الرئيسيةالهدهددروس يجب أن يتعلمها بوتين من أزمة الخليج

دروس يجب أن يتعلمها بوتين من أزمة الخليج

- Advertisement -

وطن – قال الكاتب والمحلل السياسي الألماني الدكتور “جيمس دورسي”،  إن أزمة أوكرانيا تشبه من نواح كثيرة أزمة الخليج التي قادت فيها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية مقاطعة اقتصادية ودبلوماسية لقطر استمرت 3 سنوات ونصف.

منعرجاً تاريخياً

وأشار دورسي في مقال نشره على مجلة “Global Village Space”، إلى إن الأزمة الأوكرانية يمكن أن “تمثل منعرجاً تاريخياً أكثر أهمية من سقوط جدار برلين عام 1989” . حسب ما قاله وزير خارجية سنغافورة فيفيان بالاكريشنان.

خروجا عن عن تقاليدها الدبلوماسية، انضمت سنغافورة إلى الدول الغربية في معاقبة روسيا. وهي أول دولة في جنوب شرق آسيا تفعل ذلك في غياب قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

- Advertisement -

ويرى الكاتب أن بالاكريشنان قد يكون على حق، حتى لو أدى جدار برلين إلى نهاية الشيوعية كإيديولوجية بدلاً من كونها نظاماً سياسياً متجسداً في سلطة. بينما من المرجح أن تخرج أوكرانيا روسيا من السباق من أجل أن تصبح قوة عالمية في نظام عالمي ثنائي أو متعدد الأقطاب.

على الرغم من توصيف الأزمة الأوكرانية بأنها أزمة تضع الديمقراطية في مواجهة الاستبداد، فإن المخاطر في الأزمة تتعلق بالالتزام بالقانون الدولي. بغض النظر عن النظام السياسي للدولة.

قد يهمك أيضاً:

موقف دول مؤثرة من الأزمة الأوكرانية

وأشار دورسي إلى أن هذا يبرز جلياً في تردد دول على غرار الصين والهند والإمارات العربية المتحدة التي حاولت البحث عن أرضية تفاهم. وينطبق هذا كذلك على إسرائيل وتركيا، اللتان استغلتا محاولتهما للتوسط بهدف وضع حد لإنهاء الأزمة الأوكرانية.

- Advertisement -

وجدت الصين صعوبة في التمسك بمبدأها القديم المتمثل في رفض التدخل في شؤون الدول الأخرى . من خلال شراكتها الوثيقة مع روسيا والتي تم تعزيزها من خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بكين في أوائل فبراير.

ومن جهته، قال ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد لبوتين في مكالمة هاتفية في الأول من مارس / آذار. على خلفية التدخل الإماراتي في العديد من البلدان، بما في ذلك ليبيا واليمن، إن “لروسيا الحق في ضمان أمنها القومي”.

وفقا للكاتب، كان بن زايد يشير إلى غزو روسيا لأوكرانيا.

أوجه الشبه بين الأزمة الأوكرانية ومقاطعة قطر من قبل دول خليجية

باستثناء الحرب والدمار والخسائر الفادحة في الأرواح، تشبه أزمة أوكرانيا من نواح كثيرة أزمة الخليج التي قادت فيها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية مقاطعة اقتصادية ودبلوماسية لقطر استمرت 3.5 سنوات. وهذا يماثل الغزو الروسي، الذي كان يهدف لضرب سيادة دولة مجاورة.

ويرى الكاتب أن الغزو الروسي لأوكرانيا يشكل المرة الثالثة –  خلال عقد بعد أزمة الخليج 2017-2021 وضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014 . التي سعت فيها دول استبدادية إلى تجاهل القانون الدولي وفرض إرادتها بوحشية على أحد جيرانها.

تتجلى أوجه التشابه بين أزمات الخليج وأوكرانيا بشكل أكثر وضوحًا في المطالب المطروحة في كلا الحالتين.

مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. أكد الكاتب على أن روسيا وضعت مطالب صعبة التحقيق تحد من السياسة الخارجية والدفاعية والداخلية لأوكرانيا. وملزمة لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وفي ذلك الوقت، طالبت الإمارات والسعودية قطر بقطع علاقاتها مع الإسلاميين. وإغلاق شبكة الجزيرة التلفزيونية الحرة، وطرد القوات التركية، وقطع العلاقات فعليًا مع إيران.

ما هو مستقبل مطالب روسيا؟

بالمثل، تطالب روسيا الناتو بالانسحاب من الدول الأعضاء على حدودها وأن توقف أوكرانيا مقاومتها للغزو. وتغيير دستورها لضمان عدم تمكنها من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي و/ أو الناتو. والاعتراف بضم روسيا لشبه جزيرة القرمة والاعتراف بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين والمدعومتين من قبل روسيا.

كما أن صمود قطر وقدرتها على التعويض عن تداعيات المقاطعة. أقنع الدولتين في نهاية المطاف برفع الحظر عن قطر في كانون الثاني (يناير) 2021.

ربما يكون فشل المقاطعة التي قادتها السعودية والإمارات قد أظهر حدود قوتهما، لكن إنهائها لم يهدد بقاء حكام البلدين. ومع ذلك، فإن إيجاد حل لأزمة أوكرانيا لا يعرض موقف بوتين للخطر في نهاية المطاف ويمكن أن يكون أكثر تعقيدًا.

ويخلص الكاتب إلى أن المجتمع الدولي وقطر كانوا على استعداد لغض النظر عن تجاوزات بن زايد ونظيره السعودي. ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. ومن غير المرجح أن يتم التعامل مع بوتين بنفس الطريقة.

اقرأ أيضاً:

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث