المتراكمة ببطء إلى أن الأنهار الجليدية امتدت بالقرب من نهاية ما يسمى بعصر النيوبروتيروزويك (التي تغطي من 1 مليار إلى 543 مليون سنة مضت) في المناطق المدارية.

كيف يمكن أن يكون هناك جليد تحت الشمس الاستوائية؟

إنها حقيقة لا يمكن تصورها وأكبر من أن تقاس في ذروة ما كان آخر وأكبر حدوث جليدي على الأرض والذي حدث قبل 21000 عام فقط، عندما كانت معظم أمريكا الشمالية وأوروبا مغطاة بالأنهار الجليدية بسمك 2 كيلومتر، ما تسبب في انخفاض مستوى سطح البحر حولها بحوالي 120 مترا.

كان البرد عالميًا. كما غطت اليابسة والبحر المتجمدة 30٪ من سطح الأرض، أكثر من أي وقت آخر في آخر 500 مليون سنة.

في عام 1964، افترض عالم الجيولوجيا بجامعة كامبريدج، بريان هارلاند، أن كوكبنا قد مر بعصر جليدي عظيم في عصر الأحياء الحديثة.

في الواقع، وجد رواسب جليدية من ذلك الوقت في كل قارة تقريبًا. ومن المثير للاهتمام، أنه في نفس الوقت تقريبًا كان علماء فيزياء الغلاف الجوي يطورون نماذج رياضية لمناخ الأرض.

من جهته، وجد ميخائيل آي بوديكو، من مرصد لينينغراد الجيوفيزيائي، بالعمل بنموذج مناخي بسيط، أنه لم يكن من الصعب على الكوكب بأكمله أن يتجمد.

وأظهرت حساباته أنه بحلول الوقت الذي وصل فيه الجليد إلى خطوط العرض 30 درجة شمالًا وجنوبيًا، سيكون تجمد الكامل للكوكب أمرًا لا مفر منه.

ومع ذلك، لم يقتنع سوى القليل بهذه الفكرة ونمت هذه الفكرة حتى عام 1986.

في هذا السياق، بدأ خبير المغنطيسية القديمة في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، جو كيرشفينك، في وضع الأمور في نصابها.

فبعد التحقيق في رواسب الأنهار الجليدية في أديلايد، أستراليا، أظهر كيرشفينك أنه كان هناك جليد قريب جدًا من خط الاستواء منذ 700 مليون سنة.

ثم لاحظ كيرشفينك تفصيلاً آخر. ترتبط العديد من رواسب الأنهار الجليدية التي تعود إلى الحياة الحديثة بتراكمات كبيرة من الحديد، والمعروفة باسم تكوينات الحديد النطاقات، ولم يعرف أحد السبب.

من المعروف أن هذه التكوينات ظهرت بشكل جماعي منذ 2.7 مليار سنة (في الواقع، كل الحديد الذي استخدمناه عبر التاريخ يأتي منها).

كان ذلك بسبب التمثيل الضوئي البكتيري والذي من خلال إلقاء الأكسجين في الغلاف الجوي، يتفاعل مع الحديد المذاب في الماء ويترسب في قاع المحيطات.

لكن قبل 750 مليون سنة كان هناك أكسجين في الغلاف الجوي. ماذا حدث؟ كان تفسير كيرشفينك بسيطًا.

عزل الغطاء الجليدي -الذي غطى محيطات الأرض بالحديد- عن الأكسجين الجوي. وبدون أن يمنعه، زاد تركيزه في مياه البحر حتى ذوبان الجليد! وهكذا تفاعل مع الأكسجين واستقر في قاع البحر.

في عام 1992 كتب مقالًا كشف فيه عن كل أفكاره وصاغ مصطلح Snowball Earth. لقد أقنع قلة قليلة من العالم.

كان من بين أولئك الذين أخذوه على محمل الجد عالم الجيولوجيا بجامعة هارفارد بول هوفمان، الذي كان يحفر في ناميبيا، مباشرة في رواسب الأنهار الجليدية التي تعود إلى العصر الحديث.

ما وجده في الصخور التي تشكلت عندما حدثت ظاهرة كرة الثلج هو أن عملية التمثيل الضوئي قد اختفت: تسبب البرد في دخول الكائنات الضوئية في نوع من الخمول.

علاوة على ذلك، روى هوفمان النتائج التي توصل إليها لزميل في جامعة هارفارد، عالم الكيمياء الجيولوجية دان شراج، الذي استعان ببيانات قام بها كل من جيم كاستينغ وكين كالديرا من جامعة ولاية بنسلفانيا: إن كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي اللازمة لإذابة الكوكب بدأت بترتيب من 350 ضعف الكمية التي لدينا اليوم. افترض شراج أنه مع ذوبان المحيطات، بدأ الماء في التبخر.

وبهذه الطريقة؛ أدى بخار الماء من الغازات الدفيئة الممتازة، إلى جانب ثاني أكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي، إلى رفع درجة حرارة الأرض العالمية إلى 40 و 50 درجة مئوية.

وهكذا في غضون بضع مئات من السنين، انتقل كوكبنا من أبرد مناخ معروف على الإطلاق إلى أكثر دفئا.

(المصدر: موي إنتريسنتي)

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث