الرئيسيةحياتناهذا ما توصلت إليه دراسة عن عادات نوم ترامب وإيلون ماسك والمصارع...

هذا ما توصلت إليه دراسة عن عادات نوم ترامب وإيلون ماسك والمصارع ذا روك

وطن – هل عادات نوم دونالد ترامب وإيلون ماسك والمصارع العالمي ذا روك تحمل أدلة على محاربة الخرف؟.

لقد وجدت دراسة أجريت على الفئران أن طفرتين جينيتين يحملهما “نوم النخبة” أبطأت من تراكم البروتينات السامة في الدماغ،  وهي السمة المميزة لمرض الزهايمر.

تم إثبات الصلة بين النوم والخرف لسنوات، حيث تشير الدراسات إلى أن الجودة الرديئة أو قلة النوم تزيد من المخاطر.

يتم التخلص من السموم من الدماغ وأجزاء أخرى من الجسم أثناء النوم. مما يحافظ على أذهاننا وعضلاتنا متجددة في اليوم التالي.

قد يهمك أيضاً:

يعتقد باحثو النوم في جامعة كاليفورنيا  سان فرانسيسكو أن الجينات – الموجودة في ما يصل إلى 5 في المائة من الناس – تسمح للناس بالقيام بذلك بكفاءة أكبر.

بالنسبة لمعظم الناس، يوصي الأطباء ما بين سبع إلى تسع ساعات في الليلة. مع اعتبار ثماني ساعات هي الحل الأمثل.

“النخبة النائمة” .. عادات نوم ترامب وإيلون ماسك وذا روك 

لكن يمكن لبعض الأشخاص، الذين يطلق عليهم لقب “النخبة النائمة”، جني الفوائد بعد أقل من أربع ساعات.

تم التكهن بأن حاملي الجينات المشهورين يمكن أن يشملوا الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي ينام أربع إلى خمس ساعات فقط في الليلة.

كما يدعي الملياردير إيلون ماسك والمصارع العالمي “ذا روك” أنهما ينامان ما بين ثلاث إلى ست ساعات فقط كل ليلة.

وقالت البروفيسورة “ينج هوي فو”، كبيرة مؤلفي الدراسة، وهي خبيرة في علم الأعصاب، إنها تأمل أن تؤدي نتائجهم إلى تطوير عقاقير جديدة لمساعدة مرضى اضطرابات الدماغ على النوم المريح وتجنب حالات مثل الخرف.

واضافت: “يجب أن تعمل أجزاء كثيرة من دماغك معًا حتى تنام وتستيقظ. عندما تتضرر هذه الأجزاء من الدماغ ، فإنه يجعل من الصعب النوم أو الحصول على نوم جيد”.

وذكرت: “يفتح هذا العمل الباب أمام فهم جديد لكيفية تأخير وربما منع الكثير من الأمراض.”

كانت الأستاذة “فو” وفريقها في كاليفورنيا يدرسون الجينات وراء “النخبة النائمة”.

لقد حددوا سابقًا خمسة جينات موجودة في الأشخاص الذين يلعبون دورًا في نوم النخبة – الحصول على ما بين أربع إلى ست ساعات في الليلة دون أي آثار صحية سلبية واضحة.

نتائج التجربة 

في تجربتهم الأخيرة ، اختبروا اثنين من هذه الطفرات الجينية تسمى DEC2-P384R و Npsr1-Y206H.

لقد قاموا بتربية مجموعتين من الفئران التي لديها استعداد للإصابة بمرض الزهايمر ، وهو الشكل الأكثر شيوعًا للخرف ، لتحمل واحدة من هذه الجينات.

وبتحليل أدمغة الفئران بعد ثلاثة وستة أشهر ، وجدوا أن القوارض ذات جينات النوم القصير تحتوي على نسبة أقل من البروتينات غير الطبيعية التي يُعتقد أنها تلعب دورًا في الإصابة بمرض الزهايمر ، مقارنة بمجموعة التحكم.

ونشروا النتائج التي توصلوا إليها في مجلة iScience ، وقالوا إنها أظهرت أن الجينات قد تبطئ من تطور المرض.

يعد الخرف أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في المملكة المتحدة.

وتقدر الجمعيات الخيرية أن حوالي 900 ألف شخص في بريطانيا و 5 ملايين في الولايات المتحدة يعانون من هذا الاضطراب. مع تزايد هذا العدد كل عام لأننا نعيش لفترة أطول.

وأضاف زميل كبير مؤلفي علم الأعصاب الدكتور لويس بتاتسيك أن دراستهم أضافت إلى عملهم السابق الذي يتحدى “العقيدة” القائلة بأن كل شخص يحتاج إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة.

وقال: “هناك عقيدة في المجال مفادها أن كل شخص يحتاج إلى ثماني ساعات من النوم. لكن عملنا حتى الآن يؤكد أن مقدار النوم الذي يحتاجه الناس يختلف باختلاف الجينات”.

وتابع: “فكر في الأمر على أنه مشابه للارتفاع ؛ لا يوجد ارتفاع مثالي. كل شخص مختلف. لقد أظهرنا أن الحالة مشابهة للنوم”.

الخرف

يرتبط عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم بعدد من الحالات الأخرى مثل السمنة وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري.

ومع ذلك ، فقد ناقش الخبراء ما إذا كان هذا هو مقدار النوم أو الجودة ، ومدى راحة نومك ، فهذا هو المحرك الرئيسي للصحة.

تجادل البروفيسور فو والدكتور بتاتسيك في بحثهما الذي يُظهر أن “النخبة النائمة” يمكن أن تحقق نفس النتائج التصالحية في وقت أقل يوضح أن جودة النوم هي الأفضل.

حدد الباحثون حتى الآن خمسة جينات مرتبطة بـ “نوم النخبة” والتي تتوارث في العائلات. لكنهم أضافوا أنه لا يزال هناك الكثير لم يتم اكتشافه بعد.

في حين أنهم يقدرون أن الأمر قد يستغرق عقدًا من الزمن لتطوير علاجات جديدة بناءً على أبحاثهم. إلا أنهم يسلطون الضوء على كيف يمكن بالفعل استهداف أحد الجينات التي حددوها بالأدوية الموجودة.

وهذا يعني أنه يمكن إعادة توجيه العقاقير للمساعدة في درء الخرف الذي يعد أسرع من تطوير دواء جديد من نقطة الصفر.

يقسم عدد من المشاهير والسياسيين ورجال الأعمال على أنه لا ينام سوى أربع إلى ست ساعات في الليلة، ويعزو البعض نجاحهم إلى ذلك.

لا يوجد حاليًا علاج للخرف، ولكن يتم استخدام عدد من الأدوية لإبطاء تقدم الحالة مع كونها أكثر فاعلية كلما تم اكتشافها في وقت مبكر.

وحذر الخبراء من قنبلة موقوتة عالمية محتملة للخرف. حيث من المتوقع أن يعيش 153 مليون شخص مع هذه الحالة في جميع أنحاء العالم في غضون عقود.

(المصدر: ديلي ميل – ترجمة وطن) 

اقرأ أيضاً: 

أنس السالم
أنس السالم
- كاتب ومحرر صحفي يقيم في اسطنبول. - يرأس إدارة تحرير صحيفة وطن - يغرد خارج السرب منذ عام 2015. - حاصل على درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام. - عمل مراسلاً لعدد من المواقع ووكالات الانباء، ومُعدّاً ومقدماً لبرامج إذاعية. - شارك في عدة دورات صحفية تدريبية، خاصة في مجال الاعلام الرقمي، نظمتها BBC. - أشرف على تدريب مجموعات طلابية وخريجين في مجال الصحافة المكتوبة والمسموعة . - قاد ورشات عمل حول التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والتأثير في المتلقين . - ساهم في صياغة الخط التحريري لمواقع اخبارية تعنى بالشأن السياسي والمنوعات . - مترجم من مصادر اخبارية انجليزية وعبريّة.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث