الرئيسيةتقاريرقناة إسرائيلية تكشف فشل خطة إسرائيلية في قتل المئات من "حماس" عبر...

قناة إسرائيلية تكشف فشل خطة إسرائيلية في قتل المئات من “حماس” عبر استدراجهم إلى الأنفاق

وطن – كشفت “القناة12” العبرية في تحقيق لها تفاصيل فشل العملية التي اطلق عليها جيش الاحتلال اسم “ضربة البرق” لتدمير أنفاق حماس.

وقال التحقيق إن هذه العملية كان مخطط لها منذ سنوات، في سرية تامة وهدفها واحد: استخدام أنفاق حماس ضدهم.

تحويل الانفاق لمصيدة موت

وشرح غادي إزنكوت، الذي كان رئيس الأركان خلال السنوات التي كانت الخطة فيها سارية المفعول، أن “الفكرة كانت الاستفادة مما تعتبره حماس ميزة ، وتحويل الأنفاق إلى مصيدة موت”. وقد استندت الخطة إلى فكرة أن يرتكب الجيش الإسرائيلي الاحتيال من خلال الاقتراب بقوات كبيرة إلى السياج الحدودي مع غزة.

وبحسب الخطة التي تم الكشف عنها بعد مضي عام من فشل تنفيذها، كان من المفترض أن تدفع هذه الخطوة حماس إلى دخول الأنفاق – التي اعتبروها مكانًا آمنًا. ثم كان من المفترض أن يقصف سلاح الجو بدقة من الجو – ويصيب العديد من أعضاء حماس.

الخطة قائمة على الاحتيال

كان العنصر الأساسي في تنفيذ العملية هو عنصر الاحتيال، من خلال القدرة على حمل حماس على الاعتقاد بأن الجيش الإسرائيلي ينوي المناورة في قطاع غزة.

وأوضح التحقيق أنه عمليا، عشية العملية، اقتربت قوات محدودة فقط من السياج وتم التحدث عن طريق الخطأ بشكل متعمد في اتصال مفتوح، يمكن لحماس أن تستمع إليه أيضًا.

لقد حطمونا

من جانبه، قال ضابط كبير شارك في تلك العملية : “لقد حطمونا”. مضيفا لأنه قرابة الساعة الحادية عشر مساءً، وصلت مؤشرات بأن مقاتلي حماس لا يدخلون الأنفاق، بل على العكس تمامًا، إنهم يغادرونها. ورغم ذلك، فإن هذا المؤشر لم يؤد إلى تغيير قرار إطلاق العملية. لأن قائد المنطقة الجنوبية إليعازر توليدانو قال إن “المهم هو فهم أننا نريد مهاجمة البنية التحتية نفسها”.

ضربة البرق

ووفقا للتحقيق، فإن عدد من الأوساط العسكرية الإسرائيلية أبلغت إيلانه دايان مقدمة البرنامج بأن عملية “ضربة البرق” بدأت خلال ولاية آيزنكوت، التي بدأت في العام التالي لحرب غزة 2014. عندما تم الكشف عن تهديد الأنفاق بكامل القوة والقسوة.

وفي السنوات التالية حاول الجيش صياغة حل لتهديد الأنفاق، وهكذا ولدت “الضربة الخاطفة” التي كان يفترض أن توجه ضربة قوية لمقاتلي حماس. حيث يتحدث آيزنكوت أمام الكاميرا لأول مرة عن العملية. موضحا أن الهدف كان على الأقل قتل المئات منهم.

قتل 400 مقاتل

وأضاف أنه “عندما تقول إن الكتيبة تتكون من 400 مقاتل، فإن مهاجمتها تعتبر إصابة خطيرة للغاية، ولم يتعرضوا لها من قبل، دون الكشف عن ما إذا تعلق الأمر بإلحاق الأذى بأكثر من كتيبة. بعد تزايد التقارير الأمنية عن تحول الأنفاق إلى فخ لأعضاء حماس، لكن تحقيق هذا الإنجاز كان بعيدًا جدًا. لأن عددا من قُتلوا في المترو أقل مما كان مخططا له. وفور ظهور الإنجازات الحقيقية للضربة، فقد بدأ النقد ينهال على قيادة الجيش.

ومن خلال التحقيق، كشفت “القناة 12” عن ما أسمتها “الوثيقة الزلزال”، وهي وثيقة سرية داخل قسم العمليات في الجيش مكونة من 14 صفحة من النقد اللاذع لكيفية تنفيذ “الضربة الصاعقة”. وتضمنت اعترافات بأن الإنجازات أقل من متوقعة، وأكثر تواضعا بكثير.

في حين أن سامي ترجمان القائد السابق للقيادة الجنوبية يقول إنه من الناحية العملية تم تنفيذ خطة مختلفة تمامًا. لأنه إذا أرادت إسرائيل استهداف كتائب حماس الست تحت الأرض، فيجب أن يكون الأمر قريبا من حالة قتال كبير”.

وأعرب ضابط إسرائيلي سابق عن مشاعره تجاه نتائج العملية بالقول صراحة “يا لها من مضيعة”. ويروي لأول مرة كيف بدا الأمر من الداخل من خلال بث مقاطع فيديو حصرية لنشاط الجيش داخل الأنفاق يتم الكشف عنها لأول مرة، بعضها لا يمكن تحديد موقعها دون أن تدخل فعليا فيها. ورغم أن الهجوم على أنفاق حماس كان سيشكل ضررًا كبيرًا للقدرة التي تعتبرها رصيدًا استراتيجيًا، فإن ذلك لم يحصل بالفعل.

اقرأ أيضا

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث