الرئيسيةالهدهدالحكومة الإسرائيلية في مهبّ الريح .. عضو كنيست تنسحب من الائتلاف وتمنح...

الحكومة الإسرائيلية في مهبّ الريح .. عضو كنيست تنسحب من الائتلاف وتمنح “نتنياهو” قبلة الحياة

وطن – في خطوة دراماتيكية تضع الحكومة الإسرائيلية بزعامة نفتالي بينيت في مهب الريح، أعلنت عضو الكنيست الإسرائيلي إديت سيلمان الأربعاء أنها ستنسحب من الائتلاف وستعمل بدلاً من ذلك على تشكيل حكومة جديدة.

ووفقا لصحيفة “تايمز أوف إسرائيل“، فإن إعلان سيلمان، الذي قالت إنه بسبب “الإضرار” بالهوية اليهودية في إسرائيل، يعني أن الائتلاف لم يعد لديه أغلبية.

ونقلت الصحيفة عنها قولها: “لن أصر على الإضرار بالهوية اليهودية لدولة إسرائيل وشعب إسرائيل. سأستمر في محاولة إقناع أصدقائي بالعودة إلى الوطن وتشكيل حكومة يمينية. “أعلم أنني لست الوحيد الذي يشعر بهذه الطريقة. يمكن تشكيل حكومة أخرى في هذه الكنيست “.

بينيت آخر من يعلم

ووفقًا للتقارير، لم تخبر سيلمان رئيس الوزراء نفتالي بينيت – رئيس حزب يمينا الذي هي عضو فيه – بالخطوة مقدمًا ، تاركة رئيس الوزراء ليعلم من خلال التقارير الإعلامية أنه فقد أغلبية حكومته.

وذكرت التقارير أن جدول بينيت المقرر ليوم الأربعاء ألغي بينما كان يجتمع مع المستشارين.

ماذا يعني انسحاب سليمان من الائتلاف؟

يعني إعلان سيلمان أن الحكومة لن تكون قادرة على تمرير التشريعات إلا بدعم من نواب المعارضة، وان الطرف الوحيد الذي قد يمنحها أصواتًا لبعض التشريعات هو القائمة المشتركة للفصائل العربية ، لكن دعمها لن يؤدي إلا إلى تنفير أحزاب التحالف اليمينية.

ووفقًا للتقارير، من المقرر أن تنضم إلى حزب الليكود في المعارضة، مما يمنح حزب بنيامين نتنياهو طريقين محتملين رئيسيين للعودة إلى السلطة .

الخيار الأول هو تمرير قانون لحل الكنيست. لتمرير ذلك، سيتطلب هذا دعم 61 على الأقل من أعضاء الكنيست البالغ عددهم 120.

وبالتالي، فإن مشروع القانون يستلزم دعمًا واسعًا من المعارضة الحالية، بما في ذلك أعضاء القائمة المشتركة المكونة من ستة أعضاء من النواب العرب، ودعم بعض المشرعين غير المنتمين إلى المعارضة حاليًا، على سبيل المثال سيلمان وعضو الكنيست عن يمينا المتمردة عميشاي شيكلي.

ومع عطلة الكنيست، يُعتقد أنه من غير المرجح تحديد موعد للتصويت على مشروع القانون هذا قبل عيد الفصح الذي يستمر أسبوعًا والذي يبدأ في نهاية الأسبوع المقبل، ولكن يمكن الترتيب له بعد ذلك بوقت قصير.

أما الخيار الثاني هو أن يقوم الليكود بتشكيل حكومة بديلة في الكنيست الرابعة والعشرين الحالية، على الرغم من أنه يبدو أنه سيواجه صعوبة في القيام بذلك – لدى الليكود 29 مقعدًا، وللصهيونية الدينية سبعة، ولشاس تسعة، ويهودية هتوراة المتحدة لديها سبعة مقاعد والمجموع 54.

وبحسب الصحيفة، فإنه حتى لو انفصل حزب يمينا، وتمكن سيلمان وشيكلي من إقناع المنشقين الآخرين بالانضمام إليهما ، مثل وزير الداخلية أييليت شاكيد وعضو الكنيست نير أورباخ ، فإن ذلك لن يؤدي إلا إلى حصول الكتلة التي يقودها الليكود على 56 مقعدًا من أصل 120 مقعدًا.

كما ستظل بحاجة إلى مزيد من الدعم من داخل صفوف التحالف الحالي، مثل الأعضاء الساخطين على الأرجح في حزب بيني غانتس المكون من ثمانية أعضاء في حزب أزرق أبيض.

وسارع نتنياهو إلى تهنئة سيلمان على ما وصفه بـ “الخطوة الشجاعة”.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث