الرئيسيةالهدهدما هي الدول التي تمتلك أسلحة نووية؟ وما حجم هذه الأسلحة؟

ما هي الدول التي تمتلك أسلحة نووية؟ وما حجم هذه الأسلحة؟

- Advertisement -

وطن – قال موقع ” sportsfinding ” أن التقدم الروسي على الأراضي الأوكرانية يُثير مخاوف في جميع أنحاء العالم. لا سيما من الحكام الذين يخشون انتشار استخدام الأسلحة النووية.

خاصة بعد بعض تلميحات من فلاديمير بوتين، رئيس روسيا، الذي قال إن الغرب قد يواجه “عواقب وخيمة لم يشهد العالم مثيلاً لها.”

في الواقع، أثار هذا التصريح لبوتين فضول العديد من الأشخاص فيما يتعلق بالقدرة النووية الموجودة على سطح الأرض حاليًا.

حاليًا، هناك 12705 رأسًا نوويًا مصرح به في العالم، والتي تتوزع بين تسع دول مختلفة، وفقًا لما ذكره موقع “Insider”.

روسيا: 5977 رأس نووي

تمتلك دولة روسيا أكبر عدد من الرؤوس الحربية النووية. نسبة هامة من هذه القدرة النووية ترجع إلى فترة السوفيتي الذي بدأ العمل في برنامجه النووي في الأربعينيات.

بعد سباق التسلح في ظل الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة. تمت إعادة جميع الرؤوس الحربية النووية المنتشرة في جميع أنحاء الأراضي الشيوعية إلى روسيا. حيث تم تفكيك معظمها.

الولايات المتحدة الأمريكية: 5428 رأس نووي

تمثل الولايات المتحدة أول دولة تقوم بتفجير قنبلة نووية في التاريخ. وهي الدولة التي بدأت العصر النووي بمشروع مانهاتن.

سيذكر التاريخ أيضًا القوة النووية الأمريكية بسبب إراقة الدماء في هيروشيما وناغازاكي. حيث قتلت قنبلتان نوويتان أطلقتها الدولة الواقعة في أمريكا الشمالية العشرات من الآلاف اليابانيين.

الصين: 350 رأس نووي

على الرغم من كونها الدولة التي تمتلك ثالث أكبر قوة نووية، إلا أن الصين تمتلك حوالي 5000 رأس نووي أقل من روسيا والولايات المتحدة اللذان يتمتعان بهذه القدرة النووية نتيجة الحرب الباردة.

تحافظ الصين على التزامها بعدم اللجوء إلى الأسلحة النووية ما لم تهاجم دولة أخرى أراضيها أولاً. وهو أمر لا تلتزم به روسيا والولايات المتحدة.

وتجدر الإشارة إلى أن العدد الحقيقي للرؤوس الحربية النووية التي تملكها الصين ليس أكثر من تقدير من قبل رابطة الحد من الأسلحة.  ذلك أن الدولة تحافظ على سرية العدد الحقيقي للأسلحة، على الرغم من أن استثماراتها الأخيرة قد ترفع هذا الرقم إلى 1000 رأس نووي.

فرنسا: 290 رأس نووي

بدأت فرنسا في تصنيع الأسلحة النووية عندما شعر الرئيس شارل ديغول، خلال الحرب الباردة. أن بلاده بحاجة إلى امتلاك قوة نووية مستقلة عن الولايات المتحدة ودول الناتو ذلك أنه كان يعتقد أن هذه الدول لن تدافع عن الأراضي الفرنسية في حالة وقوع هجوم سوفيتي.

في الأيام الأخيرة، احتلت فرنسا مركز الصدارة لتأجيجها للصراع الأوكراني من خلال تصريحات وزير خارجيتها. جان إيف لودريان الذي قال “أعتقد أن فلاديمير بوتين يجب أن يفهم أن التحالف الأطلسي هو تحالف نووي وهذا كل ما سأقوله بخصوص هذا الموضوع.”

المملكة المتحدة: 225  رأس نووي

تعد المملكة المتحدة من الدول الأخرى التي تمتلك بدورها أسلحة النووية وتقول أن امتلاكها لهذه الأسلحة بهدف الدفاع عن مجالها.

كما أعلنت المملكة المتحدة في عام 2021 عن تصنيع أسلحة نووية جديدة. وتمتلك كذلك أربع غواصات يمكنها حمل ما يصل إلى 16 صاروخًا باليستياً. كل منها مسلحة بما يصل إلى ثمانية رؤوس حربية نووية.

باكستان: 165  رأس نووي

تعد باكستان من الدول القليلة التي لم ترتبط قدراتها النووية بالحرب الباردة. ولو أن هذه القوة تكونت في ظل الصراع العسكري الباكستاني الهندي عام 1971، عندما أنشأت الدولة برنامجًا نوويًا خاصًا بها لردع التهديد النووي الهندي.

في عام 2014، بدأت باكستان في تطوير أسلحة نووية تكتيكية. بمعنى آخر، بدأت الدولة في تصنيع أسلحة أصغر يمكن استخدامها في ساحة المعركة ضد المقاتلين، عوضاً عن تهديد مناطق شاسعة.

الهند: 160 رأس نووي

الهند لديها كذلك قدرة نووية كبيرة، بما في ذلك صاروخ يمكن أن يصل أهدافاً على بعد 5000 كيلومتر.  كما يشار إلى أن كلاً من الهند وباكستان تجنبتا الصراع النووي لأكثر من عقدين.

إسرائيل: 90 رأس نووي

تبقى القدرة النووية الإسرائيلية بدورها لغزاً، فالبلد لا ينفي أو يؤكد امتلاك هذه الأسلحة بينما يحظى بدعم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

ومع ذلك، تقدر رابطة الحد من الأسلحة أن البلد يمتلك حوالي 90 رأسا نوويا.

كوريا الشمالية: 20  رأس نووي

كوريا الشمالية هي أحدث دولة في استخدام الأسلحة النووية، منذ أن قام البلد بإجراء أول تجربة نووية عام 2006.

في الواقع، قامت كوريا الشمالية بتجربة أسلحة جديدة خلال الأسابيع الماضية. وهو ما أثار انتقادات ذلك أن هذه التجربة تزامنت مع الغزو الروسي لأوكرانيا.

ومنذ سنوات، تحاول الولايات المتحدة كبح نمو أسلحة كوريا الشمالية. ومع ذلك، فإن جهود جورج دبليو بوش، باراك أوباما ودونالد ترامب وجو بايدن ذهبت سدى، وتواصل هذه الدولة الآسيوية تعزيز ترسانتها.

 

المصدر: (sportsfinding  – ترجمة وتحرير وطن)

 

اقرأ أيضا:

 

سلاح “أسوأ من القنابل النووية” بيد بوتين .. “كارثة” إذا لجأ إليه في الحرب العالمية الثالثة!

بوتين يلعب بالنار .. ما الذي يمكن أن يحدث بعد قصف محطة “زابوريجيا” النووية!؟ (فيديو)

“شتاء نووي”.. خريطة مرعبة توضح كيف يمكن لحرب عالمية ثالثة أن تدمر كوكبًا بأكمله

مُصمَّم للنجاة من حرب نووية .. بوتين ينقل عائلته إلى مخبأ تحت الأرض!

 

ايمان الباجي
ايمان الباجي
إيمان الباجي من مواليد 14-12-1996 بمدينة سوسة جنسيتي تونسية متحصلة على الإجازة الأساسية في اللغة والآداب والحضارة الإنجليزية سنة 2019 من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة. سبق وأن عملت مع شركة تونسية خاصة في مجال الترجمة وذلك تقريبا لمدة عام وبضعة أشهر أين تعلمتُ بعض أساسيات الترجمة ومجالاتها كما اكتسبت بعض الدراية بمواقع الترجمة في العالم خاصة الصحف والمجلات الأمريكية. كما قمت بعد ذلك بالترجمة لفائدة موقع كندي يهتم بالشؤون الكندية وقد كانت تجربة مفيدة جدا إذ مكنتني هذه التجرية من الإلمام بالكثير من قضايا هذا البلد. ثم بدأت العمل مع صحيفة وطن أواخر عام ٢٠٢١ وأتمنى أن أستفيد من هذه التجربة خاصة وأن هذه الصحيفة واسعة الانتشار وتهتم بمختلف القضايا في العالم.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث