الأحد, نوفمبر 27, 2022
الرئيسيةتقاريرميدل إيست آي: مصر حذرة في التقارب مع تركيا وسط خلافات حول...

ميدل إيست آي: مصر حذرة في التقارب مع تركيا وسط خلافات حول الإعلام وليبيا ومصافحة “السيسي”

- Advertisement -

وطن – رحب مراقبون سياسيون مصريون بحذر بالإعلان الأخير لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده ستتخذ خطوات لتطبيع العلاقات مع مصر لإنهاء تسع سنوات من التوترات السياسية بين الدولتين المتوسطتين.

وتوترت العلاقات بين مصر وتركيا في منتصف عام 2013 بعد أن تحرك الجيش المصري للإطاحة بمحمد مرسي ، أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في مصر. حيث اعتبرت تركيا الخطوة غير ديمقراطية وانتقدت معاملة مصر لأعضاء وقادة جماعة الإخوان المسلمين وهي الحركة التي ينتمي إليها “مرسي”.

وقال مراقبون مصريون إن تصريحات جاويش أوغلو تشهد على تحول محتمل في العلاقات بين البلدين. حيث جاءت تصريحات الوزير التركي في الوقت الذي يستعد فيه دبلوماسيون مصريون وأتراك لعقد جولة ثالثة من المفاوضات لإصلاح العلاقات بين البلدين.

اجتماعات تركية-مصرية لبحث التوترات

- Advertisement -

والتقى دبلوماسيون من مصر وتركيا مرتين في الأشهر القليلة الماضية في مسعاهما لبحث أسباب التوتر وكيفية التغلب عليها. ومن المتوقع أيضًا عقد الجولة الثالثة من المحادثات السياسية في الوقت الذي تستعد فيه تركيا لتعيين قائم بالأعمال في مصر.

تركيا تعين سفيرا لها في مصر

وفي الأسبوع الماضي ، قال مسؤولون لموقع “ميدل إيست آي” إن تركيا قررت تعيين سفير جديد في القاهرة لملء المنصب الدبلوماسي الذي ظل شاغراً منذ ما يقرب من تسع سنوات.

وقال المسؤولون إن السفير الجديد سيكون صالح موتلو سين، ممثل تركيا السابق لدى منظمة التعاون الإسلامي بين 2015-2020.

- Advertisement -

وقال المسؤولون إن جاويش أوغلو أخطر سين بالفعل بالدور، وستسعى أنقرة الآن للحصول على موافقة من الحكومة المصرية.

ووفقا للموقع البريطاني لم تعلق مصر على تصريحات جاويش أوغلو بشأن تطبيع محتمل للعلاقات. مشيرا الموقع بان ردة الفعل هذه ربما تعني أن مصر ليست في عجلة من أمرها لاتخاذ خطوة في هذا الصدد.

تخوف مصري من تقارب تركي زائف

ونقل الموقع البريطاني عن محللين سياسيين مصريين قولهم إن أحد الأسباب المحتملة لذلك هو أن هناك قدرًا كبيرًا من عدم الثقة في القاهرة بشأن النوايا التركية.

وقال محمد ربيع الديهي، متخصص العلاقات الدولية: “الخوف في مصر هو أن حملة المصالحة التركية هذه قد تكون زائفة”. لكن الحقيقة هي أن أنقرة قدمت سلسلة من التنازلات في الفترة الماضية، من شأنها أن تسهم في تحسين العلاقات مع مصر بطرق تنهي عزلة تركيا الإقليمية جزئيًا”.

وأكد الموقع البريطاني على أنه في ظل هذا الحذر المصري، هناك فجوة واسعة بين البلدين تفترض ظاهريًا طبيعة أيديولوجية لكنها تخفي تحتها أسبابًا اقتصادية وجيواستراتيجية معقدة.

وكانت مصر وتركيا طرفين في السباق على الموارد في شرق البحر الأبيض المتوسط ، حيث تحاول تركيا أن تكون جزءًا من ثروة الغاز الطبيعي في المنطقة وتعمل مصر جاهدة لاستبعاد تركيا من هذه الثروة.

وفي حين شكلت مصر منظمة شبيهة بأوبك، تضم منتجي ومستهلكين الغاز الطبيعي في المنطقة. وتجاهلت الكتلة نفسها تركيا – التي تسعى جاهدة منذ سنوات لأن تكون نقطة عبور للطاقة على الطريق إلى السوق الأوروبية، ردت تركيا بمحاولة عزل مصر. بما في ذلك من خلال وجود موطئ قدم في جوارها المباشر، وتحديداً في ليبيا والسودان المجاورتين.

وبحسب الموقع، كما كانت القاهرة تتأرجح في غضبها من التدخل التركي المتزايد وما يُنظر إليه على أنه “دور تركيا السلبي” في الدول العربية، مثل سوريا والعراق، تنافس البلدان أيضًا على النفوذ في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

تركيا تضع حدا لتوتراتها مع الإقليم

ورأي الموقع البريطاني أن هناك رغبة تركية في إجراء تعديلات مع القاهرة باعتبارها جزء من حملة تركية أكبر لوضع حد للتوترات مع دول المنطقة الأخرى. بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وإسرائيل.

وبحسب الموقع يعتقد المصريون أن هذه الرغبة مرتبطة بقوة بالانتخابات الرئاسية التركية المقرر إجراؤها في يونيو 2023. حيث قال مراقبون محليون إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يريد إنهاء صراعاته مع دول المنطقة قبل الانتخابات.

وقال طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ، إن هذا واضح بشكل خاص مع التدهور المستمر للاقتصاد التركي. مضيفا أنه من خلال إجراء تعديلات مع دول المنطقة ، ستستفيد تركيا اقتصاديًا.

وبحسب الموقع، يبدو أن هذه الحملة التركية بدأت تؤتي ثمارها، حيث تعهدت الإمارات العربية المتحدة باستثمارات بمليارات الدولارات لتركيا. كما انه خلال زيارته الأخيرة لتركيا ، ورد أن الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ ناقش التعاون في إيصال الغاز الطبيعي إلى أوروبا. حيث تسعى القارة جاهدة لتقليل الاعتماد على الغاز الروسي.

العقبات الإقليمية

ومع ذلك ، قال محللون مصريون إن التطبيع الكامل بين البلدين أسهل في التطلع إليه من تحقيقه. حيث أن ليبيا قضية شائكة بين القاهرة وأنقرة ، حيث كانت العاصمتان تدعمان أطرافًا متعارضة في الصراع.

وتعترض مصر على وجود مقاتلين ومرتزقة أجانب في ليبيا، بمن فيهم أولئك الذين نقلتهم تركيا إلى الدولة المجاورة

وقال المحلل السياسي التركي فراس رضوان أوغلو للموقع البريطاني أن تركيا في حاجة ماسة لتغيير سياساتها الإعلامية تجاه مصر، وإلا فلا يمكننا توقع أي تحسن في العلاقات مع الدولة العربية”.

وأضاف أن “ملف المقاتلين الأجانب في ليبيا سيكون عمليا قضية بين البلدين. لكنني أعتقد أنهم سيتوصلون إلى اتفاق في هذا الصدد”.

واستذكر الموقع انه في السنوات التسع الماضية ، أنشأت مصر أيضًا ما يرقى إلى مستوى تحالف استراتيجي واقتصادي ودفاعي مع اليونان وقبرص. حيث نظرت تركيا إلى هذا التحالف النامي بشكل مشكوك فيه ، حتى عندما قالت الدول الثلاث أكثر من مرة إن اجتماعها لم يكن موجهاً إلى دول أخرى.

ومع ذلك ، تسببت كثافة التعاون العسكري والتنسيق السياسي بين الدول الثلاث في مخاوف أنقرة. كما اعترضت تركيا على اتفاقيات ترسيم الحدود البحرية بين الدول الثلاث، كما اعترضت مصر على الخطاب الإعلامي التركي ضدها. بما في ذلك بث قنوات تلفزيونية تركية تنتقد حكومة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

عقبة شخصية “مصافحة اردوغان للسيسي”

وقال أوغلو في هذا الشأن “يجب التأكد من أن القنوات المصرية التي تبث من تركيا لن تضر بالعلاقات مع القاهرة”. في حين سبق وصرح مسؤول تركي كبير سابقًا للموقع بأن هناك قضية معلقة أخرى بين البلدين تتمثل في “ما إذا كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على استعداد لمصافحة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أم لا“.

اقرأ أيضا

شيراز ماضي
شيراز ماضي
صحفية فلسطينية، درست اللغة العربية والصحافة في جامعة بيت لحم، مهتمة بالشأن الفلسطيني بشكل خاص، والعربي بشكل عام، حصلت على العديد من الدورات في الصحافة الاستقصائية والدعم والمناصرة والتغطية الصحفية الميدانية والسلامة المهنية وإدارة صفحات التواصل الاجتماعي وغيرها. لدي معرفة وخبرة جيدة في التصوير الصحفي والمونتاج وتعديل الصور. وعملت كمراسلة ومعدة تقارير لدى موقع شبكة قدس الإخبارية وموقع دنيا الوطن، ومحررة في راديو بيت لحم 2000، وأخيرا التحقت بفريق موقع (وطن) بداية عام 2022، كمحررة وناشرة للأخبار بالأقسام السياسية والمنوعة.
spot_img
اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. في مثل عراقي يقول اذا احتجت الى الكلب ناديه باسم سيادة الكلب . هذا ما يحصل بين اردوغان الذي يحتاج الكب الخسيسي من الصلح و تصفية المشاكل في البحر الابيض الذي اهدى ارضه ومائه الى اسرائيل و يونان ضد تركيا. هؤلاد حكام العرب اوغاد حكام السعودية والامارات ومصر وسوريا وتونس والعراق ويمن وفلسطين المحتلة كلهم كلاب و خدم و اقزام لاعداء الله

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث