الإثنين, يناير 30, 2023
الرئيسيةحياتناهل سمعت بـ"متلازمة دموع التماسيح" التي تجعل رجلا يبكي كلما تناول الطعام!

هل سمعت بـ”متلازمة دموع التماسيح” التي تجعل رجلا يبكي كلما تناول الطعام!

- Advertisement -

وطن – نشر موقع “أوديتي سنترال” تقريراً تحدث فيه عن قصة رجل صيني شخصّه الأطباء مؤخرا أنه مصاب بمرض غريب جدا ونادر يعرف باسم “متلازمة دموع التماسيح”، وهي عبارة عن مرض نادر تجعل المصاب بهذه الحالة يبكي كلما تناول الطعام.

عادة ما يكون البكاء ناتجًا عن رد فعل عاطفي قوي، مثل الحزن أو الألم أو الضحك الذي لا يمكن السيطرة عليه. ولكن في بعض الحالات يمكن تنشيطه بسبب غير متوقع مثل الطعام.

رجل يبكي كلما تناول الطعام

في العام الماضي، سلطت وسائل الإعلام الصينية على حكاية رجل مسن، يُشار إليه فقط بإسم تشانغ، والذي قِيل أنه يبكي كلما تناول الطعام.

لم يعر تشانغ اهتماما كبيرا لهذا الأمر في البداية، لكن ذرفه للدموع ازداد سوءًا بشكل ملحوظ عندما احتاج إلى المضغ لفترة أطول.

وهذا ما أثر على حياته الاجتماعية إذ بدأ في تجنب تناول الطعام في الأماكن العامة، خوفا من انهمار دموعه أمام الناس. ولهذا السبب أصبح معزولا عن الناس.

- Advertisement -

وفي الأخير، أدرك تشانغ أن هذا الأمر لم يكن شيئًا يمكنه إخفاءه إلى الأبد، وقرر زيارة الطبيب.

متلازمة دموع التماسيح

في الشهر الماضي، ذهب تشانغ إلى إحدى المستشفيات في مدينة ووهان لإجراء فحوصات طبية، وتم تشخيص إصابته بحالة طبية نادرة تعرف باسم “متلازمة دموع التماسيح”.

أوضح الدكتور تشينغ ميان تشين، رئيس قسم طب العيون في المستشفى أن الحالة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بشلل الوجه الذي أصيب به تشانغ في السابق.

وقد أثرت عملية التعافي من شلل الوجه على نشاط الغدد الدمعية. وخاصة تلك الموجودة في عينه اليسرى.

وخلال فترة التعافي، تم توجيه ألياف العصب الوجهي بشكل خاطئ. وانتهت بجعل العصب اللعابي يساهم في تنشيط الغدة الدمعية بدلاً من الغدة الموجودة تحت الفك السفلي.

وتسبب التوجيه الخاطئ للعصب الوجهي في اثارة الغدة الدمعية لإنتاج الدموع بدلاً من التسبب في إفراز اللعاب.

العلاج الطبي متوفر.. لكن!

في الواقع، تختلف أعراض متلازمة دموع التماسيح من مريض لآخر،. ويتم التعامل مع الحالات الخفيفة بشكل عام عن طريق الاستشارة والمراقبة المنتظمة.

وفي الحالات الأكثر شدة، يكون العلاج الأكثر شيوعًا هو حقن توكسين البوتولينوم في الغدة الدمعية، لوقف الانتقال عبر الألياف العصبية المجددة إلى الغدة المصابة.

تعتبر التدخلات الجراحية من بين الحلول لهذه المتلازمة، وكان هذا هو الخيار المناسب لوضعية تشانغ حيث تحسنت حالته بشكل كبير.

لكن المصادر لم توضح ما إذا كان هذا التحسن بصفة مؤقتة أم دائمة.

(المصدر: أوديتي سنترال

اقرأ أيضاً: 

لم يصدقها الأطباء.. امرأة لم تستطع البكاء لمدة 30 عامًا وكادت تفقد بصرها!

هذه العادات تسرق السعادة من حياتك .. إياك أن تفعلها

10 عادات يومية شائعة تدمر حياتك .. التلفاز والهاتف منها

 

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت دراية كافية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث