الرئيسيةالهدهد"كعك مسموم" يتسبب بكارثة لقوات بوتين.. قتلى ومصابين بالجملة (شاهد)

“كعك مسموم” يتسبب بكارثة لقوات بوتين.. قتلى ومصابين بالجملة (شاهد)

- Advertisement -

وطن – أعلنت وكالة مخابرات أوكرانية أن عددا من قوات بوتين سقطوا قتلى وآخرين مصابين بالقرب من خاركيف، بعد تناول كعكات “مسمومة” قدمها لهم مواطنون أوكرانيون على أنها “هدايا”.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فقد لقي جنديان من الفرقة الثالثة للبنادق الآلية مصرعهما على الفور، بعد تناول الأطعمة الشهية التي قدمها لهم مواطنو “إيزيوم”، حسبما أعلنت إدارة المخابرات الرئيسية في أوكرانيا على فيسبوك.

وبحسب بيان إدارة المخابرات الأوكرانية فإنه يوجد 28 جنديًا روسيًا آخر في العناية المركزة بعد تسممهم.

كما يعاني عدة مئات آخرين من “أمراض خطيرة” بعد تناول المشروبات الكحولية المسمومة التي أعطاها لهم مدنيون.

وقالت الوكالة في المنشور: “الأوكرانيون يقاومون المحتلين بكل الوسائل المتاحة. وحارب السكان المحليون في منطقة إيزيوم (منطقة خاركيف) الروس من فرقة البندقية الآلية الثالثة في الاتحاد الروسي بفطائر مسمومة.

ونتيجة لذلك، توفي اثنان من المحتلين في الحال، ونُقل 28 آخرون إلى وحدة العناية المركزة ولم يكشف حالتهم الحالية.

كما يوجد بحسب البيان “حوالي 500 جندي إضافي من الفرقة الثالثة للبنادق الآلية في الاتحاد الروسي في المستشفيات بسبب التسمم الحاد بالكحول من أصل غير معروف.”

وبحسب ما ورد وصفت روسيا ما حدث بأنها “خسائر غير قتالية” حيث بدأت في تركيز جهودها الحربية للتركيز على القتال في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا بعد أن فشلت في تطويق كييف في الأسابيع الستة الأولى من الحرب.

ويعد هذا التخريب هو الأحدث في حملة حرب مدنية يقوم بها الأوكرانيون الذين يسعون لتحدي المحاولات الروسية للاستيلاء على مدنهم.

منطقة إيزيوم

ومن المتوقع أن تشهد “إيزيوم” مزيدًا من القتال في الأسابيع المقبلة. حيث يسعى بوتين يائسًا لعكس فوزه بعد البداية المخزية لغزو أوكرانيا.

و”إيزيوم” هي مدينة ذات أهمية إستراتيجية بالنسبة لروسيا لأنها ستسمح للقوات باستخدامها كقاعدة لهجمات متواصلة على دونباس والسماح لبوتين بإعادة إمداد قواته بالبلدة القريبة من الحدود الروسية.

وستسمح السيطرة على المدينة للروس بالتنسيق مع القوات التي تقاتل جنوبًا في منطقة دونباس، وتقسيم الجبهة الشرقية وعزل القوات الجنوبية لأوكرانيا عن أولئك الذين يقاتلون في الشمال.

مقابر جماعية في ضواحي كييف

ويأتي التسمم في الوقت الذي اكتشفت فيه مقابر جماعية لجثث مدنيين في ضواحي كييف بعد الانسحاب الروسي الذي أعلنت مسؤوليته أمس.

قد يهمك أيضا

وزعم الأوكرانيون أن القوات الروسية “تقوم بتفخيخ الجثث وتقتل المدنيين أثناء انسحابها من منطقة كييف المستعادة”.

وقال مقاتلو الدفاع عن الإقليم لصحيفة The Times إنهم عثروا على جثث مشوهة لـ 18 شخصًا ، من بينهم نساء وأطفال لا تتجاوز أعمارهم 14 عامًا ، في قبو.

وانتشرت صور مروعة لجثث متناثرة في شوارع بلدة بوتشا ، التي استعادتها القوات الأوكرانية يوم الجمعة.

وقال عمدة البلدة ، أناتولي فيدوروك ، الليلة الماضية: “لقد دفننا بالفعل 280 شخصًا في مقابر جماعية”.

كما تم العثور على جثث ما لا يقل عن 20 رجلاً يرتدون ملابس مدنية ملقاة على طول شارع سكني واحد. وكان أحدهم مقيد اليدين خلف ظهره بقطعة قماش بيضاء.

اقرأ أيضا

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث