السبت, نوفمبر 26, 2022
الرئيسيةالهدهدالمتحولون جنسيا في أوكرانيا ملزمون بالبقاء لقتال الروس كونهم ذكور بالهوية الجديدة...

المتحولون جنسيا في أوكرانيا ملزمون بالبقاء لقتال الروس كونهم ذكور بالهوية الجديدة (شاهد)

- Advertisement -

وطن – سلط تقرير لمؤسسة “تومسون رويترز” الضوء على أزمة المتحولين جنسيا في أوكرانيا في ظل الغزو الروسي. حيث بموجب القانون سيلزم المتحولون من نساء لرجال، للبقاء وعدم المغادرة لقتال الروس كونهم رجال بهويتهم الجديدة طالما كانوا دون الـ60 عاما وفوق الـ18.

ونقل تقرير قصة واحدة من تلك الأوكرانيات المتحولات لذكور. حيث تتمثل العقبات الرئيسية أمام هروب “فاليريا كولوسوفا” من أوكرانيا في جواز سفرها وبطاقة هويتها، والتي تحدد المرأة المتحولة جنسيًا البالغة من العمر 24 عامًا كرجل. مما يعني أنه يجب عليها البقاء لمحاربة القوات الروسية الغازية.

- Advertisement -

غادرت “كولوسوفا” مسقط رأسها في كييف، وذهبت في رحلة مشتركة إلى مدينة “لفيف” الغربية على أمل العبور إلى بولندا. لكنها خائفة جدا من محاولة الرحلة.

وقالت: “لم أحاول لأنني أخشى ألا يسمحوا لي بالفرار بسبب الأحكام العرفية”. في إشارة إلى القاعدة التي تنص على أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 60 عامًا يجب أن يسجلوا للتجنيد ولا يمكنهم مغادرة البلاد.

 

قد يهمك أيضاً:

الكرملين يشرح للأطفال الروس سبب الحرب على أوكرانيا بفيلم “رسوم متحركة” (شاهد)

رئيس الوزراء الباكستاني يوبخ الدبلوماسيين الغربيين .. لن ندين الغزو الروسي لأوكرانيا ولسنا عبيدا لكم

ماذا ستفعل روسيا بمجرد اكتمال احتلالها لأوكرانيا بأكملها؟

- Advertisement -

 

وتشكل النساء والأطفال غالبية المليون شخص الذين غادروا أوكرانيا منذ غزو روسيا الأسبوع الماضي، وفقًا لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ممارسة الجنس مع المثليين

هذا وأقرت الجمهورية السوفيتية السابقة ممارسة الجنس مع المثليين في عام 1991 – وهو العام الذي أعلنت فيه استقلالها – ويقول الأشخاص من مجتمع المثليين، إنهم يتمتعون بقدر أكبر من الحرية مقارنة بروسيا. حيث ازداد الاضطهاد منذ فرض حظر على “الدعاية” للمثليين في عام 2013.

ولا توجد بيانات حول عدد الأشخاص من بين 41 مليونًا في أوكرانيا من مجتمع الشواذ. ويقول الأشخاص المتحولين جنسياً إن عملية تغيير جنسهم في الوثائق الرسمية طويلة ومعقدة.

وفي ألمانيا أجرى التحالف الذي تم تشكيله حديثًا من أجل المساعدة الطارئة لأوكرانيا اتصالات مع حوالي 40 امرأة متحولة وخنسى – الذين لا يُعرّفون على أنهم ذكر أو أنثى – بحاجة إلى الإجلاء وشاركوا أسمائهم مع الحكومة.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية: “لسوء الحظ فإن الوضع الحالي في أوكرانيا لا يسمح بعمليات الإجلاء التي تنظمها الحكومة الفيدرالية”.

وفي مدينة أوديسا الجنوبية ـ أهم ميناء في أوكرانيا ـ يبني الجنود والمدنيون الدفاعات ويستعدون للهجوم. لكن “نيك” البالغ من العمر 18 عامًا، وهو مقيم مزدوج الجنس مختبئ، ويذكره جواز سفره كذكر.

وقال “نيك”: “يمكن للسلطات العسكرية إجباري على الذهاب إلى منطقة القتال وبيدها مسدس”.

وتابع:”هذا خطأ جميع المدنيين يريدون الهروب من كوابيس الحرب، وليس فقط الإناث المتحولات، أريد أن أركض في أي مكان بعيدًا عن هذا الكابوس وأبدأ حياتي من الصفر.”

مساعدة المثليين

وتعمل مجموعات المثليين في جميع أنحاء أوروبا لمساعدة المثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيًا على الفرار والعثور على مأوى والتقدم بطلب للحصول على اللجوء إذا رغبوا في ذلك.

وقال “تيري ريفرز” مؤسس شبكة Queer Spaces Network في جمهورية التشيك، إنهم يقدمون المساعدة للاجئين الذين يصلون إلى الحدود السلوفاكية وأن مجموعات المثليين الأخرى تفعل الشيء نفسه في بولندا والمجر ورومانيا.

“روبرت” رجل متحول جنسيًا يبلغ من العمر 31 عامًا من العراق وكان يعيش في أوكرانيا منذ 13 عامًا. سافر بالقطار لمدة ثلاثة أيام من مدينة خاركيف الشرقية إلى سلوفاكيا ثم إلى براغ.

قال روبرت الذي حصل على مكان للإقامة في العاصمة التشيكية من قبل شبكة Queer Spaces Network: “أشعر وكأنني في حلم”.

وتابع روبرت ، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه الكامل. إن شرطة مراقبة الحدود السلوفاكية سخرت منه وضحكت وصرخت عليه لكونه مثليا وألقت مرتين أوراق هويته.

وتابع: “كنت خائفا جدا ، لم أكن أعرف ماذا أفعل. لكن بعد بضع ساعات ، سمحوا لي بالدخول”.

ومع استمرار القتال في أنحاء أوكرانيا للأسبوع الثاني، وتعرض كييف لهجوم متجدد ، تتصاعد المخاوف.

وبالنسبة إلى “جوديس” وهي امرأة متحولة تبلغ من العمر 24 عامًا تختبئ مع صديقتها على بعد حوالي 70 كيلومترًا خارج كييف، فإن الاعتداء على كييف يعني أنها لا تملك سوى أمل ضئيل في الحصول على دواء الهرمون الخاص بها عندما ينفد في غضون أسبوعين.”

وقالت “أنا خائفة تماما ولا أعرف كم من الوقت يمكنني البقاء حيث أنا الآن. ليس لدي مكان أذهب إليه”.

(المصدر: تومسون رويترز – ترجمة وطن)

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث