الرئيسيةحياتناجريمة قتل بحق لاجىء سوري في تركيا بغرض سرقة جوّاله! (صور)

جريمة قتل بحق لاجىء سوري في تركيا بغرض سرقة جوّاله! (صور)

- Advertisement -

وطن – أقدم شابان أجنبيان على ارتكاب جريمة قتل بحق لاجئ سوري طعنا بالسكين ثم قاموا بسرقة جواله الشخصي منذ أيام.

قتل لاجئ سوري في تركيا

وأفاد ناشطون أن شابين مجهولين لم تحدد هويتهما قاما بطعن الشاب “يوسف عكش بالا” 36 عاماً في منطقة مليكغازي بمدينة قيصري -وسط تركيا.

الضحية

وبحسب وكالة “ديمير أوران” فإن الحـادثة وقعت يوم الخميس الماضي. وفي البداية ظن الكثير من أصدقاء الشاب السوري بأن سبب وفاته هو حريق اندلع في منزله إلا أن تقرير الطب العدلي أكد بأن سبب الوفاة هو عدة طـعنات تلقاها الشاب المغدور.

وبناء على التقرير باشرت الشرطة التركية التحقيقات وبعد مراقبة تسجيلات الكاميرات لـ650 ساعة، تبين أن الفاعلين هما أجنبيان ويبلغ كل منهما التاسعة عشر من عمره.

الأمن التركي يلقي القبض على المتهمين

وكشفت تحقيقات الشرطة أن حريقاً اندلع في منزل الضحية. ليتضح لاحقاً أنه قتل طعناً بالسكين على يد شخصين أجنبيين حاولا سرقة هاتفه المحمول.

وتم نقل جثة المغدور إلى مشرحة مستشفى قيصري الحكومي. فتبين بعد الفحص إصابته بجرح عميق في الحلق وطعنات عدة في أنحاء مختلفة من جسده.

ونتيجة لعمل الفرق الخاصة التي شكلها مكتب جرائم القتل بمديرية الأمن الإقليمي، تم تحديد هوية المشتبه بهما اللذين نفذا الحادث حسب ما نقل موقع kayseriolay وترجمته “وطن”.

وبحسب التحقيقات الأولية مع المتهمين تبين أن سبب الجريمة مسألة دَين بينهم. كما تم العثور على هاتف الضحية بحوزة المـتهمين.

موقع الجريمة

اللاجئين السوريين في تركيا

وازدادت مؤخراً الحملات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا بعد جريمة قتل ارتكبها سوري، راح ضحيتها شاب تركي في منطقة “ألتين داغ” بالعاصمة أنقرة، في شهر آب/ أغسطس الماضي.

كما قتل في نهاية كانون الأول / ديسمبر، الشاب السوري محمود محمد شوبك، في مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا، إثر إصابته برصاصة في الصدر أطلقها شخص قيل إنه تركي.

اقرأ أيضاً: 

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث